إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هدنة في الرابية قبل «الشهادة» «الجنرال» صار رئيساً!
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

هدنة في الرابية قبل «الشهادة» «الجنرال» صار رئيساً!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 340
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هدنة في الرابية قبل «الشهادة» «الجنرال» صار رئيساً!

في الشكل، كان خلو بيان اجتماع بنشعي بين الرئيس سعد الحريري والنائب سليمان فرنجية مساء الاثنين الماضي، كما بيان اجتماع «كتلة المستقبل»، أمس، برئاسة الحريري من اي إشارة الى التمسّك بترشيح فرنجية لرئاسة الجمهورية، (بخلاف بيان الكتلة الأخير بتأكيده أن المبادرة «مستمرّة وقائمة»)، كافيا لبثّ المزيد من الارتياح في الرابية.

في المضمون، لا تزال المفاوضات بين عون والحريري مستمرّة لكن بحذر كبير. صحيح أن الحريري يتكلّم بلغة الابواب المفتوحة، ما قاد العونيين الى الاطمئنان بأن ثمار محادثات عمرها أسابيع بين ميشال عون والحريري، مباشرة او بالواسطة، قد بدأت تزهر إلى حد قول أحد النواب «المسألة حسمت.. الجنرال بات رئيسا والباقي صار مطلوبا من الآخرين».

يريد الحريري تبديد معارضي خيار عون في «كتلة المستقبل»، ما قاده إلى التريث بإبلاغ النواب، أمس، النية بتبنّي ترشيح «الجنرال» على أن يعود لاحقا لابلاغهم بنتيجة مشاوراته السياسية، مع تمسّك واضح بمعزوفة تحميل «حزب الله» وحليفه عون مسؤولية تعطيل النصاب!

أما العائق الأكبر فهو متراس عين التينة، حيث بدت الرسالة القاسية التي أطلقها «التكتل»، أمس، كأنها موجّهة مباشرة صوب عين التينة الرافضة وصول عون إلى بعبدا إلا بشروط تراها الرابية «تعجيزية وغير مقبولة»، فيما يطلق عليها بري وصف «السلّة المتكاملة» ومن التقى «الجنرال» استنتج، أمس، أنه ليس واردا في حساباته التفاهم مع بري قبل الرئاسة، «منحكي بعد وصولي إلى بعبدا».

وبعد ترويج قناة «أو. تي. في.» طوال يوم أمس لكلمة سيلقيها الوزير جبران باسيل بعد اجتماع «تكتل التغيير والإصلاح»، حازت ملفات النازحين والاتهامات بالعنصرية المساقة ضد «التيار» وتسجيل الولادات السورية وأزمات التفاح والبطاطا القسم الاكبر من كلمة وزير الخارجية الذي امتنع عن الردّ على أسئلة الصحافيين الحاضرين.

وهكذا تجنّب باسيل الحديث عن «الأجندة» التصعيدية لـ «التيار»، ولم يتطرّق إلى قضية ترشيح الحريري لـ «الجنرال»، ما يعني الرغبة بعدم ممارسة المزيد من الضغط على الحريري شخصيا، وبالتالي إعطاء فسحة للقاء بري ـ الحريري، بوصفها الحد الفاصل بين التصعيد والتهدئة.

وقد اكتفى باسيل بتنبيه كل من يسعى لتخريب البلد والوفاق وتعطيل الشراكة ووأد الميثاقية، «بأننا سنتصدى له بكل ما أوتينا من قوة حتى الشهادة».

وقال: «نطمئن كل من يريد هذا البلد موطنا للشراكة الوطنية والميثاقية وبناء الدولة بأننا كنا وسنبقى الى جانبه مدافعين عنه كدفاعنا عن أنفسـنا»، مؤكدا «أننا خط الدفاع ميثاقيا عن كل لبناني مستهدف من الداخل او الخارج».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)