إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | الصدر «يوقف» التظاهر والمقاومة... موقتاً والمحتجون يتهمونه بـ «الخيانة» مقابل رئاسة الحكومة
المصنفة ايضاً في: الشرق الاوسط واالعرب

الصدر «يوقف» التظاهر والمقاومة... موقتاً والمحتجون يتهمونه بـ «الخيانة» مقابل رئاسة الحكومة

السلطات العراقية تفضّ الاعتصامات وتفتح الطرقات بالقوة... وسقوط قتلى

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الرأي الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 937
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
زعيم التبار الصدري مقتدى الصدر

في تطورات متسارعة خيّمت على المشهد العراقي، دهمت قوات الأمن أمس، ساحة التحرير، مقر الاعتصام الرئيسي في العاصمة بغداد، وأطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المعتصمين منذ شهور، فيما اعتبر محتجون أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، «خان الأحرار» مقابل «وعد إيراني»، وذلك في أعقاب فض السلطات لاعتصام البصرة بعد انسحاب أنصار الصدر منه.

وكان الصدر دعا الأسبوع الماضي إلى تظاهرات «مليونية» للمطالبة بخروج القوات الأميركية، لكنه أعلن ليل أمس، توقفه عن دعم التظاهرات المطلبية.

وأصدرت «اللجنة التنسيقية» للتظاهرات بياناً شديد اللهجة ضد الصدر، جاء فيه: «لم نخرج بفتوى دينيّة ولم نخرج بتغريدة صدريّة، فلا يُراهِن مقتدى وأنصاره على نفادِ صبرنا ونهاية ثورتنا. ركبَ موجتنا فركِبناه وحاول استِغلالنا فتجاوزناه».

وأضافت: «ما فعله (الصدر) هو خزيٌ وخيانةُ للثوُار وسيكون ثمنه رئاسة الحكومة المقبلة كما وَعَدته إيران».

وجاء فض اعتصام البصرة مباشرة بعد انسحاب مناصري الصدر منه، ما أثار الشكوك حول «علمه المسبق» بالعملية، بهدف إيصال رسالة مفادها بأن وجوده هو «من يحمي المتظاهرين».

ووجه الصدر، عتباً على المتظاهرين الذين شككوا به، معتبراً أنه كان سنداً لهم. وأشار إلى أنه بعد الآن لن يتدخل في أمورهم، قائلاً «سأحاول ألا أتدخل بشأنهم (المحتجين) لا بالسلب ولا بالإيجاب حتى يراعوا مصير العراق».

وأعلن عن مبادرة تقضي بـ«توقف موقت لمقاومة» الوجود الأجنبي وجدولة خروج «قوات المحتل» والدخول بـ«هدنة» معه وعدم جر العراق لحرب و«معاقبة من يخرق الهدنة»، داعياً الحكومة إلى تبنيها أو تعديلها ومن ثم تبنيها.

وبدأ أنصار الصدر في مغادرة مخيمات الاعتصام خلال الليل، من ساحات الناصرية والديوانية والبصرة وبغداد، بعد إعلانه أنه لن يشارك بعد الآن في التظاهرات المناهضة للحكومة.

وفي البصرة، ناشد المحتجون، الصدر إعادة النظر في ما وصفوه بأنه سحب لدعم التظاهرات الشعبية. ودعوا في رسالة جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى دعم من أنصار مقتدى الذين يخشى المحتجون التعرض من دونهم لهجمات من قوات الأمن.

في المقابل، دهمت قوات الأمن مقر الاعتصام الرئيسي في البصرة، واعتقلت 16 على الأقل، وقامت بحرق عدد من الخيم.

وأمس، قتل متظاهر في بغداد وثلاثة آخرون في الناصرية، بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع القوات الأمنية التي بدأت إعادة فتح ساحات وشوارع في العاصمة ومدن جنوبية، ما أثار مخاوف المحتجين من اتساع الحملة وفض التظاهرات المطلبية.

كما أخلت قوات الأمن ساحة الطيران وطريق محمد القاسم السريع وجسر الأحرار في العاصمة.

وأشارت مصادر طبية إلى سقوط 6 قتلى و54 جريحاً وسط بغداد حتى ليل الجمعة - السبت، فيما أعلنت منظمة العفو الدولية توثيقها سقوط 12 محتجاً خلال يومين.

من ناحيته، حض المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني الأحزاب السياسية على تشكيل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن، وطالب السلطات باحترام حق المحتجين في التعبير عن أنفسهم.

وقال في خطبة الجمعة، التي ألقاها ممثل عنه في كربلاء: «للمواطنين كامل الحرية في التعبير - بالطرق السلمية - عن توجهاتهم بهذا الشأن والمطالبة بما يجدونه ضروريا لصيانة السيادة الوطنية بعيدا عن الإملاءات الخارجية».

وأكد النائب عن «تحالف النصر» فالح الزيادي وجود «تقدم واضح» في محادثات اختيار رئيس وزراء خلفاً للمستقيل عادل عبدالمهدي.

وأفاد النائب عن كشف «سائرون» الذي يتزعمه الصدر، بدر الزيادي، بـ«حسم مرشح رئاسة الوزراء بالتوافق بين الكتل السياسية ورئيس الجمهورية برهم صالح».

وقال: «سيقوم صالح بتكليف شخصية جديدة وسيكون مفاجئاً للجميع وبعيدا كل البعد عن جميع الشخصيات المطروحة في الإعلام».

وفي الفاتيكان، اتفق البابا فرنسيس والرئيس صالح على ضرورة احترام سيادة العراق.

وفي واشنطن، أعلنت وزارة الدفاع (البنتاغون)، أنه تم تشخيص إصابة 34 عسكرياً بإصابات في الدماغ عقب هجوم إيران الصاروخي على قاعدة عين الأسد في العراق، أوائل يناير الجاري.

وذكرت جمعية كاثوليكية فرنسية فقدان أربعة من موظفيها هم ثلاثة فرنسيين وعراقي منذ الإثنين في بغداد.

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)