إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | عربية ودولية | العالم | زوج الشربيني يروي التفاصيل الدقيقة لجريمة قتل شهيدة الحجاب
المصنفة ايضاً في: مروة الشربيني, العالم

زوج الشربيني يروي التفاصيل الدقيقة لجريمة قتل شهيدة الحجاب

آخر تحديث:
المصدر: وكالات
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2805
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قاضي محكمة دريسدن يجهش بالبكاء أثناء الإدلاء بشهادته

زوج الشربيني يروي التفاصيل الدقيقة لجريمة قتل شهيدة الحجاب


 

أدلى علوي عكاز زوج الصيدلانية المصرية مروة الشربيني بتفاصيل دقيقة حول مقتل زوجته الشابة في يوليو الماضي على يد المتطرف الألماني "أليكس دبليو فينز"، أثناء الإدلاء بشهادته العلنية أمام المحكمة الألمانية التي بدأت جلست أول أمس لمحاكمة الجاني.

وروى عكاز التفاصيل الخاصة ببداية الأزمة بين زوجته الراحلة والمتهم وتطورات الموقف بينهما، وأسرار ما حدث يوم وقوع الحادث.

وقال "عقب إدلاء مروة بشهادتها في المحكمة وأثناء اقترابها من باب القاعة دفعها الجاني نحو الباب ووجدته يسدد لها ضربات كنت أظنها بيده فقط في البداية، فسارعت لإنقاذها منه لأجده يسدد لها طعنات بسكين، دفعته فالتفت لي وسدد لي طعنة ثم عاد وطعن مروة طعنة أخرى، فقمت ودفعته لخارج الغرفة للسيطرة عليه، واستخلاص السكين من يده، إلا أنه سدد لي طعنة أخرى، ثم دخل أحد أفراد الأمن وأطلق النار على فتراجعت للخلف بضع خطوات، فقدت بعدها الوعى تماما".

وعندما سألت القاضية الألمانية، التي تنظر القضية، علوى عن بداية الأزمة الحقيقية بين زوجته والمتهم حكى قصة تواجد زوجته مع ابنهما مصطفى في الحديقة التي تقع خلف منزلهما وتتوسط الحي الذي يسكنون فيه وإصرار المتهم على البقاء على أرجوحة الأطفال لفترة طويلة وهو ما دفع مروة إلى محادثته طالبة منه النزول حتى يمنح ابنها فرصة اللعب إلا أنه رفض وبدأ في سبها".

وأضاف علوى في شهادته "لقد قال لها يا إرهابية، يا إسلامية، لا أريد التعامل معك، وعندما يكون لي أبناء فأنا لا أريدهم أن يروا وجهك أنت ومن مثلك، ولو طلب ابنك استخدام الأرجوحة، فسوف آرجحه حتى الموت".

وأضاف علوى "سمع المتواجدون في الحديقة كلمات المتهم التي وجهها لزوجتي فسارع بعضهم لمطالبته بالكف عن سلوكه، إلا أنه واصل الهجوم عليها. فقام أحد الأشخاص بمنح زوجتي هاتفه الجوال للاتصال بالشرطة دون أن يرتدع المتهم، حتى رغم علمه بمجىء الشرطة التي جاءت وحصلت على أقوال زوجتي وأقوال الشهود، ثم اصطحبت الشرطة زوجتي للمنزل، لأنها كانت قد تركت جواز سفرها هناك".

وردا على سؤال من هيئة المحكمة عما إذا كان قد أقام دعوى قضائية ضد المتهم بعد ذلك، أجاب علوي "لا لم نقم الدعوى أنا أو زوجتي، لقد انصرفت الشرطة بعد أخذها أقوال زوجتي وأخبرتنا أنها قررت منع المتهم من دخول الحديقة لمدة يوم واحد، ثم أخبرتنا الشرطة بعد تلك الواقعة بعدة أيام بضرورة ذهابنا للمحكمة للإدلاء بشهادتها، فذهبنا معا وسأل المتهم زوجتي سؤالا عن سبب وجودها في ألمانيا، إلا أن القاضي رفض ذلك التساؤل، ولكن المتهم ظل غاضبا وكان يسأل محاميه ذات السؤال بعد انتهاء مروة من الإدلاء بشهادتها".

