إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مصالحة الجبل تذكّر سلام بانتخابات 1976: قادة تاريخيون توافقوا على الرئيس لفرَج البلاد
المصنفة ايضاً في: مقالات

مصالحة الجبل تذكّر سلام بانتخابات 1976: قادة تاريخيون توافقوا على الرئيس لفرَج البلاد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 493
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مصالحة الجبل تذكّر سلام بانتخابات 1976: قادة تاريخيون توافقوا على الرئيس لفرَج البلاد

شكلت الذكرى الخامسة عشرة لمصالحة الجبل التاريخية وموقف البطريرك الماروني مار بشارة الراعي من انتخابات رئاسة الجمهورية، والتي تحدث فيها عن رجالات دولة كبار "من هذا أو ذاك من الأفرقاء"، مناسبة استذكر فيها رئيس الحكومة تمام سلام "رجالات كبارا ساهموا في انجاز استحقاق رئاسي في ظروف لا تقل صعوبة عن تلك التي نعيشها اليوم". وقد عاد أمام زواره الذين قصدوا دارته في المصيطبة أمس، الى الانتخابات الرئاسية عام 1976 والقيادات المسيحية التاريخية في حينها التي توافقت على مرشح من خارج دائرتها لتدعمه وتوصله إلى سدة الرئاسة.

 

 

يقول سلام لدى سؤاله عن كلام البطريرك الراعي عن الرئاسة وتزامنه مع ذكرى المصالحة ومعانيها اليوم، انه "بحكم مرجعية البطريرك ومعاناته مع القيادات وتحديدا المسيحية منها، له الحق في أن يرفع الصوت ويشير إلى ملف الرئاسة الذي يتطلب مواقف وقرارات ورجالا كبارا"، مذكراً بالحالة الشبيهة التي واجهها لبنان عام 1976 "عندما اجتمع ثلاثة قادة في حينها، هم، مع الاحترام لجميع القيادات الحالية، قادة تاريخيون وليسوا فقط سياسيين، إن كان الرئيس كميل شمعون أو العميد ريمون إدة أو الشيخ بيار الجميل، وعندما أدركوا استحالة وصول أحدهم إلى سدة الرئاسة، اتخذوا قرارا بدعم مرشح من خارجهم، وهذا ما شكّل في حينها فرجا للبلاد. لذلك فإن كلام البطريرك واضح ويجب أن يؤدي هدفه". وبدا من كلام رئيس الحكومة اقتناعه بضرورة الدفع في اتجاه توافق القيادات المسيحية على مرشح من أجل تجنيب البلاد استمرار الشرور والمخاطر الناجمة عنه.

ومن مصالحة الجبل إلى خلاصات جلسات الحوار التي انعقدت على مدى 3 ايام في عين التينة، يرحب سلام بكل حوار ويسأل: "هل من دون الحوار أفضل؟ سواء توصل إلى نتيجة أو لم يتوصل، تبقى البلاد قائمة على الحوار والتواصل، فإذا غاب الحوار، ما هي الخيارات الاخرى المتاحة غير المزيد من التدهور والانهيار والتراجع؟ الحوار ليس إلا امتصاصا للتشنج والتصادم السياسي الكبير الذي لا ينتج حلولا للمشاكل القائمة وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية".

وإذ يأمل رئيس الحكومة أن تستفيد القوى السياسية وقياداتها من هذا الحوار وتجد فيه تقدما لحماية البلاد، يرى أن الامور خارج الحوار متراجعة ومتعثرة، لعله يؤتي شيئا، إذا لم يكن اليوم فربما في الجلسات المقبلة، لكن المماطلة سيئة، وتبرز في هذا السياق سلبيات استمرار الشغور الرئاسي الذي ما فتئ سلام يحذر منه ومن مخاطره.

ويقول: "لا يمكن أن نبقى من دون أمل والا نبحث عما يساعدنا، وليس في الافق المحلي أو الدولي ما يشي بأي أمر. وكل الجهود لحلحلة بعض القضايا ومنها قانون الانتخاب تبقى مشروطة بانتخاب رئيس للجمهورية. اما ملفات الحكومة، فترتبط ببعض القوى السياسية التي لا تريد للحكومة ان تنشط وتعمل بفاعلية".

هل من خلفية وراء ذلك؟ يعزو سلام الأمر إلى رغبة البعض في ألا يكون العمل طبيعيا في غياب رئيس الجمهورية وشغور موقع الرئاسة، وكأن الظروف والاوضاع طبيعية، بل يجب ان تتعثر الامور وتتعطل وان يدرك الجميع ان الامور لا تستقيم بغياب الرئيس. وهذا التعطيل أمر أساسي تم التحذير منه ومن مخاطره.

وعن التعيينات الأمنية، كشف سلام لزواره أن الأمور ستبحث في وقتها، وان مسألة التمديد لقائد الجيش تعود إلى ما سيطرحه وزير الدفاع في هذا الشأن أو الاسماء التي سيقترحها. وهو لم يطلع منه بعد على ما يفكر فيه، ولكن رئيس الحكومة مرتاح الى اللقاءات والمشاورات التي يجريها مقبل مع القيادات السياسية من أجل التوصل الى تفاهم.

أما بالنسبة الى رئيس الاركان، فالامر مؤكد أن لا مجال للتمديد، وفي أي حال، لا يزال مبكرا طرح الموضوعين الآن قبل استنفاد المشاورات في هذه الشأن، وثمة متسع من الوقت الى أن يحين الاستحقاق في أيلول.

وعن لقائه مقبل الاسبوع الفائت، وهل تفاهما على التمديد للعماد قهوجي، يرد زوار سلام بالقول ان الموضوع لم يطرح بهذه الطريقة، والاجتماع خصص لقضايا أخرى. وينتظر سلام حصيلة مشاورات مقبلة في هذا المجال. وفي ملف النفط، أكد الزوار ان الموضوع يتحرك، وثمة متابعة حثيثة له.

ولدى سؤاله عما ستحمله جلسة مجلس الوزراء هذا الاسبوع، أكد أنها ستقتصر على البحث في جدول الاعمال المؤجل من ثلاثة أسابيع.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)