إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الاستعانة بالخيال لملء الحكاية
المصنفة ايضاً في: مقالات

الاستعانة بالخيال لملء الحكاية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 233
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الاستعانة بالخيال لملء الحكاية

في اليوم الذي نشرت فيه صحيفة «الغارديان» الرسائل المتبادلة بين الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء، والتي تتضمن تفاصيل حول وقائع أيامهما وحياتهما، نشرت وكالة «رويترز» وقائع زيارة قامت بها مصورة جزائرية أوفدتها الوكالة إلى سورية تسللاً من تركيا. وإذ يبدو لوهلة أن قياس المسافة بين وقائع حياة عائلة الرئيس وبين ما تعيشه العائلات في القرى المنتفضة التي تنقلت المصورة في منازلها، ضرب من المبالغة في المقارنة بين ذروتين من الرفاه ومن العوز، فإن ثمة ما يجمع بين نمطي الوقائع، ويتمثل بدبيب بطيء لكارثة تقترب.

 

كان ذلك بعد مرور سنة على الانتفاضة في سورية.

 

من قرى أدلب وحلب التي تنقلت المصورة الجزائرية بينها، متخفية تارة ومدعية البُكم حتى لا تنكشف لهجتها المغاربية تارة أخرى، روت مشاهد قالت إنها لم تشعر بجدوى تصويرها. فالوكالة لن تقبل بنشر صورة لجثة مقطوعة الرأس، أو صورة سيدة «انفجر» جسمها جراء قذيفة سقطت عليها. فالمشاهد في سورية صارت أقوى من أن تلتقط بصور. وما يشعر به المصور أن ما يجري أسرع من كاميرته. وكثيرون ممن زاروا سورية من الصحافيين والمصورين عادوا منها راغبين في الذهاب مرة أخرى ولكن مزودين بمعدات أكثر تطوراً من تلك التي كانت في حوزتهم في الرحلة السابقة، كي يتمكنوا من الإحاطة بالمشهد هناك.

 

الرسائل بين السيدة الأسد وزوجها الرئيس تدفع إلى شعور مشابه حتى يتمكن المرء من الإحاطة بدلالاتها. فقد كتُبت وفق «الغارديان» في الأشـهـر الثلاثة الفائتة، وهي الأشهر التي شهدت ذروة العنف في سورية. ومن الواضح أن العائلة لا تعيش على وقع هذا العنف، أو أنها تطرد احتمالاته عبر الاستـعانة بمراكز التسوق العالمية الباذخة في لندن وباريس.

 

لكن ما يجمع بين مشهدي المأساة الأدلبية في رواية «رويترز» والبذخ الرئاسي في رواية «الغارديان»، انهما أولاً مشهدان سوريان، وثانياً انهما مشهدان معتمان، وثالثاً انهما يبعثان على جموح في الخيال يقارب الفن لجهة عدم تحققهما واكتمالهما. العائلة الأدلبية قُتل معيلها بعد أن غادرت مصورة «رويترز» سورية كما علمت الأخيرة عبر رسالة إلكترونية تلقتها بعد وصولها إلى بلدها، والسيدة الأسد طلبت عبر رسالة إلكترونية أيضاً من شقيق رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أن يرسل إليها «دي في دي» لحلقة من مسلسل «فريندز».

 

الروايتان ناقصتان، وهنا مصدر انتمائهما إلى نوع من الفنون التي تستمد قوتها من اقترابها من الكوابيس. وربما ينجلي الكابوس إذا قرر الفنان أن المشهد يكتمل عند وصله بقرينه بحيث يصبح على النحو الآتي: قتل معيل العائلة الأدلبية بقذيفة، بينما كانت السيدة الأولى تطلب من شقيق رئيس وزراء لبنان «دي في دي» الحلقة الأخيرة من مسلسل «فريندز».

