إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | واشنطن: العواقب الإقتصادية كبيرة... وإيران: لم يعد أحد يثق بها
المصنفة ايضاً في: العالم

واشنطن: العواقب الإقتصادية كبيرة... وإيران: لم يعد أحد يثق بها

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 667
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
روحاني مستقبلاً وزير خارجية كوريا الشمالية (أ ف ب)

شدّدت إيران أمس على «ضرورة تحديد قدرات العدو واتخاذ افضل السبل لمواجهته»، معتبرة أنّ «الولايات المتحدة غير جديرة بالثقة ولا تلتزم بأي من تعهداتها». وفي الوقت نفسه، أكدت الادارة الأميركية عملها مع دول أخرى على خفض وارداتها النفطية من إيران إلى الصفر.

أكّد المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية السيد علي خامنئي انّه لا أحد يمكنه ارتكاب أي حماقة ضد الجمهورية الاسلامية، وليس هناك شك في ذلك.


كما أكّد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني، خلال استقباله أمس وزير خارجية كوريا الشمالية، ري يونغ هو، انّ اداء الإدارة الاميركية في السنوات الماضية يدلّ على انّها دولة غير جديرة بالثقة في العالم ولا تلتزم بأي من تعهداتها.


إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف أمس أنه بات من الصعب تصوّر إجراء محادثات مع الولايات المتحدة بعدما فقدت ثقة العالم فيها بسبب تقلّب مواقفها. وتحدّث ظريف عبر «شبكة أخبار جمهورية إيران الإسلامية» الرسمية قائلاً: «تخيّلوا التفاوض الآن، كيف سنثق بهم؟ أميركا تتذبذب بشكل دائم ولذا فلم يعد أحد يثق بها الآن».


وجاءت تصريحات ظريف غداة فرض واشنطن حزمة أولى من العقوبات الاقتصادية على إيران، بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وأضاف ظريف: «هناك فرق كبير هذه المرّة عن السابق، لم يكن أحد يدعم إيران. لكن جميع دول العالم تدعمها الآن».


بدوره، اعتبر قائد سلاح الجو في الجيش الإيراني، العميد يوسف قرباني، أنّه على رغم الحظر العسكري الأميركي والغربي ضد البلاد، فإنّ الوحدات القتالية التابعة للجيش بلغت اليوم أعلى مراكز القوة.


وأشار في تصريح له أمس أمام حشد من الضباط الجدد في الجيش الإيراني، إلى أنّ الجيش لديه القدرة على بيع المعدّات والمكونات العسكرية إلى الدول الأخرى، وانّ الجمهورية الإسلامية تمتلك أقوى اسطول مروحيات في المنطقة.

حجب الثقة عن وزير العمل

وفي ملف تداعيات الأزمة الاقتصادية في إيران، صوّت مجلس الشورى الايراني أمس على حجب الثقة عن وزير العمل علي ربيعي، بعد أشهر من الغضب المتصاعد بسبب طريقة معالجة الحكومة للأزمة التي تفاقمت مع إعادة فرض العقوبات الاميركية.


وصوّت 129 نائباً على مذكرة حجب الثقة عن الوزير مقابل 111، ما يعطي الرئيس الايراني حسن روحاني مهلة 3 أشهر ليعيّن وزيراً جديداً. وتعرّض روحاني لضغوط متزايدة في الأسابيع الماضية لإجراء تعديل على فريقه الاقتصادي. ويذكر أنّ ربيعي (62 عاماً) من أبرز حلفاء الرئيس روحاني وكان مستشاراً للرئيس الأسبق الإصلاحي محمد خاتمي بين 1997 و 2005.

بولتون

من جهته، أشار مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى أنّ إعادة تفعيل العقوبات المفروضة على إيران تهدف إلى وقف دعم حكومتها للإرهاب الدولي.


وشدّد في تصريحات للصحافيين على أن إيران مُطالبة بالتراجع عن دعم الإرهاب والنشاط العسكري في الشرق الأوسط ووقف البرامج النووية والصاروخية.


