إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | حرب العراق: جندي أمريكي سابق يقرر الانتحار وينتقد بوش
المصنفة ايضاً في: العالم, امريكا وسياسة البلطجة

حرب العراق: جندي أمريكي سابق يقرر الانتحار وينتقد بوش

آخر تحديث:
المصدر: بي بي سي
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 3464
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

تقول زوجة كولر إنها ستفتقده

بالتزامن مع الذكرى العاشرة لحرب العراق، قرر أحد قدامى المحاربين الأمريكيين، والذي فقد القدرة على تحريك ساقيه في الحرب، أن ينهي حياته.

وبعث الجندي، ويدعى توماس يونغ، رسالة إلى الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش ونائبه آنذاك ديك تشيني، اتهمهما بالمسؤولية عما أصابه والآخرين من المصابين والقتلى في العراق.

عندما وقف بوش في موقع انهيار مركز التجارة العالمي عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 متعهدا بملاحقة المسؤولين، لبّى يونغ النداء وانضم للجيش.

لكن بدلا من إرساله إلى أفغانستان لمحاربة القاعدة وحلفائها، انتهى به المطاف في العراق عام 2004 بعد أن اعتقلت قوات التحالف الدولي الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

في اليوم الخامس له بالعراق، تعرضت وحدة يونغ لإطلاق نار من مسلحين في العاصمة بغداد. وأصيب يونغ في الهجوم إصابة بالغة في العمود الفقري، جعلت منه مقعدا يستخدم كرسيا متحركا.

وبعد عودته إلى الولايات المتحدة، نشط في الحملات المناوئة للصراع. وفي عام 2007 أصبحت قصة يونغ مادة لفيلم وثائقي بعنوان "جسد الحرب".

لكن حالته الصحية تدهورت إلى الحد الذي دفعه إلى التفكير في إنهاء معاناته.

معاناة

"تقبلنا مستوى معينا من المعاناة"، هكذا قالت كلوديا كولر، زوجة يونغ، لبي بي سي نيابة عنه، حيث يواجه صعوبة في التحدث ويصيبه التعب بسهولة.

لكن في العام الماضي زاد ألمه وإنزعاجه بدرجة كبيرة، وسأم الزيارات المتكررة للمستشفى لعلاج عدوى واعتلالات صحية.

وتقول كولر "لم يرغب في المزيد من الإجراءات أو العمليات الجراحية."

وتضيف "شعرت أني كنت أفقده عاطفيا ونفسيا.. شعرت بأنه يعاني إلى درجة لم تكن جيدة بالنسبة لنا كزوجين. استطيع أن احافظ عليه من أجلي، لكن ذلك ليس منصفا لرحلته."

ومضت قائلة "الأمر ليس أنه يرغب في الموت.. وإنما ببساطة، أنه لا يريد أن يعاني أكثر من هذا."

"إنه أكثر شخص أحبه في العالم كله. سافتقده."

في عام 2008، أصيب يونغ بانسداد في الشريان الرئوي وخلل في نسبة الأكسجين في المخ نتيجة نقص إمداد الاكسجين، وهو ما أضر بقدرته على الحديث وتحريك ذراعيه. وخضع العام الماضي لعملية جراحية في القولون لكنها لم تؤد إلا إلى راحة مؤقتة.

ولا يستطيع يونغ حاليا تناول الطعام عن طريق الفم، ولذا يتلقى الغذاء من خلال أنبوب يصل إلى المعدة. وبدأت الطبقة الجلدية في منطقة الفخذين تتشقق حتى أصبح اللحم والعظام باديا للعيان.

وتقول كولر "ربما يكون هذا هو أكثر الأمور مشقة لي، أن أرى هذا التدهور."

وتذكر كولر أن الماريغوانا الطبية تخفف معاناته وتمنحه راحة ذهنية دون الآثار الجانبية المصاحبة للعقاقير الطبية.

"حرب فاشلة"

ويقول يونغ إنه بعث إلى بوش وتشيني بالنيابة عن الجرحى من قدامى المحاربين في العراق وأقارب من قتلوا أو أصيبوا هناك.

وجاء في الخطاب "على الأصعدة كافة، الأخلاقية والاستراتيجية والعسكرية والاقتصادية، كانت (حرب) العراق فاشلة. وانتما.. من بدأ هذه الحرب. انتما من يجب أن يتحمل العواقب."

ويضيف يونغ "يوم حسابي اقترب. وسيأتي يومكما. اتمنى أن تتم إحالتكما للمحاكمة. لكن جل ما اتمناه أن تجدا الشجاعة الأخلاقية لمواجهة ما فعلتما بحقي وحق الكثيرين ممن يستحقون الحياة. اتمنى قبل أن تنقضي ايامكما، كما تخبو أيامي الآن، أن تجدا قوة الشخصية لكي تقفا أمام الشعب الأمريكي والعالم، وخاصة الشعب العراقي، وتلتمسا العفو."

وتوضح كولر عن الخطاب "نرغب فقط أن نشارك قصة معاناتنا، وهي قصة صراع ومعاناة الكثيرين، حتى يمكننا البدء في رؤية واقع تبعات الحرب."

وانتقلت كولر إلى كنساس سيتي لتظل بجوار يونغ بعد أن التقيا أثناء فترة علاجه بالمستشفى عام 2008 في شيكاغو.

وتشير كولر إلى أن القانون في ولاية ميزوري يحول دون أن يساعد أحد زوجها على الانتحار، ولذا فإنه سيضطر للامتناع عن الأكل حتى يموت.

وسيظل يونغ يتناول الغذاء والسوائل حتى تحل الذكرى السنوية الأولى لزفافهما في العشرين من ابريل/ نيسان. بعد ذلك سيتوقفا عن الحديث علنا بشأن حالته الصحية وسيقضيان الوقت معا إلى أن يشعرا أن الوقت حان لينهي حياته.

المصدر: بي بي سي

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
ناصر محمد
الإثنين, 01 نيسان / أبريل 2013, 04:21:PM
"ولا يؤمن مكيافيلي إلا بالنتائج. ويذهب مكيافيلي الى أن تعريف أي شيء في السياسة لا يكون من خلال جودته، وإنما يكون من خلال محصّلته النهائية، ذلك لأن الفضيلة السياسية منفصلة عن كمال الفرد. فقد يكون أحد الزعماء خلوقاً ونزيهاً وغير أناني؛ لكنْ إذا شنّ حرباً سقط فيها الآف الضحايا ثم تبيّن أنها كانت غير ضرورية، فإن هذا الزعيم سيفتقر إلى الفضيلة السياسية - بالرغم من إمكانية تعاطف الشعب معه على المستوى الشخصي.

في المقابل، إذا كان هناك زعيم متهكم وأناني وذو طموح مفرط ولكنه يحمي مواطنيه من المخاطر، فإنه يمكن القول إن هذا الزعيم يتمتع بفضيلة سياسية – مع أن شعبيته كشخص قد لا تكون كبيرة. لذا، فإنّ محبة الأشخاص الخلوقين ليس لها علاقة بالفضيلة السياسية. كما أن السياسة - وخصوصاً الجغرافيا السياسية - تتعلق بمعرفة العالم وليس بمعرفة السماء، طبقاً لمكيافيلي. وفي الحقيقة، يمكن القول إن مكيافيلي كان إنسانياً لأنه كان مهتماً بالبشر وليس بالفضيلة الدينية"
العبرة بالنتائج النهائية.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)