 

صاحب المتجر الإنكليزي الذي أرسل طاولة طلبتها السيدة الأولى إلى سورية من طريق دبي، قال لـ «الغارديان» إنه لم يكن يعرف أن زبونته هي أسماء الأسد، فقد وصلته الرسالة من طريق عنوان يحمل اسم علياء. وفي الرسالة الثانية قالت مصورة «رويترز» إنها بينما كانت مختبئة في منزل عائلة في القرية الأدلبية دَهَم رجال الأمن المنزل فقررت النساء في غرفهن ادعاء أن المصورة هي شقيقتهن البكماء منعاً لانكشاف هويتها إذا نطقت. ليس إخفاء الهويات في الرسالتين هو ما يجمعهما، إنما الوقائع غير المكتملة التي تكتنفهما. فالتاجر الإنكليزي أرسل الطاولة إلى سيدة لا يعرف مَن تكون، إلى سيدة لم يتخيل لها وجهاً وعائلة وحياة، والنساء الأدلبيات أخفين المصورة الجزائرية في غرفهن! فكم من الوقائع الصغيرة والضيقة التي لم تُقل في حكاية رحلة طاولة من لندن الممطرة، إلى مرفأ دبي المزدحم بالعبّارات البحرية والبضائع، إلى قصر كبير على هضبة، مطل على مدينة خائفة منه. وكم من الوقائع التي لم تروِها المصورة في حكاية دهم المنزل الذي اختبأت فيه، عن النساء اللواتي أخفينها، وعن الرجال! أين هم الرجال مثلاً؟ فالمعيل قُتِل في الرسالة التي كتبت بعد مغادرة المصوِّرة سورية. وأي رجل هذا الذي لا يؤتى على ذكره إلا بعد مقتله؟

 

سورية غير واقعية، ولأنها كذلك فإن الخيال معرّض لعملية تخصيب غريبة، إذا ما قرر صاحبه أن يشغله فيها. الرسائل بين الرئيس وزوجته لم تقل كل شيء عما يجري في القصر، بل قالت ما يساعدنا على اعتقاد أن العائلة منفصلة عن مأساة تجري تحت القصر. وجملة واحدة قالها الرئيس عما يجري في المدينة، عندما قال لزوجته التي أخبرته بمكان وجودها في رسالة إن فعلتها «أهم إصلاح» شهدته سورية. ورواية مصوّرة «رويترز» تحدثت عن قرى موغلة في العتمة والبرد، وعن احتمالات موت على الطريق. علينا نحن أن نملأ الحكاية بالوجوه، وأن نضع المنازل في وسط تلك العتمة، ونستمع وسط الصمت الذي أشارت إليه، إلى أصوات خفيضة يُصدرها القرويون الخائفون على أولادهم.

 

إنها سورية التي تنقل حكاياتها «الغارديان» و»رويترز» و»نيويورك تايمز»، والتي مات فيها أنتوني شديد على طريق موحل يصل مدينة أدلب بمحافظة هاتاي التركية. أنتوني شديد الذي لم يتمكن أصدقاؤه من تخيّل موته، ليس لأنهم لم يصدقوه، بل لأن خيالهم لم يسعفهم في بناء مشهد لموته البطيء، إذ كيف لموت أن يكتمل من دون مشهد أخير لصاحبه؟ نوبة ربو أصابته جراء حساسية يعانيها من رائحة منبعثة من حصان كان يقله إلى الحدود السورية - التركية. وبما أن هذه الوقائع لا تكفي لإسدال الستارة على مشهد موت، سيجري مجدداً الاستعانة بالخيال لملء الحكاية وإقفالها.

 

وما يُعزز شطط الخيال أن الروايات الناقصة تلك ينقلها لنا غرباء تُضاعف غربتهم غربة أهل سورية في بلدهم ونظامهم، وفي موتهم الكبير والخاص. فمشهد الموت هو فكرة عن الموت وليس الموت ذاته. الجريح الذي تدلّى من على شرفة في مبنى دمشقي بعد أن علقه رجال الأمن بحبل، ليس موتاً مألوفاً، بل هو موت غير مُفَسّر وغير مكتمل أيضاً. تماماً كما هي معظم الروايات التي ينقلها إلينا الغرباء عن بلدنا القريب وعن مأساتنا.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

حازم الأمين

حازم الأمين

كاتب وصحافي لبناني. مسؤول عن صفحة تحقيقات في جريدة "الحياة". عمل مراسلاً متجوّلاً للجريدة، وغطى الحروب في لبنان وأفغانستان والعراق وغزة. وأجرى تحقيقات ميدانية عن الإسلاميين في اليمن والأردن والعراق وكردستان وباكستان، وعن قضايا المسلمين في أوروبا.

المزيد من اعمال الكاتب