إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | اخبار الشرق الاوسط والعالم العربي | خشيَ منه الخميني فقتله.. معلوماتٌ جديدة عن مقتلِ الصدر من نيويورك تايمز قد تغيِّر التاريخ

خشيَ منه الخميني فقتله.. معلوماتٌ جديدة عن مقتلِ الصدر من نيويورك تايمز قد تغيِّر التاريخ

آخر تحديث:
المصدر: هافينغتون بوست - ترجمة
الكاتب:
عدد المشاهدات: 8989
عدد التعليقات: (2)
قيّم هذا المقال/الخبر:
4.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

في سبعينيات القرن الماضي. كانت التفجيرات، الاختطافات والاغتيالات تشكّل عناوين الصحف اليومية. في وسط تلك الفوضى كلها، اختفى أحد رجال الدين الشيعة الأكثر جلالاً أثناء زيارةٍ إلى ليبيا.

 

كثُرت التحقيقات الجنائية، الكتب والفرضيات حول مصير الشيخ الإمام موسى الصدر، رجل الدين الإيراني المولد ونجل العائلة الدينية ذات النفوذ، والذي اتخذ من لبنان مقراً لإقامته لأكثر من عقدين وأصبح مدافعاً متحمساً عن شيعته الفقراء.

 

لم يُر الصدر ورفيقاه منذ الحادي والثلاثين من أغسطس من عام 1978، حين شوهدوا لآخر مرة في مطار طرابلس، عاصمة ليبيا. وجَّه الكثيرون الاتهام إلى عملاء الزعيم الليبي السابق، معمر القذافي، رغم أن الدوافع لمثل هذا الفعل بقيت غامضة.

 

لكن كتاباً سيصدر حول سقوط الشاه محمد رضا بهلوي في عام 1979 يساعد في إلقاء ضوء جديد على اختفاء الصدر. يطرح الكتاب بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية فكرة أن رجال الدين الإيرانيين الذين أطاحوا بالشاه- وعلى رأسهم زعيم الثورة في المنفى، آية الله روح الله الخميني- ربما رأوا في السيد الصدر تهديداً لهم.

 

الكتاب الذي يحمل عنوان "سقوط السماء: البهلويون والأيام الأخيرة لإيران الإمبراطورية" لا يكتفي بالتأكيد على أن الشاه والصدر كانت لديهما اتصالاتٌ سرية رغم التوتر الظاهري، بل يؤكد أيضاً أن الشاه ربما أراد عودةَ الصدر إلى إيران لإحباط طموحات الخميني، في الأشهر التي سبقت قيام الثورة.

 

فكرة قد تُغيّر التاريخ

يقدم الكتاب برهاناً على انعدام الثقة العميق بين الصدر والخميني، والذي اعتبره مجنوناً خطيراً، مكذباً تعاملهما الظاهري الودود والروابط العائلية التي تجمعهما. حسب الكتاب، أخبر الصدرُ الشاهَ بانعدام الثقة بالخميني.

 

يقول مؤلف الكتاب والبروفيسور في جامعة كولومبيا ، أندرو كوبر: "حتى الآن، وكما سترون في الكتاب، كانت الرواية أن موسى الصدر كان ضد الشاه ومع الخميني، لكن الكتاب يدحض هذه الرواية".

 

السيد كوبر، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط ومؤلف كتاب "ملوك النفط" الذي صدر في عام 2012 عن تاريخ التطور النفطي في دول الخليج العربي، قضى السنوات الثلاث الأخيرة باحثاً في كتابه الجديد الذي سيصدر في يوليو عن دار نشر Henry Holt and Company.

 

تعتمد المقاطع المتعلقة بالإمام المفقود على مقابلات مع عائلته ومعاصريه من المسؤولين ورجال الدين الإيرانيين. لكن الأهم ربما هو أن السيد كوبر تحدثَ مع المعاونين السابقين للشاه، والذين عادة ما احتفظوا بصمتهم وغالباً ما تم تجاهلُهم أثناء تناول موضوع مقدمات سقوط الملكية.

 

قال كوبر إن "الشاه كان مستعداً للدخول في حوارٍ مع الصدر. أعتقد أن الصدر كان يشكّل الأمل الأكبر في العيش المشترك بين الشيعية والحداثة في إيران. اختفاؤه أجهض هذا الحوار وفتح الطريق أمام التيار الشيعي المسلح في إيران".

 

ورغم أن الكتاب يركز على الشاه، الذي مات في مصر عام 1980، كموضوع رئيسي، إلا أنه يحتوي على حبكة مثيرة للاهتمام تتعلق بالسيد الصدر الذي أصبح شهيداً بين الشيعة اللبنانيين. وحركة أمل، الميليشيا التي أسسها الصدر في عام 1975 للدفاع عن مصالح الشيعة خلال الحرب الأهلية اللبنانية، تبقى قوة سياسيةً فاعلة في لبنان.

