إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | فضائح برلوسكوني الجنسية تهدد مستقبله السياسي

فضائح برلوسكوني الجنسية تهدد مستقبله السياسي

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2318
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سلفيو بيرلسكونى وزوجته فيرونيكا

لندن: ألقت القنبلة المدوية التي ألقتهاعارضة الأزياء الإيطالية باتريشيا دي أداريو (42 عاماً) في وجه رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني، بظلال قاتمة على المستقبل السياسي لبرلسكوني في الوقت الذي يستعد فيه لاستقبال قمة الكبار والذين يعقدون مؤتمرهم السنوي هذا العام في العاصمة الايطالية روما الشهر القادم.

وكانت باتريشيا أعلنت الاسبوع الماضي أنها تملك فيلم فيديو صوّرته في شكل سري في غرفة نوم برلوسكوني في منزله الفاخر في الازو غرازيولي - جزيرة سردينيا، الأمر الذي أثار ضجة واسعة ليس فقط داخل إيطاليا، بل على الساحة الأوروبية وحتى العالمية.

وزعم برلوسكوني في وقت سابق أن صور التي نشرتها دي أداريو من حفلاته مزورة وقدم شكوى رسمية إلى الشرطة التي فتحت تحقيقاً واسعاً في الموضوع.

لكن دي أداريو لم تخشَ من تدخل الشرطة، رغم خضوعها للتحقيق ومصادرة بعض الأفلام الموجودة بحوزتها، وواصلت الحديث عن فيلم فيديو وهي في غرفة النوم مع برلوسكوني، وقد ظهرت في الخلف صورة زوجته فيرونيكا لاريو. وقالت انها صوّرت الفيلم كإثبات على أنها كانت في المكان.

وحسبما ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية، فقد أعلن مصدر في الشرطة الايطالية أن التحقيق يسعى للكشف عمّا إذا كانت الصور مزورة أو "ممنتجة" في شكل فني.

ويجري التدقيق في ما إذا قطع الأثاث وغيرها من الموجودات الظاهرة في الصور هي نفسها قطع أثاث منزل برلوسكوني وموجوداته، إلى جانب التدقيق في نوعية الصوت في الفيلم وما إذا كان هو صوت برلوسكوني ذاته.

وكانت فيرونيكا زوجة برلوسكوني طلبت الطلاق منه أخيراً في بداية هذه الأزمة بعد الكشف عن حضوره حفل عيد ميلاد للعارضة الإيطالية ناعومي ليتيتزيا (18 عاماً).

وتحدثت ناعومي عن علاقتها ببرلوسكوني لوسائل الإعلام الإيطالية وأدلت بمعلومات عن زيارتها لمنزله في سردينيا.

أما دي أداريو، فادعت أن الأزمة عطلت مشروع رحلة كان منتظراً أن يصطحبها بها برلوسكوني مع عدد من الفتيات اللواتي يعملن لحسابها إلى مكان بعيد خارج إيطاليا، ذكرت أنه ربما جزيرة بيرمودا، في منطقة الكاريبي، حيث يملك رئيس الوزراء الايطالي منزلاً فاخراً هناك أيضاً.
 
من جانبها، ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية أمس أن "فضائح برلوسكوني الأسوأ لم تأت بعد"، مشيرة إلى أن مسيرة برلوسكوني السياسية منذ دخوله الحلبة السياسية قبل 15 عاماً، كانت مليئة بالفضائح لدرجة أن الإيطاليين الذين يطرح عليهم السؤال إلى متى يمكن لبرلوسكوني أن يستمر، يجيبون بيأس "إلى الأبد".

ونقلت الصحيفة أن برلوسكوني صرّح صباح أمس، لدى زيارة تفقدية قام بها لقصر "لا أكويلا" الذي سيستضيف فيه الرؤساء المشاركين في قمة الثمانية الكبار، أن الفضائح الجديدة "لن تمنعني من الاستمرار. ومن غير الممكن التخلص مني بمؤامرة".

وكان برلوسكوني أشار في الماضي، إلى وجود مؤامرة خارجية لإسقاطه من رئاسة الوزراء، واتهم صاحب جريدة "التايمز" روبرت ميردوخ بالوقوف وراء هذه المؤامرة، لأسباب تجارية، وبالأخص قوانين أقرتها حكومته وألحقت أضراراً مادية بامبراطورية ميردوخ الإعلامية.

غير أن "التايمز" ليست الصحيفة الوحيدة التي تتابع باهتمام شديد فضيحة برلوسكوني الأخيرة، فالصحف الإيطالية التي لا علاقة لميردوخ بها تتناول الفضيحة بتوسع إلى جانب صحف ومحطات تلفزيون محلية وعالمية عديدة، مثل صحيفة "إل باييس" الإسبانية التي نشرت صوراً لم يسبق أن نشرت من حفلات خاصة في منزل برلوسكوني ظهرت فيه عارضات أزياء عاريات وإلى جانبهم بعض الضيوف العراة أيضاً ومن ضمنهم رؤساء دول.

بل أن مجلة "أوجي" الإيطالية المصورة نشرت صوراً لعارضة الأزياء دي أداريو وفتيات أخريات يعملن لحسابها في منزل برلوسكوني في سردينيا بصحبة ميردوخ ذاته، فيما كشف الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في مقابلة صحافية أخيراً عن أن برلوسكوني قدّم له في أحد اللقاءات، مجلة خلاعية، وقال له أنه ضاجع معظم الفتيات اللواتي ظهرت صورهن في المجلة.

