إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | الشرق الاوسط واالعرب | النظام السوري يعمل على التجنيد في الساحل بعد الخسائر والتخلّف عن الخدمة الإلزامية
المصنفة ايضاً في: الشرق الاوسط واالعرب

النظام السوري يعمل على التجنيد في الساحل بعد الخسائر والتخلّف عن الخدمة الإلزامية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الرأي الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 633
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عمار الواوي

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن النظام السوري يعمل على تجنيد المزيد من العناصر في صفوفه بعد الخسائر البشرية الفادحة التي مني بها خلال الاشهر الماضية.

 

وأضاف أنه «تم توزيع منشور في بلدات وقرى منطقة الساحل يدعو الاهالي الى الالتحاق بلواء (درع الساحل) وذلك لحماية مناطقهم»، موضحا ان هذه الحملة تأتي بعد وجود «حالات كبيرة للتخلف عن الخدمة الالزامية (العسكرية) وصلت الى 70 الف حالة».

 

ويركز المنشور الذي وزعته قوات النظام على تسوية اوضاع المتخلفين عن الخدمة الالزامية او المطلوبين الى صفوف الاحتياط في قوات النظام وانه بمثابة عقد موقت او دائم، كما يقوم بمنح المتطوعين رواتب تصل إلى 40 الف ليرة (الدولار يساوي نحو 290 ليرة).

 

الى ذلك، أعلن المرصد أن طيران النظام ارتكب أول من أمس، «مجزرة جديدة في جبل الزاوية» في ادلب. واوضح ان «19 مدنيا على الأقل بينهم رجل وابنه ومواطنة قضوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية بليون، كما قتلت مواطنة جراء إصابتها في قصف جوي على مناطق في قرية جوزف».

 

وتعليقا على الغارات، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند: «هالني الاعتداء العنيف الاخير الذي قام به نظام الاسد. انه دليل صادم اضافي على الاساليب الفظيعة التي يستخدمها نظام الاسد من دون تمييز لقتل وجرح المدنيين الابرياء وبينهم الاطفال». واضاف: «لا نزال ننادي بانتقال سياسي نحو مستقبل لا مكان فيه للاسد».

 

كما دان مبعوث الأمم المتحدة الى سورية ستيفان دي ميستورا الغارات الدموية التي قام بها النظام، أول من أمس، على حلب وريفها وادت الى مقتل 71 مدنياً على الأقل.

 

وقال في بيان مكتوب ان «القصف الجوي من قبل المروحيات السورية على سوق شعبي في حي الشعار في حلب، يستحق أشد ادانة دولية». واضاف انه «من غير المقبول بتاتا ان تهاجم القوات الجوية السورية اراضيها بشكل عشوائي، وتقتل مواطنيها»، مشددا على انه «يجب وقف البراميل المتفجرة».

 

في السياق، أفاد المرصد بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية «أعدموا رمياً بالرصاص 20 مواطناً على الأقل بينهم طفلان و5 نساء في الريف الجنوبي الغربي لمدينة رأس العين، بتهمة موالاة التنظيم.

 

وأقدم المقاتلون الاكراد أول من أمس، بحسب المرصد، على «هدم منازل واحراقها في ريفيْ راس العين وتل تمر القريبة» بحجة تاييد اصحابها للتنظيم.

 

عمّار الواوي لـ «الراي»: بشار سيسلّم دمشق إلى «داعش»

كشف أمين سر الجيش السوري الحر النقيب عمار الواوي النقاب عن «قيام نظام بشار الأسد بإعداد عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) لتسليمهم دمشق في حال سقوطها بيد الثوار»، مشيراً إلى أن «الإعداد لهذا الأمر بدأ منذ أكثر من شهر ونصف الشهر».

 

وذكر الواوي في تصريح لـ «الراي» عبر الهاتف أن «عناصر (داعش) تحاول التسلل إلى العاصمة السورية من خلال منطقة الغوطة الشرقية، كما أنهم ظهروا بالفعل في مناطق مختلفة من دمشق من بينها القابون وبرزة وحي تشرين، واستطاع جيش الإسلام التصدي لهم»، معتبراً أن «تمدد (داعش) إلى دمشق يعني تمدده للأردن ودول الخليج».

 

وأردف ان «الجيش السوري الحر والمعارضة المعتدلة ما زالا بانتظار الدعم الدولي، خصوصاً من دول (أصدقاء سورية) ودول التحالف التي أعلنت أنها تقاتل تنظيم داعش حتى لا تسقط سورية بشكل كامل بيد هذا التنظيم»، معللاً إعداد نظام بشار الأسد لتسليم دمشق إلى (داعش) بأنه يريد أن يظهر أمام العالم بأنه من يقف في وجه الإرهاب وعند انسحابه سينتشر هذا الإرهاب.

 

وشدد الواوي على أن «دول التحالف تعرف جيداً ما يحرزه تنظيم داعش من تقدم كبير في العراق وسورية، وعليهم المسارعة إلى تقديم الدعم العسكري والسلاح النوعي للمعارضة المعتدلة، لا سيما بعد أن سيطر هذا التنظيم على أكثر من نصف سورية»، معتبراً أن «أميركا توجه ضربات خجولة لهذا التنظيم وكأنها لا تريد القضاء عليه».

 

وأكد الواوي أنه لن يتم القضاء على تنظيم داعش سوى باستخدام القوات البرية «فقد فشلت الضربات الجوية في القضاء على القاعدة خلال خمسة عشر عاماً في أفغانستان»، مشيراً إلى أن «لدى القوى المعتدلة خططاً جاهزة للقضاء على (داعش) والنظام السوري في وقت واحد، ولكنها تفتقر للسلاح النوعي، وما ادعته أميركا بتجهيز مسلحين للقضاء على (داعش) لم يتم اتخاذ أي خطوات أو تحركات تجاه تحقيقه منذ عام كامل».

 

وحول ما يقال من أن «الجيش الحر» يحاول إيجاد موطئ قدم له في الثورة السورية أو سرقة انتصارات الفصائل الإسلامية ومن بينها جيش الفتح، أوضح الواوي أن «جيش الفتح يشتمل على مكتب إعلامي مخول بالإعلان عن الانتصارات التي يحققها، وللجيش الحر تشكيلات ضمن هذا الجيش من بينها صقور الغاب والفرقة 13، وحرصاً على عدم وجود تفرقة ترك الجيش الحر مسألة الإعلان لجيش الفتح».

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)