إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | اخبار الشرق الاوسط والعالم العربي | العراق يحتجز 1333 زوجة أجنبية وطفلاً لمقاتلي «داعش»

العراق يحتجز 1333 زوجة أجنبية وطفلاً لمقاتلي «داعش»

آخر تحديث:
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1664
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الموصل (العراق) - ا ف ب، رويترز - تحتجز السلطات العراقية أكثر من ألف امرأة وطفل من عائلات مقاتلين من تنظيم «داعش» آتين من 14 دولة، كانوا قد سلموا أنفسهم لقوات البيشمركة الكردية العراقية خلال عمليات استعادة تلعفر نهاية الشهر الماضي.

 

وقال مسؤول في قيادة العمليات المشتركة العراقية، أمس، إن «قوات البيشمركة سلمتنا 1333 طفلاً وامرأة من عائلات (داعش) الذين سلموا أنفسهم لهم في شمال منطقة العياضية»، الواقعة إلى شمال مدينة تلعفر غرب الموصل.

 

وأضاف «قمنا بوضعهم في معسكر للنازحين في أطراف مدينة الموصل وهم يخضعون حالياً للتدقيق الأمني»، مشيرا إلى أنهم ينتمون إلى «14 جنسية مختلفة».

 

وأوضح ضابط أن معظم النساء وأطفالهن استسلموا مع أزواجهن لقوات البيشمركة الكردية قرب مدينة تلعفر شمال العراق، مشيراً إلى أن قوات البيشمركة سلمت النساء والأطفال للقوات العراقية لكنها احتجزت الرجال الذين يُعتقد أنهم جميعاً مقاتلون.

 

وأفاد ضباط من الجيش العراقي والمخابرات أن غالبية النساء أتين من تركيا وكثيرات من دول سوفياتية سابقة مثل طاجيكستان وأذربيجان وأيضاً روسيا، وهناك آسيويات وبينهن عدد «قليل جداً» من فرنسا وألمانيا.

 

وقال ضابط بالمخابرات إن الجهاز بصدد التأكد من جنسياتهن مع بلدانهن، لأن نساء كثيرات لم تعد بحوزتهن وثائق أصلية، فيما لفت موظف إغاثة إلى أن تلك هي أكبر مجموعة من الأجانب الذين لهم صلة بالتنظيم تحتجزهم السلطات العراقية.

 

وعادة ما تقيم القوات العراقية مراكز احتجاز داخل مخيمات النازحين أو في محيطها للقيام بعمليات التدقيق الأمني منعاً لتسلل عناصر التنظيم ضمن العائلات الفارة من المعارك.

 

وكانت النساء في المخيم يطهين المعكرونة أو يستلقين مع أطفالهن في الخيام الحارة. وما تزال الكثيرات منهم يرتدين العباءات السوداء والنقاب، وهو الزي الذي كان مفروضاً على النساء في المناطق الخاضعة لسيطرة «داعش».

 

وقالت سيدة منقبة من أصل شيشاني تتحدث الفرنسية «أود أن أعود (إلى فرنسا) لكن لا أعرف كيف»، موضحة أنها كانت تعيش في باريس سابقاً، ولا تعرف ما حدث لزوجها الذي أحضرها إلى العراق عندما انضم لـ«داعش».

 

بدورها، قالت فرنسية من أصل جزائري (27 عاماً) «أمي لا تعرف حتى أين أنا»، مشيرة إلى أن زوجها خدعها لتأتي معه عبر تركيا إلى سورية ثم العراق، حيث انضم لـ«داعش» العام الماضي.

 

وأضافت وهي تحمل رضيعة بعدما طلبت عدم نشر اسمها «كنت قد وضعت هذه الطفلة الصغيرة قبل ثلاثة أشهر. قال هيا لنذهب إلى عطلة لمدة أسبوع في تركيا. وكان قد اشترى تذاكر الطائرة والفندق بالفعل».

 

وبعد أربعة أشهر في الموصل فرت من زوجها إلى تلعفر في فبراير الماضي، وكانت تأمل العودة إلى فرنسا لكنه عثر عليها ومنعها من المغادرة.

 

وروت وهي تبكي كيف قُتل ابنها البالغ من العمر خمسة أعوام في يونيو الماضي بصاروخ أثناء لعبه في الشارع.

 

وقالت إن زوجها لقي حتفه خلال معارك في الموصل، مضيفة «لا أفهم لماذا فعل بنا ذلك. سواء كان حياً أو ميتاً لم يعد يعنيني أمره».

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)