إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | رسالة روسية جديدة لطهران: الجيش السوري فقط... على حدود إسرائيل

رسالة روسية جديدة لطهران: الجيش السوري فقط... على حدود إسرائيل

نتنياهو مُعقِّباً: لا مجال لأي وجود عسكري إيراني... في أي مكان

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2635
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عائلة سورية مُهجّرة من الغوطة الشرقية تتناول طعام الإفطار في قرية معرة مصرين بريف إدلب (ا ف ب)

عواصم - وكالات - في رسالة جديدة إلى إيران وميليشياتها، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، أن قوات الحكومة السورية هي الوحيدة التي يجب أن تتواجد على الحدود الجنوبية لسورية القريبة من إسرائيل.

كلام لافروف الذي جاء في مؤتمر صحافي مشترك بموسكو مع وزير خارجية موزامبيق جوزيه كوندونغوا باتشيكو، يؤشر على تصاعد الخلافات بين موسكو وطهران، حليفيْ النظام السوري، إذ تريد الثانية تعزيز مواقع ميليشياتها قرب الحدود مع إسرائيل وهو ما ترفضه الأولى.

وقال لافروف: «ينبغي أن ينفذ انسحاب كل القوى غير السورية على أساس متبادل بالطبع إذ يجب أن يكون لهذا الطريق اتجاهان. ونتيجة هذا العمل الذي يتعين أن يستمر والمستمر بالفعل يجب أن يتكوّن وضع يتواجد فيه ممثلو جيش الجمهورية العربية السورية على حدود سورية مع إسرائيل».

وتعقيباً على الموقف الروسي، أكدت إسرائيل أن لا مجال لأي وجود عسكري إيراني في سورية.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لكتلته في البرلمان: «موقفنا بشأن سورية واضح.. نعتقد أنه لا مجال لأي وجود عسكري إيراني في أي مكان في سورية».

من جهة أخرى، اندلعت اشتباكات بين «لواء ثوار الرقة» و«قوات سورية الديموقراطية» (قسد) في مدينة الرقة تدخلت على أثره قوات من التحالف الدولي لفض النزاع الدائر بين الطرفين المنضويين تحت قيادة موحدة.

وذكرت وسائل إعلام سورية معارضة أن قوات «قسد» هاجمت مقر «لواء ثوار الرقة» في حي الرميلة بالقرب من دوار البرازي شمال شرقي مركز مدينة الرقة.

وذكر موقع «الرقة 24» أن سبب اندلاع الاشتباكات هو قيام قوات «قسد» بمداهمة منزل قيادي في لواء «ثوار الرقة» الكائن قرب دوار البرازي، وتصدت مجموعة من سكان الحي لهم لتندلع بعدها اشتباكات.

وأضاف الموقع أن «قسد» استهدفت بالرشاشات الثقيلة منازل المدنيين الواقعة بجانب المصرف الزراعي بالتزامن مع خروج تظاهرة للسكان في حي الرميلة بمدينة الرقة طالبت بخروج «قسد» من المدينة وهي أول تظاهرة من هذا النوع. وإثر ذلك توجهت قوة تابعة للتحالف الدولي إلى مناطق سيطرة لواء «ثوار الرقة» من أجل حل الخلاف بين الطرفين.

من جهته، قال مصدر عسكري في الرقة لـ«زمان الوصل» إن مسلحي «قسد» طوقوا مقرا للواء «ثوار الرقة» في حي الرميلة وطالبوهم بالخروج من المدينة، قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين في الحي، مشيرا إلى استقدام «قسد» تعزيزات كبيرة نشرتها في الحي ومحيطه.

وكان مسلحو «قسد»، وفقاً للتقارير، قتلوا 3 عناصر من «لواء ثوار الرقة» عند حواجز شمال مدينة الرقة في حوادث متفرقة الأسبوع الماضي.

يذكر أن «لواء ثوار الرقة» يعدّ من أكبر التشكيلات العربية المقاتلة في إطار «قسد»، وأغلب عناصره من أبناء الرقة وريفها ممن أجبرهم تنظيم «داعش» على الخروج من المدينة، وهو ما دفعهم إلى الانضمام لـ«قسد».

في غضون ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مروحيات النظام السوري ألقت منشورات على مناطق ريف إدلب الشمالي، تدعو فيها سكان إدلب ومقاتليها إلى ترك السلاح والتعاون مع النظام.

وأكد المرصد أن بعض المنشورات خيرّت سكان إدلب بين ترك السلاح والموت.

وتأتي هذه المنشورات بعد أشهر من توقف المعارك العنيفة في ريف المدينة، وبعد أيام من إلقاء منشورات مماثلة في ريف درعا جنوب سورية.

وفي جديد الأزمة الإنسانية، حذر الناطق الرسمي باسم مفوضية اللاجئين في الأردن محمد الحواري من نقص حاد في تمويل احتياجات الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين.

وقال الحواري في تصريح لـ«العربية.نت» إن المفوضية لم توفر سوى 28 في المئة من احتياجات الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في المنطقة في النصف الأول من العام الحالي.

ووصف تراجع التمويل في العام 2018 بالأصعب والأول من نوعه الذي تمر فيه المفوضية، محذراً من مغبة قطع المساعدات النقدية المباشرة التي توفرها المفوضية لعشرات آلاف الأسر السورية في المنطقة.

وقال الحواري إن 30 ألف عائلة سورية لاجئة في الأردن مهددة بقطع المساعدات المالية عنها في شهر يوليو المقبل، في حال استمر العجز المالي على ما هو عليه.

 

تمديد العقوبات الأوروبية على النظام السوري

بروكسيل - ا ف ب - مدد الاتحاد الأوروبي، أمس، لعام واحد أي حتى الأول من يونيو 2019، العقوبات التي فرضها على مسؤولين سوريين متهمين بالتورط في استخدام أسلحة كيماوية ضد مدنيين.

وذكر مجلس الاتحاد الأوروبي، في بيان، أنه «بالنظر إلى القمع القائم ضد السكان المدنيين، قرر الاتحاد الاوروبي الإبقاء على الاجراءات التقييدية ضد النظام السوري وانصاره وذلك تطبيقاً لاستراتيجية الاتحاد الاوروبي إزاء سورية».

وأخذ الاتحاد في الاعتبار حالتي وفاة حصلتا منذ آخر مراجعة في مارس الماضي للائحة الاشخاص المعاقبين التي تضم 259 اسماً إضافة إلى 67 كياناً.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)