إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | تعزيزات أميركية وروسية وتركيا إلى سورية
المصنفة ايضاً في: الشرق الاوسط واالعرب

تعزيزات أميركية وروسية وتركيا إلى سورية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 783
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قوات تركية في ريف منبج (تويتر)

باتت سورية منطقة الحرب الأكثر دفئاً بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، في ظل حرارة التصريحات والاتهامات التي تحمل في ثناياها تهديدات، باتت تعكسها التحركات العسكرية، من خلال استقدام تعزيزات غير مسبوقة وحشد وحدات قادرة على تنفيذ مهمات قتالية هجومية وفق تقرير نشره موقع «عنب بلدي» الإخباري أمس.

 

ويقول التقرير، على رغم التحالف الذي يجمع الولايات المتحدة وتركيا في «الناتو»، إلا أن البلدين يشهدان أسوأ فترة في علاقتهما على الصعيدين الدبلوماسي والعسكري، تسببت بها صفقة منظومة صواريخ الدفاع الجوي «إس 400» التي تعتزم تركيا شراءها من روسيا.

 

بالمقابل، تشهد العلاقات التركية- الروسية تقارباً و «نشوة» بعد سلسلة من الأحداث كانت تقرب البلدين من حرب وشيكة (حادثة إسقاط الطائرة الروسية، اغتيال السفير الروسي بأنقرة).

 

واستثمرت كل من روسيا وتركيا التوتر الأخير مع الولايات المتحدة، في تعزيز التقارب بينهما، إلا أن الساحة السورية تشكل صراعاً خلفياً من أجل تحقيق المصالح، في ظل تبني كل بلد منهما طرفاً من طرفي الصراع في سورية (الأسد والمعارضة).

 

وعلى وقع ترقب انطلاق «الحرب على إدلب»، وفق الموقع الاخباري، تستمر تركيا بتعزيز نقاط المراقبة التي نشرتها في محافظة إدلب، بالتزامن مع تحضيرات من قبل قوات النظام لبدء عملية عسكرية ضد فصائل المعارضة.

 

الى ذلك، عبرت ثلاث سفن حربية روسية من نوع «فرقاطة» (هجومية قتالة) مضيق معبر البوسفور في تركيا لأول مرة منذ عامين، متجهة نحو ميناء طرطوس، حيث القاعدة العسكرية البحرية الروسية الوحيدة في البحر المتوسط، وفق ما نشره «مرصد البوسفور» عبر «تويتر». وبلغ عدد السفن التي نشرتها روسيا في البحر المتوسط ​​عبر مضيق البوسفور 13 سفينة وغواصتين عسكريتين، استناداً إلى «مرصد البوسفور»، ووصفته صحيفة روسية الثلثاء، بأكبر حشد في موسكو منذ دخولها الصراع السوري في عام 2015.

 

في المقابل، عززت الولايات المتحدة قوتها العسكرية في سورية، مع لهجة شديدة الحدة تجاه بقائها في سورية وربطه مع انتهاء الوجود الإيراني في سورية، رافقه حديث طاول إمكان إقامة منطقة «حظر جوي»، فوق مناطق شرق الفرات التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديموقراطية» (قسد) المدعومة اميركياً، على الرغم من أن التعزيزات العسكرية لقوى الولايات المتحدة وروسيا وتركيا تشكل مفارقة من ناحية تزامنها ونوعيتها وحجمها مقارنة بأخرى على مدار سنوات الحرب في سورية، إلا أنه لم يحدث أي صدام بين تلك القوى، باستثناء حادثة إسقاط طائرة روسية، بعد أن اعترضتها طائرات تركية فوق جبل التركمان في 24 من تشرين الثاني(نوفمبر) عام 2015، أي بعد نحو سبعة أسابيع من بداية التدخل الروسي في سورية، وذلك بعد عبورها، طبقاً لقواعد الاشتباك وعدم انصياع الطيار للتحذيرات.

 

إلا أن تدعيم «الوكلاء» في خوض الحرب كان أبرز ما في المشهد، على غرار «الحرب الباردة» التي أصبحت أكثر دفئاً خلال الحرب في سوريا، والتي تشهد حالة من الوعيد والتهديد واستعراض القوة والصناعة العسكرية وفق «عنب بلدي».

المصدر: صحيفة الحياة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)