إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | توافق سعودي - روسي على الحل السياسي في سورية
المصنفة ايضاً في: الشرق الاوسط واالعرب

توافق سعودي - روسي على الحل السياسي في سورية

لافروف يشيد بدور السعودية في توحيد المعارضة * الجبير يؤيد مزيداً من العقوبات على طهران

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 906
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لافروف والجبير في موسكو (رويترز)

نيويورك - أ ف ب، رويترز - أشادت الرياض وموسكو بتطور العلاقات بين البلدين نتيجة زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز العاصمة الروسية في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وأكدتا الرغبة في تطويرها. وفيما شددتا على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية على أساس قرار مجلس الأمن الرقم 2254، والمحافظة على وحدة الأراضي السورية، برز تباين في الموقف من إيران، إذ فيما دعت روسيا إلى تسوية الوضع بالنسبة إلى الاتفاق النووي الإيراني بالطرق السياسية والديبلوماسية، اعتبر الجبير أن الاتفاق ضعيف، داعياً إلى فرض مزيد من العقوبات على طهران.

 

ومع تواصل استعدادات النظام السوري، بدعم روسي وإيراني، لشن هجوم على إدلب، آخر أكبر معاقل الفصائل المعارضة التي تحظى بدعم تركيا، قام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس بزيارة مفاجئة لأنقرة حيث استقبله الرئيس رجب طيب اردوغان. في الوقت نفسه، حذر الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس من «الخطر المتنامي لكارثة إنسانية في حال حصول عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة إدلب في سورية»، مشدداً في بيان على أن «أي استخدام لأسلحة كيماوية مرفوض تماماً». كما نفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أنباء تحدثت عن نشر أنظمة رادار متطورة في الأراضي السورية بهدف «فرض حظر جوي» عليها، لكنه لم يستبعد فرضه في المستقبل.

 

وفي مؤتمر صحافي أعقب اجتماعاً بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير في موسكو أمس، أجمع الطرفان على ضرورة محاربة الإرهاب بأشكاله، واقتلاع الأيديولوجيات الإرهابية من جذورها. وفيما حض لافروف على ضرورة تسوية الوضع حول الاتفاق النووي الإيراني بوسائل سياسية ديبلوماسية، وقال إن الطرفين تبادلا الآراء في شأن «الوضع المتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)»، أكد الجبير أن «الاتفاق النووي ضعيف، خصوصاً أنه ينتهي عام 2025، ما يشكل خطراً كبيراً على المنطقة»، لافتاً إلى أن «الاتفاق لا يشمل دعم إيران للإرهاب وانتهاك القرارات الأممية التي تتعلق بالصواريخ الباليستية... ونرى أن إيران تستحق فرض المزيد من العقوبات».

 

وفي ما يتعلق باليمن، أوضح الجبير أن المملكة تولي أهمية بالغة لإيجاد حل سياسي يجب أن يكون مبنياً على المرجعيات الثلاث، وهي المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن الرقم 2216، مؤكداً أن المملكة تنسق مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، وتتشاور مع الدول الصديقة، بما فيها روسيا.

 

وفي الملف السوري، شكر لافروف السعودية على دورها في توحيد صفوف المعارضة، وقال: «من الضروري مراعاة قرار مجلس الأمن الرقم 2254، خصوصاً في ما يخص مسألة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية». وشدد على الفصل بين المعارضة التي تهتم بالانضمام إلى العملية السياسية في إدلب، ومسلحي «جبهة النصرة» (هيئة تحرير الشام) وغيرها من التنظيمات المماثلة. وقال إن «روسيا والسعودية تتبنيان موقفاً موحداً من مسألة تشكيل اللجنة الدستورية السورية».

 

وشدد الجبير على أن المملكة مع تنفيذ القرار 2254، ومع «التوصل إلى حل سياسي والحفاظ على وحدة أراضي سورية وأمنها واستقرارها وحقوق كل المواطنين السوريين»، مؤكداً أن السعودية تواصل العمل مع المعارضة السورية لـ «توحيد صفها في ما يتعلق بمستقبل سورية، كما نتشاور مع الأصدقاء في روسيا في ما يتعلق بسبل دفع العملية السياسية».

