إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]

الأقليات الدينية في المنطقة

آخر تحديث:
المصدر: سكاي نيوز
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 7474
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

تشكل الأقليات الدينية في منطقة الشرق الأوسط نسبة ضئيلة من بين تكتلات لثلاث مجموعات دينية كبرى نشأت وسادت في مهد المنطقة، الإسلام والمسيحية واليهودية.

 

وتتعدد الأقليات الدينية في المنطقة من البهائية والدروز واليزيدية والمندائية والغنوصية واليارسانية والزرداشتية والساماريتانية، والشبك والإيشيكية.

 

وتعتبر الديانة الإسلامية السائدة في معظم بلدان المنطقة، إذ يعيش حوالي يعيش حوالي 20 بالمئة من مسلمي العالم فيها، غالبيتهم من الطائفة السنية التي تقطن معظم البلدان تليهم الطائفة الشيعية، كما تشمل طوائف أخرى صغيرة مثل الأحمدية.

 

وتتركز الطائفة الشيعية في عدد من الدول مثل العراق والتي تبلغ نسبتها ما بين 60-65 بالمئة، وإيران 90-96 بالمئة، ولبنان 27-35 بالمئة، والزيدية في اليمن 45 بالمئة، وتقل في الدول الأخرى التي تتشكل غالبيتها من السنة.

 

كما توجد الطائفة الشيعية كأقليات مجتمعية في تركيا باسم طائفة العلويين بنسبة تتراوح بين 20-25 بالمئة، وسوريا نحو 15 بالمئة.

 

وبالنسبة لمعتنقي الدين اليهودي، يتركز معظمهم في مناطق الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب المسلمين وغالبيتهم من السنة، مع وجود ديانات أخرى مثل المسيحية والدروز والبهائية وأقليات أخرى متعددة تشكل 4.1 بالمئة.

 

المسيحية

تشكل المسيحية نسبة 5 بالمئة من سكان منطقة الشرق الأوسط التي كانت في بدايات القرن الماضي تشكل حوالي 20 بالمئة، إلا أن الهجرات الخارجية من المنطقة لمعتنقي الديانة المسيحية لأسباب متعددة بالإضافة إلى معدل الولادات المتناقص مقارنة مع المسلمين، أديا إلى انخفاض نسبتهم.

 

وتقدر دراسات أن عدد المسيحيين في المنطقة الذي يبلغ 12 مليون نسمة، سينخفض بنسبة النصف أي لنحو 6 ملايين، بحلول 2020.

 

ويعتبر الأقباط أكبر الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط، ويبلغ عددهم ما بين 6-11 مليون نسمة، رغم أن مصادر قبطية تقول إن العدد ما بين 12-16 مليون قبطي يتركزون في مصر والسودان، وأقليات متناثرة في دول أخرى مثل قبرص.

 

الموارنة

يبلغ عدد الموارنة في المنطقة ما يزيد على المليون، وتنحدر أعراقهم من الخلفية الفينيقية الكنعانية، ويتركزون في الغالب في لبنان.

 

السريان والآشوريون

يتراوح عدد السريان ما بين 2 إلى 3 مليون نسمة وتعتبر اللغة الآرامية هي اللغة الأصلية لهم ويقنطون مناطق في العراق وجنوب شرق تركيا وشمال إيران وشمال شرق سوريا.

 

وانخفضت أعداد الآشوريين إلى ما بين 500 - 800 ألف من حوالي أكثر من مليون وتشكل نسبتهم 6 بالمئة. وتوجد كبرى المجتمعات السريانية في المنطقة في سوريا.

 

الأرمن

توجد جالية كبيرة من الأرمن في منطقة الشرق الأوسط وتتراوح أعدادهم ما بين 350-400 ألف نسمة. وتتركز معظمها في إيران ولبنان و قبرص وسوريا والأردن، وفلسطين، رغم وجود مجتمعات راسخة لها في العراق ومصر وتركيا وبلدان أخرى في المنطقة.

 

البهائيون

ويتركز معظمهم في إيران، إسرائيل وتركيا. ويقع المقر الدولي الرئيس لها على جبل الكرمل في حيفا. ووفقا لبعض الدراسات فإن ما يقدر بين 6 – 8 مليون بهائي في أرجاء العالم باستثناء كوريا الشمالية والفاتيكان.

 

الدروز

ويطلق عليهم اسم الموحدين وتوجد أغلب الطائفة الدرزية توجد في سوريا ولبنان وإسرائيل بالإضافة إلى الأردن. ويتراوح عددهم في إسرائيل نحو 100 ألف، وفي سوريا حوالي 700 ألف.

