إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | غموض يكتنف محاولة اغتيال «جزّار بانياس»
المصنفة ايضاً في: الشرق الاوسط واالعرب

غموض يكتنف محاولة اغتيال «جزّار بانياس»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 753
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
معراج أورال (عنب بلدي)

نجا رئيس “الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون” معراج أورال (علي كيالي) من محاولة اغتيال تعرض لها موكبه أمس. وأفيد بأن موكب كيالي تعرض لتفجير عبوة ناسفة موجهة من بعد أثناء مروره على طريق صلنفة، ما أدى إلى مقتل أحد مرافقين وإصابة 2 آخرين. وقالت مصادر مطلعة إن كيالي أصيب بجروح طفيفة نتيجة محاولة الاغتيال التي استهدفته. وذكرت أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على منفذي العملية وفتحت تحقيقاً معهم.

 

وكان كيالي، المعروف بـ «جزار بانياس» لاتهامه بتنفيذ مجزرة في حق أهالي المدينة، التي تقع ما بين محافظتي اللاذقية وطرطوس، تعرض لمحاولة اغتيال على يد المعارضة السورية، في آذار (مارس) العام 2013، أشيع بعدها نبأ مقتله، لكنه عاد إلى الظهور بعد عام ونصف من إعلان مقتله. وهو ينحدر من جبال محافظة اللاذقية السورية، وولد في العام 1956 في أنطاكيا، وحكمت عليه السلطات التركية بالسجن لقيامه بأنشطة غير قانونية، ثم فر إلى سورية في العام 1982.

 

ويحمل أورال الجنسيتين: التركية والسورية، ودخل في علاقات وثيقة مع عائلة الأسد من خلال جميل الأسد، وعندما بدأت الثورة السورية، بات أحد زعماء الميليشيات التابعة للنظام السوري، وقاد قوات «الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون» بداية العام 2012.

 

وقاد كيالي ميليشيات موالية لنظام الأسد، وارتكب مجزرة في حق أهالي منطقة «البيضا» في مايو (أيار) 2013، راح ضحيتها المئات من أهالي المدينة الثائرة على النظام، ذبحاً ونحراً ورمياً بالرصاص.

 

وتتهمه تركيا، بالوقوف وراء مجزرة أودت بحياة عشرات في ولاية (هاتاي) التركية، العام 2013.

 

وتعترف المنظمة التي يقودها كيالي، أو معراج أورال، بتنفيذ عشرات العمليات العسكرية في الداخل التركي، قبل اندلاع الثورة السورية، حيث أصبح عمل تلك المنظمة مرتبطاً بالعمليات العسكرية للنظام السوري، وأصبحت واحدة من ميليشياته التي تقاتل السوريين في مناطق عدة.

 

وأقرّت، منظمة أورال أمس بحصول محاولة اغتيال كيالي، وقالت في بيان نشرته على صفحتها في موقع «فايسبوك»، إن «محاولة فاشلة» قد حصلت لاغتيال الأمين العام للجبهة علي كيالي.

 

واتهمت المنظمة في بيانها، الرئيس التركي بمحاولة الاغتيال، فيما تبنت سرية «أبو عمارة للمهام الخاصة» السورية المعارضة، محاولة الاغتيال، في بيان نشره (مهنا جفالة) قائد السرية، على حساب في «فايسبوك».

 

وأوضحت المنظمة التي يقودها كيالي، أن الأخير تعرض لمحاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة (كبيرة) على طريق منطقة (صلنفة) الجبلية في اللاذقية، شمال غربي سورية. مؤكدة أن العبوة انفجرت بسيارة مرافقي كيالي، ولم تصبه شخصياً، الأمر الذي أدى إلى مقتل أحد مرافقيه وإصابة اثنين. وتوجّهت المنظمة في بيانها، بالشكر إلى أجهزة أمن النظام السوري التي «ألقت القبض على الفاعلين».

المصدر: صحيفة الحياة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)