ولفت بولتون إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع دول أخرى على خفض وارداتها النفطية من إيران إلى الصفر، حيث يرى أن العقوبات بدأت تؤتى ثمارها بالفعل، ما يسبب عواقب اقتصادية سلبية وكبيرة بالنسبة لإيران.

ماس

إلى ذلك، حذّر وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس من أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران بإمكانه أن يزيد حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط ويعطي دفعاً للقوى المتطرّفة في المنطقة.


وأكد ماس في مقابلة مع صحيفة «باساور نويه برس» أنّ بلاده لا تزال تعتقد أنّ «التخلي عن الاتفاق النووي مع إيران كان خطأ». وأضاف: «نكافح من أجل الاتفاق كونه يخدم أهدافنا بجلب الأمن والشفافية إلى المنطقة».


ونوّه الوزير الألماني بقرب إيران جغرافياً من أوروبا، محذّراً من أنه «على أي جهة تأمل بتغيير النظام ألاّ تنسى أن نتائج ذلك قد تجلب لنا مشكلات كبيرة».


ولفت إلى أنه «بإمكان عزل إيران أن يعزز القوى الراديكالية والأصولية»، معتبراً أن «الفوضى في إيران كما شهدنا في العراق أو ليبيا قد تزيد من حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة المضطربة أصلاً».


يُذكر أنّه على رغم تعهّد الحكومات الأوروبية القيام بكل ما يمكن للحفاظ على العلاقات التجارية مع طهران، وتعبيرها عن رغبتها السياسية بالمحافظة على الاتفاق النووي، إلاّ أنّ عدة شركات أوروبية كبرى على غرار مجموعة «دايملر» الألمانية لصناعة السيارات بدأت بمغادرة إيران خشية العقوبات الأميركية.


وفي هذا السياق، رحّب سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا ريتشارد غرينيل بالخطوات، وكتب على «تويتر»: «يسعدنا أن نرى الشركات الألمانية توقف تعاملها التجاري مع إيران امتثالاً للعقوبات الأميركية، مساعدةً في الضغط على النظام الإيراني لإجباره على العودة إلى طاولة المفاوضات». وأضاف: «نقف معاً لمواجهة أنشطة إيران الضارة».

ردّ ايران؟

وفي إطار تفاعل إيران مع العقوبات المفروضة عليها، حذّر خبراء من أنها قد تردّ بشن هجمات إلكترونية. وتوقّع خبراء في الأمن السيبراني والاستخبارات أن تشتد التهديدات الإلكترونية مع الإعلان الأخير عن إعادة فرض العقوبات.


وعلى رغم هذه التحذيرات، أشارت الخبيرة في شركة «ريكوردد فيوتشر» بريسيلا موريوشي، وهي شركة عالمية رائدة في مجال استخبارات التهديد الإلكتروني، إلى عدم وجود «تهديدات محددة»، لكنها لفتت إلى «زيادة الأحاديث» المتعلقة بنشاط التهديد الإيراني خلال الأسابيع القليلة الماضية.


وتوقّع المدير السابق للشؤون الإيرانية في مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية نورم رول، أن تستخدم إيران قواها الإلكترونية رداً على إعادة فرض العقوبات، لكن ليس في شكل هجوم إلكتروني مدمّر يؤدي إلى «تفتيت علاقتها المتبقية بأوروبا».


وشركة «أكستنشر سيكيورتي» توقعت أيضاً أن تدفع الخطوة الأميركية الأخيرة إيران إلى تكثيف أنشطة التهديد الإلكتروني.


وقال المدير في الشركة جوش راي، إن إيران لديها القدرة على القيام بذلك، وهناك سوابق تاريخية لقيامها بأعمال انتقامية. ودعا إلى أخذ هذه التهديدات على محمل الجد.


ويتزامن هذا التحذير مع تحذير آخر صدر من شركة أي بي إم، التي أعلن باحثون فيها أن هناك برامج خبيثة يمكنها اختراق أفضل أنظمة الحماية الإلكترونية.


وأوضحت الشركة، أن البرامج التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي تستطيع أن تبقى كامنة حتى الوصول إلى الهدف المحدد ويكون من الصعب إيقافها.

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)