 

الإيزيدون

عرقيا، تنحدر الطائفة الإيزيدية من العرق الكردي وتقطن غالبيتها العراق وسوريا وإيران. ولا تعتبر تلك الطائفة أنها تنحدر من آدم وحواء وتعد مزيجا من الزرادشتية والمانوية واليهودية والنسطورية المسيحية. ويبلغ تعدادهم حوالي 100 ألف.

 

المندائيون

يتراوح تعدادهم ما بين 60 إلى 70 ألف في جميع أنحاء العالم ويتركزون في معظمهم في العراق وإيران.

 

الشبك

هناك حوالي 60 ألف شخص من ظائفة الشبك الذين يقطنون شمال العراق. وهي طائفة عرقية تشترك في كثير من تعاليمها مع الدياية الإسلامية والمسيحية الأرثوذكسية، إلا أن لديها قواسم مشتركة كبيرة مع الطائفة الإيزيدية.

 

الزرادشتية

تتركز في معظمها وسط إيران ويقدر تعدادهم حوالي 20 ألف نسمة إلا أن التعداد الإجمالي في العالم للزرادشتية حوالي 190 ألفا .

 

العلاهيون

وهي إحدى المذاهب التي تنضوي تحت الطائفة العلوية إلا أنها تختلف عن الطائفة النصيرية في سوريا وتدعى الطائفة العلوية في تركيا. وتعيش هذه الطائفة في عدد من المناطق وسط وشرق تركيا وبأعراق مختلفة تشكل الأتراك والأكراد والعرب.

 

ويعتقد أن عدد المعتنقين لهذا المذهب حوالي 13 مليون نسمة بحسب تقديرات في 2002.

المصدر: سكاي نيوز

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
السبت, 30 كانون الثاني / يناير 2016, 03:06:AM
دراسة فاشلة تفتقد للدقة كثيرا وعلاقتها بالواقع لاتتناسب وحجم سكاي نيوز كوكالة انباء

والغرض منها مكشوف فهي لاعطاء مكانة لحجم الشيعة فقط دون تدوين حقائق عن السنة وغيرهم

مثلا العراق السنة فيه يتساوى بتفاوت 2بالمائة مه الشيعة لاتنسون بان اكراد العراق هم الغالبية العظمى من السنة وكذلك التركمان اما المسيحين فيه والشبك واليزيدية والصابئة والكاكائية والبهائيين فيشكلون ما لايقل عن عدة ملايين وليس كما ذكر

سوريا السنة فيها اكثر من 70بالمائة والباقي طوائف أخرى - مسيحيين - دروز- سماعلة- علوين - نصيرية - ولا تنسون بان اكراد سوريا هم سنه اما الشيعة المعروفين فليس لهم وجود وانما ايران شيعت قسما من منتمي المذاهب العلوية وغيرها

اما ايرا ن فهنا الطامة الكبرى فالبهائيين يشكلون عدة ملايين لان المذهب البهائي ولد في ايران أواسط القرن ال19 وتفرع في المنطقة أولا الى ان قتل رائده من قبل الوالي العثماني في فلسطين ودفن هناك وليس لإسرائيل علاقة بالموضوع حيث قامت بعد مقتل الباب بمئة سنه تقريبا

إضافة الى السنة في ايران الذين لايقل تعدادهم عن 30بالمائة من السكان واعداد من المسيحين والارمن واليهود التي لاتزال تعيش في ايران بعد سيطرة المسلمين عليها - لكن الانتماء القومي والضغط الذي مارسته الاسرة الصفوية ضد السكان لينقلبوا على مذهبهم السني في القرن ال17 أدى الى تغيير في طبيعة السكان لكن السنة فيها يتعرضون لضغوط كبيرة جدا خلافا للمواثيق الإنسانية حيث لايسمح لهم ببناء جامع وهم في مقاطعات الاكراد والبلوش والتركمان وغيرهم لكن الشيعة توارثوا الحكم من السلالة الصفوية الى القاجارية ثم البهلوية وأخيرا خميني خائن مباديء الشيعة المنتظرين عودة المهدي التي ضربها خميني عرض الحائط واخذ الحكم باسم ولاية الفقية ؟؟؟ بمساعدة معروفة من أمريكا التي خانت صديقها الشاه الأخير بعد ان تهرا حكمه وكان قاب قوسين من السقوط بيد القوى اليسارية المدنية في ايران ؟؟؟




اما تركيا فهي دولة مدنية علمانية لاتظهر كثيرا فيها الطائفية بالشكل الموجود في الدول المجاورة وهذه حقيقة يجب ان لاتنكر لان دستورها واضح وصارم في نبذ كل اشكال الدولة الدينية والهوية التركية طاغية على كل بقية الصفات التي لم تصل اليها بعد اية دولة مجاورة حتى ايران التي تعاني اقلياتها كما في بقية المنطقة من الاضطهاد النفسي والثقافي والحضاري لفقدانت هذه الدول الهوية الحقيقية والمواطنة الواحدة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)