إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | فضائح نظام آل سعود: قِتال سرّي على العرش السعودي وفساد حكومي على أساس طائفي وقبلي؟!

فضائح نظام آل سعود: قِتال سرّي على العرش السعودي وفساد حكومي على أساس طائفي وقبلي؟!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 8897
قيّم هذا المقال/الخبر:
4.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

في الوقت الذي كشفت فيه صحيفة بريطانية عن وجود صراع وخلاف على السلطة في السعودية وان هذا الصراع ادى الى اختفاء عضو الاسرة المالكة والسفير السعودي السابق لدى واشنطن الامير بندر بن سلطان، اعلنت من جهة ثانية (منظمة العفو الدولية) ان السعودية تستغل جهود مكافحة الارهاب لانتهاك حقوق الانسان حيث تم اعتقال الاف الاشخاص لدواع امنية منذ عام 2001 وان عددا غير معروف من الاشخاص المعتقلين يجري احتجازهم سرا دون ان يسمح لمحاميهم او زوارهم برؤيتهم لعدة اشهر او سنوات بينما يواجه الذين يقدمون للمحاكمة غالبا اجراءات مجحفة تعتمد تمييزا قبليا او طائفيا او عرقيا...

وفي اطار موجة الاستياء المتعاظمة من قضايا فساد حكومي وتمييز قبلي وطائفي، فرقت السلطات الامنية السعودية احتجاجا ضم ثلاثة الاف طالبة بجامعة الطائف غرب المملكة اقيم اعتراضا على ما وصف بـ التلاعب في القبول الجامعي.

الصراع على السلطة واختفاء بندر يثير قلق امريكا


وكشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية عن وجود صراع وخلاف على السلطة في المملكة السعودية، مضيفة ان هذا الصراع ادى الى اختفاء عضو الاسرة المالكة والسفير السعودي السابق لدى واشنطن الامير بندر بن سلطان الذي يشغل منذ عام 2005 منصب الامين العام لمجلس الامن الوطني السعودي.

وقالت ان ثمة قلقا خطيرا اصاب كلا من واشنطن ولندن نتيجة اجواء عدم الاستقرار في السعودية بعد اختفاء ما اسمته بالحليف الاساسي للولايات المتحدة في الشرق الاوسط.

وتابعت الصحيفة ان الامير بندر مختفى عن الحياة العامة منذ اسابيع في خطوة تاتي في وقت حساس نظرا للاوضاع الصحية الحرجة التي يعانيها والده ولي العهد الامير سلطان بن عبد العزيز، وقيام الملك عبد الله بتعيين اخيه غير الشقيق ووزير الداخلية الامير نايف، نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء.

واشارت الى عدد من الشائعات المتداولة في الرياض عن اسباب اختفاء بندر وتتحدث احداها عن محاولته اقصاء الملك عبد الله عن العرش، ليحل مكانه والده الامير سلطان قبل وفاته.

وتقول شائعة اخرى ان الامير بندر مريض، اما الثالثة فتتحدث عن انه اغضب الملك عبد الله بسبب تدخله في الحياة السياسية السورية دون اذنه.

من جهتها قالت منظمة العفو الدولية ان السعودية تستغل جهود مكافحة الارهاب لانتهاك حقوق الانسان حيث تم اعتقال الاف الاشخاص لدواع امنية منذ عام 2001.

وفي تقرير يقع في 65 صفحة قالت منظمة حقوق الانسان ان عددا غير معروف من الاشخاص المعتقلين يجري احتجازهم سرا دون ان يسمح لمحاميهم او زوارهم برؤيتهم لعدة اشهر او سنوات بينما يواجه الذين يقدمون للمحاكمة غالبا اجراءات مجحفة بدرجة كبيرة. بحسب رويترز.

وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير مفصل ان "حجم انتهاكات حقوق الانسان مروع. الاف الاشخاص انقلبت حياتهم راسا على عقب او دمرت نتيجة لانتهاك حقوقهم تحت مسمى مكافحة الارهاب."

وقالت المنظمة ان عددا غير معروف من المدافعين عن حقوق الانسان ودعاة الاصلاح السياسي واعضاء الاقليات الدينية الذين لم يرتكبوا جرائم معترف بها في القانون الدولي وجدوا انفسهم في وسط حملة "قمع ذات علاقة بالامن".

ولم يتوفر لدى متحدث باسم وزارة الداخلية في الرياض تعقيب فوري على التقرير الذي سلط الضوء على العديد من الحالات لاشخاص قالت منظمة العفو الدولية انهم اعتقلوا في ظروف مريبة.