ومما صبّ مزيداً من الزيت على نار هذه الفضيحة، أن المحامي الإيطالي نيكولو غاديني، وكيل برلوسكوني، أعلن أن رئيس الوزراء ليس بحاجة لدفع الأموال لاستئجار العارضات للترفيه عن ضيوفه، إذ ان الفتيات مستعدات لحضور حفلاته من دون أجرة.

وأضاف أن برلوسكوني لم يرتكب أي مخالفة ولم يكن أول أو آخر من استخدم خدمات العارضة دي أداريو.

ودفعت هذه التصريحات عضو مجلس الشيوخ السابق رئيس تحرير صحيفة "إل ريفورميستا" ومعه أوساط كاثوليكية محافظة إلى التنديد بهذه التصريحات على نحو محرج جداً لبرلوسكوني.

برلسكوني المثير للجدل
 
من المعروف أن برلوسكوني يهوى الصخب والإثارة إلى حد الفضيحة.. ولذلك فقد دأب على استثارة العالم بتصريحاته المفاجئة وتصرفاته الغريبة وردود أفعاله العجيبة. وتتنوع مواقف برلسكوني المولود عام 1936 سياسيا وفكرياً وتجارياً ورياضياً وفي كل مجال.

فقد قد أعاد برلوسكوني للعالم مصطلح "تصادم الحضارات" الذي كان قد انتهى تماماً بحكم الأصوات العاقلة في الشرق والغرب.. وعندما حاول أن يعالج ما أفسده زاد الأمر سوءاً وهو يقول إن الحضارة الغربية أغلى وأرقى من الإسلام.

وعندما نشرت الصحف صوراً لبرلوسكوني مع نساء عاريات الصدر يستمتعن بحمام للشمس في الفيلا الخاصة به، رد رئيس الوزراء قائلاً إنها بريئة.. هل كنتم تتوقعون أن نرتدي سترات وربطات عنق ونحن نستحم في الجاكوزي داخل منزلي الخاص؟

ورغم ضيق الناس بتصرفات رئيس الوزراء لدرجة طلب زوجته الطلاق بعد قصة أو فضيحة صداقته لنعومي ليتزيا "18 سنة"، فإن الرجل يمضي مدافعاً ومنافحاً عن مواقفه في كل مجال.

تزوج برلسكوني من كارلادل أو جليو وأنجب منها ولداً وبنتاً ثم تزوج مرة ثانية من الممثلة فيرونيكا لاريو وأنجب ثلاثة أطفال. وكان قد بدأ حياته مقاولاً قبل أن ينشئ أول قناة خاصة في إيطاليا ويمتلك إمبراطورية إعلامية ضخمة، ويشتري نادي إيه سي ميلان، وقبل أن يصنف أغنى رجل في إيطاليا..

لا يؤمن برلوسكوني أو يقتنع بالمعنى الجميل لضرورة ستر البلوى عند وقوعها، فالرجل الإيطالي الأغنى يستطيع استضافة من يشاء في الجاكوزي ويستطيع أن يصادق من يشاء من القاصرات وغيرهن ويستطيع أن يزداد انحرافاً إن أراد دون أن تصبح تلك الأمور مواد إعلامية.

ويقينا لو فعل ذلك لما عرّفه البيت الأبيض بأنه "واحد من أكثر الزعماء إثارة للجدل في بلد معروف بفساد الحكم والرذيلة". صحيح أن البيت الأبيض، اعتذر عن ذلك التعريف فيما بعد لكنه صدر.

برلوسكوني ومحاربته للإسلام

يذكر أن تاريخ برلوسكوني مع الإساءة للإسلام والمسلمين طويل، وأبشعه كان بعد هجمات سبتمبر عام 2001 في أمريكا وقيام الولايات المتحدة بغزو أفغانستان، حيث شن هجوما حادا على المسلمين ووصف حضارة الغرب بأنها المتفوقة على الإسلام بل وشبه الحرب التي تقودها أمريكا وحلفاؤها ضد ما يسمونه الإرهاب الاسلامي بـ "الحملة الصليبية" مؤكدا أنها ستحرز انتصارا حاسما على الإسلام وتقضي عليه.

وكان مما قاله، أن "الإسلام دين يرفض التعددية ويدعو للعنصرية ويشجع الإرهاب".

وطالب برلوسكوني مواطني الغرب سواء الأوروبيين والأمريكيين بالعودة إلى ما وصفه حظيرة إلايمان من خلال الحضارة الغربية والتي هي أسمى الحضارات، على حد قوله.

وزعم برلوسكوني أن الديانة المسيحية هي أرقى الديانات، وأن الدول الشيوعية اختفت في أوروبا وأصبحت تلهث جميعها وراء الغرب لتطبيق النموذج الرأسمالي، كما أن عدداً من الدول الإسلامية تخلت إلى حدٍ كبير عن حضاراتها المدنية وبدأت في تطبيق النموذج الغربي.

وبناءً على هذا، طالب برلوسكوني من الغربيين ان يتفاخروا كل الفخر بأن حضارتهم الغربية هي أسمى من الحضارة الإسلامية.

وقال برلوسكوني،" إن نموذجهم الرأسمالي هو أرقى ما أبدعه الإنسان منذ أن وجد على الأرض، ومن أجل هذا فعلى أهل الغرب أن يتوحدوا على أساس ديانتهم المسيحية وحضارتهم الرأسمالية لمواجهة البرابرة من المسلمين.

ثم عاد برلسكوني يعتذر واصفا ما قال بأنه زلة لسان وسوء فهم وغلطة مترجم لم يفهم ترجمة ماقال، وانه كان يعني ان الغرب يتفوق على الإسلام بالتكنولوجيا.

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)