إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | لندن لن تسمح لإسرائيل باستبدال رئيس محطة "الموساد" المطرود

لندن لن تسمح لإسرائيل باستبدال رئيس محطة "الموساد" المطرود

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 973
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

لندن - يو بي اي: لن تسمح بريطانيا للحكومة الاسرائيلية باستبدال رئيس محطة "الموساد", الذي قررت طرده من سفارتها في لندن على خلفية استخدام جوازات بريطانية مستنسخة في اغتيال القيادي في "حماس" محمود المبحوح, ما لم تقدم ضمانات بعدم استخدام وثائق سفر مواطني المملكة المتحدة مرة أخرى في عمليات سرية.
وكان وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند اعلن في بيان أمام مجلس العموم (البرلمان) الثلاثاء الماضي أنه طلب من أحد اعضاء السفارة الاسرائيلية في لندن مغادرة المملكة المتحدة على خلفية اغتيال المبحوح في دبي في يناير الماضي, وحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية اساءة استخدام جوازات السفر البريطانية المزورة في عملية الاغتيال.
وأفادت صحيفة "إندبندنت" الصادرة أمس, أن ميليباند يريد من نظيره الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان تقديم تعهد بشأن عدم اساءة بلاده استخدام جوازات السفر البريطانية, فيما يصر المسؤولون البريطانيون على أن الوضع غير قابل للتفاوض.
واضافت أن هذا التطور جاء بعدما زعمت وسائل اعلام اسرائيلية أن تل أبيب سترسل قريباً مسؤولاً آخر ليحل محل مسؤول "الموساد" في السفارة الاسرائيلية في لندن الذي قررت حكومة المملكة المتحدة طرده بعدما خلص تحقيق بريطاني إلى أن هناك أدلة على أن جوازات السفر البريطانية التي استخدمتها فرقة اغتيال المبحوح استُنسخت من قبل اسرائيل في مطار بن غوريون في تل أبيب.
واشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الاسرائيلية لم تُظهر أي دلائل حتى الآن على أنها ستذعن لمطلب ميليباند بأن "تتعهد اسرائيل ألا تكون طرفاً في اساءة استخدام جوازات سفر بريطانية بمثل هذه الطريقة", لأن مثل هذا الاعلان سيكون بمثابة الاعتراف بمسؤوليتها عن اغتيال المبحوح.
وأضافت أن الحكومة الاسرائيلية اعلنت أنها لن تقوم بإبعاد ديبلوماسي بريطاني رداً على قيام لندن بطرد ديبلوماسي اسرائيلي, ويعترف مسؤولوها في أحاديثهم الخاص أن ابعاد مسؤول "الموساد", على الرغم من أنه يضر بالعلاقات بين البلدين, لن يؤثر بشدة على عمل وكالة الاستخبارات الاسرائيلية في المملكة المتحدة.
وكانت لندن طردت في العام 1988 عميل الموساد آري ريجيف, وأمرت رئيسة الوزراء البريطانية وقتها مارغريت ثاتشر بفرض حظر موقت على تبادل المعلومات الاستخبارية بين بريطانيا واسرائيل.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)