ياتي التقرير بعد ان اصدرت السعودية في وقت سابق من الشهر الحالي احكاما في اول محاكمات يتم تغطيتها بطريقة علنية منذ ان بدا متشددون لهم صلة بتنظيم القاعدة حملة في عام 2003 لزعزعة استقرار اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وقالت وسائل اعلام الاسبوع الماضي انه بصفة اجمالية صدرت احكام ضد 289 سعوديا و41 اجنبيا تصل الى السجن لمدة 30 عاما دون ان تكشف عن جنسيات الاشخاص. وقال مسؤول بالحكومة لرويترز ان شخصا لم يفصح عن اسمه حكم عليه بالاعدام.

وبدات جماعة يطلق عليها "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" حملة لزعزعة استقرار الحكومة في عام 2003 لكن قوات الامن انهت اعمال العنف بالتعاون مع خبراء اجانب. ووقع اخر هجوم كبير في عام 2006.

ويتهم ناشطو حقوق محليون منذ فترة طويلة السعودية باستخدام جهود مكافحة الارهاب لاعتقال ناشطي المعارضة الذين يطالبون باصلاحات ديمقراطية او يرفضون تقديم احصاءات عن عدد المعتقلين والمحتجزين.

ونادرا ما تنتقد الولايات المتحدة او الدول الغربية السعودية التي تسيطر على اكثر من خمس احتياطيات النفط العالمية والتي تمتلك اصولا ضخمة بالدولار بالاضافة الى انها شريك تجاري رئيسي.

وفي اطار موجة الاستياء من قضايا فساد حكومية وتمييز قبلي وطائفي، فرقت السلطات الامنية السعودية احتجاجا ضم ثلاثة الاف طالبة بجامعة الطائف غرب المملكة اقيم اعتراضا على ما وصف بـ "التلاعب" في القبول الجامعي.

واحتجت الطالبات على قرار اغلاق ابواب القبول في وجوههن "رغم اننا حضرنا بناء على مواعيد قررتها الجامعة سابقا واعلنت فيها توافر النسب حسب الجداول والمواعيد" كما اكدت محتجات.

وادى قرار الجامعة الي قيام احتجاج حاشد اغلقت خلاله الشوارع المؤدية للجامعة وحدوث اشتباكات مع حارسات الامن نتج عنها اصابات وحالات اغماء بين الطالبات والامهات. بحسب رويترز.

ووفقا لشهود اقتحمت الطالبات برفقة امهاتهن بوابة الكلية رغم محاولة حارسات الامن منعهن مما تسبب في حدوث الاشتباكات. كما اغلق المئات من اباء وذوي الطالبات الشوارع المؤدية لمقر الجامعة في حي قروى.

وتدخلت قوات الشرطة وقوات الامن الوقائي لتفريق الاحتجاج الذي قدر المشاركون فيه بنحو ثلاثة الاف مشارك ومشاركة.

ووفقا لصحيفة عكاظ اتهم اباء الطالبات جامعة الطائف بالتلاعب "اذ فتحت باب القبول للنسب قبل اليوم المحدد ما تسبب في حرمان الكثير من طالبات الانتظام فرصة القبول والتسجيل".

واكد منير العتيبي وعبد العزيز العتيبي وعبد الله الثمالي وهم من ذوي الطالبات وجود تلاعب في القبول حيث سجلت مجموعة من الطالبات خلال الاسبوع الماضي بعد صلاة العشاء وبنسب اقل من المطلوب.

وارجع مدير جامعة الطائف الدكتور عبد الاله باناجه تدخل رجال الامن لفض الاحتجاج "كاخر الحلول التي ارتاتها الجامعة".

وكانت اروقة الكلية شهدت ليلة امس الاول اعتصام 70 طالبة من خريجات الثانوية العامة في مقر الكلية احتجاجا على رفض استلام ملفاتهن بعد تاكيد قبولهن عبر الموقع الالكتروني للجامعة.

وقبلت الطالبات مبدئيا عبر الموقع الالكتروني بناء على نسب الثانوية العامة واختبار القدرات وتحديد الموعد لاستلام ملفاتهن الا انها لم تستلم.

وتطال مسؤولي القبول في الجامعات السعودية اتهامات بالتلاعب في قبول الطلاب وخضوعهم لاعتبارات قبلية ومناطقية وطائفية الى جانب تلقي رشاوى لتمرير قبول من لا تنطبق عليهم شروط القبول وسط عجز الجامعات عن استيعاب اغلب خريجي الثانوية.

ويحب سعوديون كثر السينما والفنون الا ان الغاء مهرجان جدة السينمائي ذكر هؤلاء بالرفض القاطع لهذا النوع من الترفيه الثقافي من قبل رجال الدين المتشددين الذين يتمتعون بنفوذ قوي في المملكة.

