إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التعطيل في الوقت الضائع لا يلغي القرارات المهمة الحكومة تغيب وقرار إداري يمدّد لقهوجي
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

التعطيل في الوقت الضائع لا يلغي القرارات المهمة الحكومة تغيب وقرار إداري يمدّد لقهوجي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 441
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
التعطيل في الوقت الضائع لا يلغي القرارات المهمة الحكومة تغيب وقرار إداري يمدّد لقهوجي

انتهت جلسة مجلس الوزراء أول من أمس من حيث بدأت. ثبت كل فريق موقفه وموقعه مع شعور بالرضى والغبطة بما حققه. فلا رئيس الحكومة تنازل عن صلاحياته أو عن اقتناعه بميثاقية حكومته ودستورية جلساتها حتى لو غاب أكثر من مكون، ولا "التيار الوطني الحر" تراجع عن تصعيده، ولا "حزب الله"، الذي دفعه حليفه إلى التضامن معه والتغيب عن الجلسة، خسر الحكومة أو الحليف المسيحي.

 

 

لكن حسابات الربح التي اقتنع كل فريق بأنه حققها ليست إلا لحساً لمبرد حاد لم يؤد إلا إلى مزيد من التأزم واللعب في الوقت الضائع.

فالميثاقية التي يبحث عنها "التيار الوطني الحر"، ويعتقد انها كفيلة بتعطيل الجلسة وقراراتها، زادت تهشيما بما أن غياب أحد المكونات الشيعية عنها لم ينجح في تعطيلها، بما يعني عمليا سقوط معركة الميثاقية على حساب انتصار معركة التعطيل الظرفي، لكون الأمور الاساسية التي تتطلب قرارات مثل التمديد لقائد الجيش لم تستحق بعد. وعند استحقاقها سينتفي التعطيل وستقر برضى الحزب ومباركته وبغض طرف "التيار الوطني الحر" الذي سيخوض بعد ذلك معركة الشحن واستنهاض الشارع "بعدما رفض أن يكون شاهد الزور" في معركة التمديد للعماد جان قهوجي.

سيناريو الجلسة الحكومية بمن حضر نجح في تعبيد الطريق أمام سيناريو التمديد لقهوجي، كما نجح في إعطاء الحملة العونية التصعيدية عنوانا شعبويا في مواجهة التهميش المسيحي.

فالحكومة التي ستغيب عن الاجتماع حتى نهاية الشهر الجاري بسبب تغيب رئيس الحكومة عن البلاد بداعي السفر للمشاركة في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك ستضع وزير الدفاع سمير مقبل أمام خيار واحد لا ثاني له: تأجيل تسريح قهوجي في قرار يصدره عشية انتهاء ولايته الممددة في 30 أيلول.

لا شيء يحول دون مثل هذا القرار المتخذ أساسا إلا حالة واحدة تتمثل بانعقاد جلسة لمجلس الوزراء يقترح خلالها مقبل أسماء لتولي قيادة الجيش، ويفشل المجلس في تأمين ثلثي الأصوات، فيؤول الامر إلى قرار إداري يصدره مقبل على غرار ما حصل مع سيناريو تأجيل تسريح اللواء خير. لكن مثل هذه الجلسة لن تنعقد، وإذا انعقدت فلن يحضرها وزيرا "التيار" اللذان سيكونان منهمكين في التحضير للتحركات الشعبية.

في الحصيلة، تتجه البلاد إلى عطلة قسرية فرضها عيد الأضحى، يعقبها سفر سلام إلى نيويورك. وفي الانتظار، تنشط الاتصالات للملمة تداعيات الجلسة الحكومية الأخيرة تمهيدا لتهدئة الأجواء.

لكن ما حصل قد حصل ورسم مشهدا جديدا، لن يغير الكثير في المعادلة القائمة، بل زاد في النتائج الكارثية للمعارك العبثية. إذ فشل التيار البرتقالي مجددا في دفع الحكومة إلى التراجع عن قرار التمديد لخير، الذي يواصل ممارسة مهماته بعد مرور شهر على انقضاء تسريحه، وسيفشل في منع التمديد لقهوجي.

وإذا كان نجح في شل الحكومة، فلا بد من الإشارة إلى أن القرارات المهمة تحظى بمظلة التوافق السياسي ولا تنتظر انعقاد مجلس الوزراء لتشريعها.

لكن "التيار" سيكون في الواقع أمام اختبار الشارع في تشرين المقبل، وهو اختبار صعب بعدما استنفد دعم حليفيه على الضفتين المسيحية والشيعية في معركة الميثاقية!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)