إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | مجزرة صحافيين في كابول
المصنفة ايضاً في: العالم

مجزرة صحافيين في كابول

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1353
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قوات أمن أفغانية لحظة التفجير الانتحاري الثاني في كابول (أ ب)

كابول - أ ب، رويترز، أ ف ب: قُتل 26 شخصاً، بينهم 9 صحافيين، بتفجيرَين انتحاريَين في كابول، اعتُبرا الأكثر دموية بالنسبة الى الإعلاميين منذ سقوط نظام «طالبان» عام 2001. كما قُتل مراسل لـ»هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) في ولاية خوست، فيما أوقع تفجير انتحاري ثالث في قندهار 11 طفلاً قتيلاً.

 

وتبنّى تنظيم «داعش» التفجيرين اللذين شهدتهما العاصمة خلال ساعة الذروة الصباحية، بفارق نصف ساعة بينهما. ونُفذ التفجير الأول في منطقة شاش داراك قرب مباني جهاز الاستخبارات الافغاني والسفارة الأميركية، تلاه تفجير خارج مقرّ وزارة التنمية الحضرية والإسكان، أثناء دخول المواطنين المكاتب الحكومية. وقال ناطق باسم وزارة الداخلية إن انتحارياً انتحل كما يبدو شخصية إعلامي، فجّر نفسه في المكان الذي تجمع فيه الصحافيون وعمال إنقاذ، بعد التفجير الأول.

 

وذكر مسؤول في الشرطة أن التفجيرين أوقعا 26 قتيلاً، بينهم 4 شرطيين، و49 جريحاً. وأعلنت لجنة سلامة الصحافيين الأفغانية أن 9 صحافيين قُتلوا في كابول، في أسوأ حصيلة لهجوم واحد للإعلاميين في البلاد. وأشارت اللجنة الى ان 8 من القتلى ينتمون الى وسائل إعلام أفغانية.

 

وأعلنت وكالة «فرانس برس» مقتل أبرز مصوريها في كابول، شاه ماراي، في التفجير. كما أُصيب مصور لوكالة «رويترز» بجروح طفيفة.

 

والتفجيران الانتحاريان أمس هما الأخطر على وسائل الإعلام في أفغانستان، منذ العام 2016 الذي شهد مقتل 7 من العاملين لدى شبكة «تولو نيوز»، في هجوم أعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عنه.

 

وجاء التفجيران بعد أسبوع على تفجير عند مركز لتسجيل الناخبين غرب العاصمة، أوقع 60 قتيلاً. وقال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان تاداميتشي ياماموتو: «هذه الهجمات تسبّب معاناة إنسانية لا يمكن وصفها للأسر الأفغانية. أغضبني بشدة الهجوم الذي بدا كأنه استهدف صحافيين عمداً».

 

في السياق ذاته، أعلنت «بي بي سي» ان مراسل خدمتها الأفغانية احمد شاه قُتل بالرصاص في ولاية خوست المضطربة شرق البلاد.

 

وفي مدينة قندهار حيث تدير قوات الحلف الأطلسي قاعدة جوية ضخمة، أعلنت الشرطة مقتل 11 طفلاً وجرح 16 شخصاً، عندما قاد انتحاري سيارة محملة متفجرات نحو قافلة للقوات الأجنبية.

 

وتعددت الروايات حول كيفية مقتل الأطفال، وفيما اعلن ناطق باسم الشرطة في قندهار أن الأطفال كانوا في مدرسة دينية قريبة، عندما نُفِذ التفجير، أشار ناطق باسم حاكم الولاية الى انهم تجمعوا حول آليات الحلف في تلك اللحظة.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)