 

النظرية الشائعة هي أن السيد الصدر وزملاءه خُطفوا وقُتلوا بأوامر من العقيد القذافي الذي دعاهم إلى طرابلس. وتتابع النظرية القول بأن العقيد القذافي، والذي كان يمول مجموعات مسلحة، ربما كان يتصرف وفق طلبٍ من ياسر عرفات، رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، وبأن السيد عرفات كان غاضباً من معارضة السيد الصدر لمعسكرات الميليشيات الفلسطينية قرب الحدود اللبنانية مع إسرائيل.

 

تُفيد نظرياتٌ أخرى بأن الأموال التي منحتها ليبيا لحركة أمل فُقدت، أو أن سوريا اعتبرت نفوذ السيد الصدر في لبنان عائقاً أمام طموحاتها هناك، أو أن السيد الصدر كان على الجانب الخاسر من الصراع الداخلي الشيعي اللبناني.

 

مزاعم حول مقتله بيد عملاء الشاه

أصر العقيد القذافي أن السيد الصدر ورفاقه غادروا ليبيا متجهين إلى إيطاليا، وهو ادّعاءٌ نفته التحقيقات الإيطالية.

 

بصرف النظر عن كل هذا، يبقى الاهتمام قائماً بالجهة المسؤولة عن اختفائه وأسباب القيام بذلك. في عام 2011، حين انهارت حكومة القذافي، ظهرت توقعاتٌ بأن السيد الصدر ما زال حياً، وأنه محتجزٌ في سجن ليبي سري منذ ثلاثين عاماً.

 

انبعثت التساؤلات حول مصيره مجدداً خلال الشهر الماضي حين تم اعتقال ابن القذافي، هانيبال، في لبنان من قبل السلطات القضائية التي حققت معه حول لغز الإمام المفقود.

 

بينما ينظر قادة إيران إلى الكتاب على أنه تاريخٌ محرَّفٌ، قال علماء سياسيون بالشرق الأوسط إن وجود تعاون سري بين الصدر والشاه يعدُّ أمراً مقبولاً تماماً.

 

"لقد سمعت أيضاً أن هناك دوراً إيرانياً في اختفاء الصدر"، قال أوغسطس ريتشارد نورتون، الأستاذ بجامعة بوسطن، والذي كان مراقباً لدى الأمم المتحدة في لبنان بين أعوام 1980 و1987، وألّف كتاباً عن حركة أمل باسم "أمل والشيعة: الصراع من أجل روح لبنان" وأضاف أنه يعتقد أن "الصدر كان على ألفة مع الشاه، ولا شكَّ في أنه كان يتلقى أموالاً منه".

 

وقال كوبر أن كتابه يوفر معلومات لم يتم نشرها من قبل بشأن اتصالات بين الصدر والشاه. والتي تشمل تحذيرات أرسلها الصدر بشأن الخطابات التخريبية لآية الله الخميني في منفاه، وعرضاً تم تقديمه في مطلع صيف 1978، قبل اختفاء الصدر بأسابيع لمساعدة الشاه في كبح جماح آية الله.

 

وبينما كان معروفاً أن حكومة الشاه قد سعت للوصول إلى تسويات سياسية مع رجال الدين المعتدلين في إيران، والمعروفين كمتصوفين، إلا أن كوبر يقول: "الجديد هو أن المعتدلين كانوا يحاولون إيجاد استراتيجية للتغلب على الخميني، وكانت إحدى الاقتراحات تتضمن عودة موسى الصدر إلى إيران".

 

وكانت هذه الاقتراحات مستمدة جزئياً من علي كاني، الذي كان مقرباً من الشاه، وكان كذلك صديق طفولة للصدر. يبلغ كاني 80 عاماً الآن ويعيش في أوروبا، وقد أخبر كوبر أنه عمل حينها كقناة اتصال بين الصدر والشاه.

 

في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، حين انحدر لبنان إلى الفوضى الطائفية، أصبح نقطة جذب للمعارضين الإيرانيين الذين تدربوا على حرب العصابات، وحمّل الشاهُ الصدرَ المسؤولية، وأمر بتجريده من جواز سفره.

 

ولكن الكتاب يقول أنه في يوليو 1978، أرسل الصدر رسالة إلى الشاه عبر عميل إيراني في بيروت، وعرض فيها التحدث إلى آية الله الخميني باسم الشاه، ومساعدة الشاه في استرضاء منتقديه في المؤسسة الدينية، وأنه تلى ذلك بفترة قصيرة موافقة الشاه على إرسال مبعوث لإجراء اجتماع سري مع الصدر في وسط ألمانيا في شهر سبتمبر من العام نفسه.