ولا يبدو ان رجال الدين هؤلاء مستعدون للتراجع. وهذا ما اكده الغاء المهرجان في اللحظة الاخيرة بالرغم من حصوله على الترخيص اللازم في وقت سابق.

وتعليقا على الغاء المرجان، قال السينمائي محمود صباغ "كنا نتامل ان تؤدي هذه التظاهرات الثقافية مثل مهرجان جدة (غرب) السينمائي ومهرجان السينما الخليجية في الخبر (شرق)، الى تغيير الا ان الرسالة التي وصلتنا هي ان الوقت لم يحن بعد".

ومرة جديدة تبدو السعودية مختلفة عن الدول العربية الاخرى. فالنجم السعودي الكبير محمد عبده يحيي الحفلات في دول عربية كثيرة وانما ليس في بلده السعودية.

وشكل الغاء مهرجان جدة صدمة للكثيرين لاسيما ان الامر بالالغاء صدر بعد يومين من حصول المهرجان على الترخيص اللازم من بلدية جدة في اطار مهرجان "جدة غير" الصيفي.

وقال المتحدث باسم بلدية جدة احمد الغامدي لصحيفة اراب نيوز الناطقة بالانجليزية ان المهرجان يعاني من "نقص في التنظيم" الا ان المنظمين يعتقدون ان امر الالغاء اتى من مسؤولين كبار بضغط من رجال الدين.

وياتي ذلك بالرغم من الامال التي انتعشت مؤخرا في امكانية تحقيق مزيد من الانفتاح على المستوى الثقافي لاسيما السينمائي خصوصا بعد عرض فيلم "مناحي" السعودي الذي انتجته روتانا، في جدة والرياض.

وروتانا التي يملكها الامير الوليد بن طلال ابن اخ العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز هي الراعي الرئيسي لمهرجان جدة السينمائي الذي كان يفترض ان يمتد طوال اسبوع ويتضمن عرض مئات الافلام الطويلة والقصيرة.

وكان الامير الوليد توقع في شباط/فبراير الماضي ان تنتشر في نهاية الامر صالات السينما والمسارح في السعودية.

الا ان الفرق الموسيقية المحلية ما زالت ممنوعة من تقديم الموسيقى الا في الاطار الخاص والمبدعون عموما يواجهون شتى انواع الحظر والحواجز. وللمرة الاولى، لم يتضمن مهرجان عسير في جنوب البلاد لصيف 2009 اي حفل موسيقي.

منحت السلطات البريطانية حق اللجوء الى اميرة سعودية وضعت طفلا سفاحا بعد ان اعربت للجنة اللجوء السياسي البريطانية عن خشيتها من العودة للوطن حيث قد تتعرض لعقوبة الموت رجما، وفق تقرير. واوردت صحيفة "التلغراف" البريطانية ان السلطات السعودية والبريطانية رفضتا التعقيب على القضية.

وكانت الاميرة، المتزوجة من عضو طاعن في السن من العائلة المالكة السعودية، قد التقت بصديقها الانجليزي، غير المسلم، اثناء زيارة لندن.

واجبرت زوجها على السماح لها بالعودة الى المملكة المتحدة لوضع مولودها بالخفاء بعد ان اتضح حملها، وفق الصحيفة.

وقالت الاميرة امام لجنة "الهجرة واللجوء" البريطانية انها قد تقع فريسة جرائم الشرف او الموت رجما، تنفيذا لحد الشريعة، حال اعادتها للوطن حيث قاطعها اهلها واسرة زوجها بعد فرارها.

ومنحت السلطات البريطانية حق اللجوء والسرية للاميرة السعودية، ورفض الناطق باسم الداخلية التعقيب على التقرير، بدعوى ان الوزارة لا تعلق على القضايا الفردية، بحسب الصحيفة التي اشارت كذلك الى فشلها في الحصول على تعقيب من سفارة المملكة في لندن. بحسب سي ان ان.

وتنضم بذلك الاميرة الى حفنة من السعوديين ممن تقدموا بطلبات لجوء للاقامة في المملكة المتحدة، علما ان السلطات البريطانية تتكتم بشان هذه القضاء تحسبا من تسليط الضوء على الاضطهاد الذي تتعرض له المراة في السعودية مراعاة للعلاقات مع الحكومة السعودية.

وتقول منظمة العفو الدولية "امنستي"، ومقرها لندن، ان السلطات السعودية نفذت عقوبة الاعدام بالرجم وقطع الراس على 103 رجلا وامراة العام الماضي، ويقف 136 اخرون في الصف، على ما اوردت "التلغراف."

والاسبوع الماضي، حملت الشرطة الدينية في السعودية مسؤولية مقتل شقيقتين على يد اخيهما في الرياض، فيما يعرف بجرائم الشرف.


نقلا عن موقع الحرمين للاعلام الاسلامي

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)