 

وأعرب لافروف عن أمله في «ألا يشجع شركاؤنا الغربيون الاستفزازات، وألا يعرقلوا عملية مكافحة الإرهاب» في إدلب، واصفاً مسلحين في المحافظة بأنهم «خُراج متقيح» يحتاج تطهيراً، وقال: «هذا آخر مرتع للإرهابيين الذين يحاولون الرهان على وضع المنطقة كمنطقة خفض للتصعيد، ويحاولون احتجاز السكان المدنيين كرهائن بشرية». وأضاف: «لذا، من جميع وجهات النظر، يجب تصفية هذا الخراج المتقيح». كما اتهم الغرب بأنه «يركز مجدداً في شكل كبير» على «هجوم كيماوي مزعوم» سينسب إلى النظام السوري، من أجل تعطيل محاربة «النصرة» التي «يراهنون عليها لإسقاط الحكومة السورية».

 

وقال إن روسيا لا تزال على اتصال بالولايات المتحدة في شأن الوضع في إدلب، وأن الاتصالات تحدث أيضاً بين جيشي البلدين. وأوضح أن «هناك تفهماً سياسياً كاملاً بين موسكو وأنقرة على ضرورة الفصل بين ما نسميه معارضة معتدلة والإرهابيين، والتحضير لعملية ضد هؤلاء عبر التخفيف قدر الإمكان من الأخطار على السكان».

 

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، قال الجبير إن المحادثات كانت «بناءة»، وحققت نتائج جيدة، و «العلاقات الثنائية حققت نقلة نوعية في مجالات الاستثمار والتجارة والدفاع، والتنسيق السياسي»، مؤكداً أن المملكة تسعى إلى تعزيز العلاقات البناءة». من جانبه، إشار لافروف إلى أن «علاقاتنا الثنائية تتطور بوتيرة سريعة في المجالات كافة، وتنسيقنا يشمل تبادل وجهات النظر في النواحي المتعلقة بالقضايا الدولية والإقليمية، وهو عند مستوى جيد للغاية». وقال إنه اتفق مع الجبير على تكثيف الجهود لتنفيذ الاتفاقات التي أبرمت بين البلدين خلال زيارة خادم الحرمين لموسكو. ولفت إلى أن «صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي والصندوق السيادي السعودي ينفذان مشروعات مشتركة في مجالات عدة بقيمة بليوني دولار، تضاف إلى تعاون مكثف يجري بين شركة الطاقة السعودية «أرامكو» وشركات روسية، بينها «غازبروم» و «نوفاتيك». وأوضح أن التعاون مع المملكة في مجال الطاقة يضمن توازن الأسواق العالمية، وضبط أسعار الطاقة، مشيداً بنمو التجارة البينية في الفترة الماضية، ومشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري تضاعف العام الماضي.

 

في غضون ذلك، نقلت وكالة «نوفستوي» الروسية عن ناطق باسم التحالف الدولي قوله إن «التقارير الإعلامية عن الإعداد لإقامة منطقة حظر جوي في سورية «خليط من التحريف والدعاية»، موضحاً أن دول التحالف نشرت أنظمة في شمال شرقي سورية، «كجزء ضروري من جهودها في محاربة تنظيم داعش، لتأمين الحماية الحيوية وتحديد الأهداف لطيران التحالف الذي يدعم مهمة دحر داعش»، و«تخدم تنفيذ هذه المهمة، وتضمن استمرارية دعم هذه الجهود الدولية وتأمينها».

 

جاء ذلك رداً على تقرير لصحيفة «يني شفق» التركية التي نقلت عن القائد السابق للجمعية العسكرية في محافظة دير الزور فايز الأسمر إن الولايات المتحدة نشرت 3 أنظمة رادار متطورة في المناطق السورية تل بيدر، وكوباني (عين العرب) وصرين، و13 نظام رادار محمولاً وثابتاً للمراقبة والاستطلاع بهدف فرض حظر جوي على سورية.

 

إلى ذلك، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف قوله أمس إن موسكو تناقش الوضع في إدلب وعفرين مع إيران وتركيا، وكذلك مع الحكومة والمعارضة. وكشف بوغدانوف أن نائب المبعوث الأممي لتسوية الأزمة السورية رمزي عز الدين سيجتمع في موسكو في 4 أيلول (سبتمبر) مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتييف.

المصدر: صحيفة الحياة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)