وردا على سؤال الادعاء لعلوى عما إذا كان يشعر بالخوف من المتهم أثناء نظر الدعوى الأولى، أجاب علوي "أبدا لم نكن نشعر بالخوف على الإطلاق، كان لدينا شعور كامل بالأمان، فقط كان لدينا إحساس بعدم الارتياح. ولكن الآن انعدم هذا الشعور، ولا أعتقد أنني سأواصل العيش في دريسدن".

وفي تعليقه على شهادة علوي، قال الدكتور يوسف هلال ،عضو فريق الدفاع عن مروة الشربيني لجريدة المصرى اليوم "لقد تحدث علوي بصدق وحكى ما وقع بالفعل، ولذا اكتسب احترام هيئة المحكمة التي رددت الشكر له لإجابته بمثل هذه الطريقة على كل ما وجه له من تساؤلات، والسؤال الأخير الذي وجه لعلوي حول ما إذا كان قد شعر بالخوف أثناء نظر القضية الأولى، كان الهدف منه التعرف على مشاعره قبل وقوع الحادث، لتؤكد أن الجريمة وقعت مع سبق الإصرار والترصد والمباغتة لإنسان كان يدافع عن حقه، وكل هذا دفعنا إلى المطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم وهي السجن مدى الحياة، مع تقديم طلب بعدم منح المتهم حق المطالبة بالإفراج عنه بعد مرور الحد الأدنى للعقوبة وهي ١٥ سنة، لأنه خطر على المجتمع".

وأضاف هلال "دفاع المتهم تحدث عن أنه لم يكن في حالته الطبيعية وقت ارتكاب الحادث، وهو أمر لا تأثير له في سير القضية، لأن المتهم تم الكشف عليه من قبل خبيرة طبية ألمانية كتبت تقريرها للمحكمة، وذكرت فيه أن المتهم مسؤول عن جميع أفعاله، وليس من المعقول أن تصدق المحكمة تقريرا روسيا عن أوضاع المتهم أثناء تواجده بها، وتتجاهل تقرير الطبيبة التي أوكل لها تحديد حالته الطبية".

وحول "قناع المتهم" وصف هلال المشهد بأنه تمثيلية من دفاع المتهم لإثبات عدم مسؤوليته عما يقوم به، أو هو تأكيد لازدراء المتهم للجالسين أمامه من أقارب مروة وحتى من المحكمة التي سمحت لهؤلاء المهاجرين المسلمين بجرجرته إلى المحكمة".

وأدلى قاضي محكمة دريسدن توم ماجافسكي بشهادته أمام المحكمة، بصفته رئيس الجلسة التي شهدت وقوع جريمة القتل، والذي أجهش بالبكاء ثلاث مرات وهو يروي وقائع الجريمة المذهلة على حد وصفه، وقال إن الحادث كان سريعا جدا ولم يتمكن أحد من إنقاذ الطبيبة المصرية، واختنق صوته بالبكاء وهو يقدم اعتذاره بسبب عجزه عن مساعدتها في تلك اللحظة الأليمة.

فيما استمعت المحكمة لأقوال الطبيبة الشرعية التي أثبتت إصابة مروة بـ ١٨ طعنة وجهها لها "المتطرف الألمانى

وأفادت الطبيبة الشرعية من خلال تقريرها بأن المدة الزمنية التي كانت بين الطعنات قليلة وأنها بدأت بمنطقة أعلى الظهر في حين أن زوجها تلقى ١٦ طعنة ثم عاد الجاني لطعن مروة بعدما اشتبك مع زوجها فور سقوطها أرضا.

المصدر: وكالات

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)