 

لم ينعقد الاجتماع أبداً

فبحسب الكتاب، عرض العقيد معمر القذافي ترتيب لقاء في أغسطس/ آب بين الصدر وكبير مساعدي آية الله الخميني، آية الله محمد بهشتي، المشرف الرئيسي على التمرد ضد الشاه.

 

وانطلق الصدر إلى ليبيا برفقة مساعديه، الشيخ محمد يعقوب والصحفي اللبناني عباس بدر الدين.

 

وبعد أيام من الانتظار في فندق "تريبولي" نفذ صبر الصدر وقرر المغادرة في 31 أغسطس/ آب، بدون لقاء آية الله بهتشي. وما تلى ذلك لم يتم تأكيده.

 

فوفقاً لكتاب "الجاسوس الجيد" المنشور عام 2014، وهو السيرة الذاتية لروبرت أميس الذي كان رئيساً لفرع الاستخبارات المركزية الأميركية في بيروت آنذاك، فإن حاشية السيد الصدر شوهدت في صالة كبار الزوار بجناح المغادرة بمطار طرابلس، ثم تم اقتيادهم بعنف وإلقاؤهم في سيارة من قِبل رجال القذافي.

 

وقالت السيرة الذاتية أيضاً إن آية الله بهشتي قد اتصل هاتفياً بالعقيد القذافي لإيقاف مغادرة الصدر، وادّعى أن الصدر عميلٌ للغرب.

 

وعندما وصل خبر "اختفاء الصدر" إلى الشاه، أرسل كاني لسؤال القادة العرب بشأن ما حدث، بحسب كتاب كوبر. وحينها تم إعلام كاني أن الصدر قد قُتِل بأمر العقيد القذافي.

 

وأفاد كاني أن الرئيس المصري، أنور السادات، قال له أنه وفقاً لمصادر الاستخبارات المصرية، فإن العقيد معمر القذافي وضع جثمان الصدر في صندوق مُغلق بالخرسانة وتم إلقاؤه من طائرة هليكوبتر في البحر المتوسط.

 

وقال كاني: "عندما تم إخبار الشاه بهذا أصبح غاضباً جداً.. جداً. جلس في مقعده لعشر دقائق".

المصدر: هافينغتون بوست - ترجمة

إعلانات Zone 5B

[CLOSE]

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (2 منشور)

avatar
الجمعة, 15 كانون الثاني / يناير 2016, 09:08:PM
2- موسى الصدر ليس عربيا او عراقيا رغم تشابه اللقب مع عائلة الصدر العراقية المعروفة باعلامها الكبار ومجنهديها العظام ومنهم اية الله العظمة السيد حسين إسماعيل الصدر او اية الله محمد محمد الصدر او اية الله محمد باقرالصدر وغيرهم من العلماء الشيعة العرب العراقيين

ارادت السافاك الصاق لقب شيعي معروف بموسى الصدر ليظهر امام العامة من الشيعة بلقب معروف ومحترم دينيا وعشائريا ليسهل له تنفيذ الأهداف المرسومة له لان السادة في المذهب اتلشيعيلهم مكانة خاصة باعتبارهم من ال البيت الكرام


في حين هناك لقب لرجال دين شيعة - أبو الحسن - حاول نظام الشاه اغتياله في البصرة حيث كان أستاذا في جامعتها خلال الستينات من القرن الماضي وهو علامة دينيا ومحترم سياسيا وكان كغيره من كثيرين من رجالات الشيعة لاجئين في العراق يوفر لهم الأمان والعيش الكريم ومنهم كان خميني ناكر الجميل الذي بقى في العراق من 1964 ولغاية 1978 ورفض في حينه تسليمة للشاه رغم العلاقات الجيدة آنذاك بين العراق وايران ورفضت الكويت استقباله في حينه وذهب الى باريس بترتيب امريكي وكذلك عودته لاستلام كرسي الشاه الذي خدم هو ووالده بريطانيا وامريكا

وتعرفون بان جده كان سائس خيل في البلاط القاجاري فاحتضن الإنكليز ابنه الذي اصبح جنرالا واخذ الحكم منهم بمعاونة بريطانيا وسلمها لابنه الذي سلمتها أمريكا لخميني ؟؟
avatar
الجمعة, 15 كانون الثاني / يناير 2016, 07:33:PM
اذا يراد نبش التاريخ فان ما ذكر قد يكون الحقيقة من وجهة نظر أخرى

والصحف اللبنانية آنذاك تعطي تفسيرا كاملا عما حدث لموسى الصدر الذي لم يكن يتكلم العربية الا بصعوبة أي فارسي اللغة وليس عربيا كما يوحى لقبه؟؟؟

