إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | يا جهلة من قتل مَروة الشربيني ليس مسيحياً من العراق
المصنفة ايضاً في: مروة الشربيني, العالم

يا جهلة من قتل مَروة الشربيني ليس مسيحياً من العراق

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - محيي الدين شهاب
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 3117
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

وسط الحزن والاستنكار الشديد لتجدد عمليات التفجير التي تطول الكنائس في العراق، لم اجد اغرب من الخبر الذي تناقله بعض صفحات الانترنت من ان حملة التفجير التي استهدفت كنائس العراق في اليومين الماضيين، لم تكن الا ردا على مقتل السيدة المصرية الشهيدة مروة الشربيني التي اغتالها مجرم نازي متعصب لا يمت الى الدين ولا الى المسيحية بصلة، في مدينة درسدن الالمانية.

وهذا القاتل ما هو الا نتاج مدارس الجهل والتعصب في بعض البلدان الاوروبية التي تعمل حكوماتها وشعوبها على مكافحتها ليل نهار كي تتقي شرها، وقد جربته اوروبا في الحرب العالمية الثانية واكتوت بناره وكوارثه.
هل يُعقل ان يبرر انسان عاقل جريمة قتل بشعة لسيدة حامل في شهرها الثالث بجريمة اكبر يقتل فيها مسيحيون ابرياء وتنسف فيها الكنائس عدا الارهاب والترويع للآمنين؟
اي فكر جاهل ومظلم هو ذاك الذي يساوي البريء بالمجرم؟
المسيحي في العراق لم يقتل مروة الشربيني، ولا هو ساهم في قتلها. بل اكثر من ذلك، انا على يقين انه يرفض قتلها ويستنكر ذلك، فكيف يكون عليه ان يدفع ثمن جريمة لم يرتكبها ويستنكر من ارتكبها؟
ألم يسمع من يقول هذا الكلام الآية الكريمة "ولا تزر وازرة وزر اخرى"؟ فمن يتحمل وزر الجريمة البشعة التي طالت المرحومة مروة الشربيني هو ذاك النازي الالماني والفكر الذي يحمله الذي يصور له البشر على مراتب مختلفة، ويسمح له بمقاضاة الناس على اديانهم او افعالهم او معتقداتهم وحتى الوانهم وانواع مأكولاتهم. انه ذاك الفكر المهترئ الذي لا يقبل الآخر، ويظن نفسه انه الوحيد على حق وان الآخرين على باطل، ويقتضي القصاص منهم. هذا الفكر البشع الذي دفعت البشرية جمعاء اثمانا غالية للتخلص منه في الفترة النازية وبعدها في الفترة الشيوعية والجدار الحديد، ها هو يعود ليطل في عالمنا العربي والاسلامي بفكر احادي هدام لا يمت بصلة الى الدين الاسلامي الحنيف، ولم نرتح بعد من الافكار الهدامة التي اجتاحت عالمنا العربي منذ اواسط الخمسينات من القرن المنصرم كالقومية والبعثية والماركسية وغيرها من الافكار المسمومة التي لا تقبل الآخر، وكانت مجتمعاتنا العربية كبرى ضحاياها وهي لا تزال قائمة، ويا للاسف، في بعض الدول العربية التي تتوق الى الحرية والديموقراطية.
يقول الله تعالى مخاطبا نبيّه محمد في القرآن الكريم: "وما ارسلناك الا رحمة للعالمين"، اي ان رسالة الاسلام هي رسالة الرحمة والسلام والتسامح، وقد دخل الناس في الاسلام زرافات ووحدانا ايمانا منهم بهذه الرسالة السمحة وما كانوا ليؤمنون لو كان الاسلام غير ذلك، فما بالكم ايها الجهلة تتبنون قتل الابرياء وتدمير دور العبادة وتبررون جرائمكم الدنيئة باسم الاسلام الذي هو براء منكم ومن اعمالكم. وانتم في بياناتكم البغيضة ضد نصارى العراق انما تسيئون الى الدين الاسلامي والمسلمين والحضارة العربية الاسلامية الصحيحة التي لم يعرف فيها نصراني او يهودي ظلما او عدوانا، وتلك القصة التي امر بها الخليفة عمر بن الخطاب بهدم مسجد بناه المسلمون غصبا على ارض رجل يهودي وامر له باعادة الملكية والتعويض عليه وسجن المعتدين. وذاك الخليفة معاوية ابن ابي سفيان يوزع المال على فقراء النصارى من بيت مال المسلمين. وذاك الخليفة العادل الوليد بن عبد الملك يأمر بتعليم اولاد النصارى مع صبيان المسلمين ويوصي بهم المعلمين والاساتذة في الكتاتيب. هذا هو الاسلام الحقيقي الصحيح، وما تكتبون وتقولون تبريرا لقتل الابرياء وهدم الكنائس ما هو الا جهل وضلال وتزوير ليست الصهيونية وادواتها بعيدة عنكم وعنه.
نحن كمسلمين نأسف كل الاسف لما حل بالمسيحيين في العراق، ونتبرأ ممن يقفون وراء هذه الاعمال اذا كانوا ممن يدعون الاسلام، ويقيني ان الايام ستظهر انهم من "الموساد".

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - محيي الدين شهاب

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)