المعروف بان الصدر قدم من ايران الى لبنان لتنفيذ مشروع إيراني رتبته السافاك لاكثر من سبب ولاكثر من هدف أي انه كان يحمل مشروعا إيرانيا مرتبا مسبقا بدعم كامل من نظام الشاه يخص المنطقة وبخاصة جدا الثورة الفلسطينية بالذات التي بدا يعاديها علنا في الوقت الذي كان لبنان الرسمي مرهونا لسلاحها كما يفعل حزب الله الإيراني فكرا وتوجيها الان ومن هذا المنطلق فان البحث عن مقتل موسى الصدر هو سوال كان في فم الكثيرين الذين لم يستطيعوا النطق به آنذاك خوفا من ثار المقاومة الفلسطينية ؟؟ خاصة بعد احداث فردان واتفاقات القاهرة وملكارت لتسوية الاختلافات مع الجيس والسلطة اللبنانية بوساطة مصرية؟

حزب الله هو نسخة خميني لمشروع موسى الصدر لتنفيذ نفس الاتفاق لخلق بؤر مؤيدة لإيران وتحريك الشيعة اللبنانين وتحويل ولائهم من العراق وحوزة النجف الى حوزة قم وايران واشتد هذا المخطط بعد الحرب العراقية الإيرانية كصراع نفوذ عراقي إيراني بين شيعة لبنان

حيث كان نظام العراق على ثقة بان مرجعية النجف والنظام لها نفوذا واحتراما من علماء شيعة لبنان ومواقف اية الله محمد حسين فضل الله خير دليل باحترامة العراق وحوزته - ووالده قد دفن في النجف بعد وفاته في لبنان عام 1988 حيث استقبل العراق جثمانه عبر مطار بغداد الدولي

لذلك فالممكن التكهن به هو قيام القذافي بعمل لخدمة الثورة الفلسطينية باستقبال الصدر من اجل قتله إضافة الى الصراع الذي كان موجودا بين تيار موسى الصدر - حركة امل - وتيار خميني الذي كان موجودا في العراق آنذاك باعتبار ان مشروع الصدر هو شاهنشاهي مرتب من السافاك وخميني مشروعه شيعي

ولهذا السبب كان الاقتتال بين حركة امل وحزب الله في لبنان ابان الحرب الاهلية حيث استجاب حافظ اسد للضغوط الإيرانية واوقف الاقتتال بلجم حركة امل التي كان يقودها نبيه بري بعد اختفاء الصدر في ليبيا وتحت ضغط المساعدات التي كان يتلقاها حافظ من ايران لموقفه ضد العراق في الحرب سكت عن دعم ايران للحزب الذي كان يقودها السفير الإيراني في دمشق - محتشمي -

الخلاصة الحقيقية للتاريخ والوقائع هي

ان خميني ونظامة وجد أهمية كبيرة بتبني مشروع موسى الصدر لصاحبه السافاك الإيراني للاستحواذ على شيعة لبنان وتحريكهم كورقة لمصالحه في المساومة مع الغرب ووجود في مشرق العرب وعلى سواحل المتوسط بحماية سورية التي كان يهمها أيضا استغلال تصفية الحزب كورقة للمساومة مع أمريكا وإسرائيل ولبنان كمطقة تحرك خارج اتفاقيات فصل القوات في الجولان الذي التزم به كاملا الى اليوم وغدا- التي نتيجة عدم الرضوخ لحافظ ونظام ابنه في استغلال هذه الورقة والتخلص منها دفعت سوريا ثمنها لحد الان 5 سنوات من الحرب الاهلية والحبل على الجرار لان هدف هذه الحرب الأول لايزال لم يجد تنفيذا وهو تصفية هذا الحزب على الأقل عسكريا- لان ايران قد تساوم به قبل القضاء عسكريا عليه لانه مشروع حتى وان بقي سياسيا فهو مهم جدا لإيران في لبنان على اضعف الايمان في حين يستغل بكل عمليات الإرهاب الخارجية لمصلحة ايران واولها تصفية خصومه في الخارج حيث قتل الحزب اكثر من شخصية وطنية إيرانية في باريس وجنيف ولندن وألمانيا والعراق وسوريا والخليج العربي

ولا ننسى امرا مهما وهو ان الجهاز الذي انبت موسى الصدر ومشروعه بقي على قيد الحياة كما كان يمارس عمله بعد مجيء خميني للسلطة في ايران كصفحة أميركية من تغيرات ايران ول تنفيذ مشاريعه بصورة أخرى تغطي حقيقته بواجهة دينية ومقاومة لإسرائيل ومن ثم ممانعة والان مرتزقة عند بشار









يا اهل العنكبوت متنوا خيوطكم كخيوط العنكبوت
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)