إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | فرنجية يرفع سقف الدفاع عن حظوظه وأفرقاء يسألون عن ضمانات بتغطية الخارج
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

فرنجية يرفع سقف الدفاع عن حظوظه وأفرقاء يسألون عن ضمانات بتغطية الخارج

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 403
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
فرنجية يرفع سقف الدفاع عن حظوظه وأفرقاء يسألون عن ضمانات بتغطية الخارج

مؤشران رئيسيان برزا في الجلسة الرقم 45 لانتخاب رئيس الجمهورية، تمثلا اولا بتحديد الرئيس نبيه بري موعدا جديدا للجلسة المقبلة في 31 تشرين الاول المقبل. وهي رسالة عدها كثر رمزية لجهة عدم انتظار حركة سريعة على خط انتخاب العماد ميشال عون، مع ان الرئيس بري قال ان توافر ظروف ايجابية ستسمح له بتقريب موعد الجلسة. لكنها معبرة في الوقت نفسه عن عدم سهولة المسار المؤدي الى انتخاب عون ووجود تعقيدات كثيرة. ثم ان المدة الفاصلة عن هذا الموعد حافلة بجملة امور بدءا بالتمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي مرورا باتجاه رئيس الحكومة تمام سلام الى عقد جلسة للحكومة الاسبوع المقبل، وصولا الى ذكرى 13 تشرين الاول التي حددها مسؤولون في "التيار الوطني الحر" نقطة محورية مقررة، مما يطرح اسئلة عما إذا كان "التيار" سيكمل روزنامته التصعيدية على نحو قد يساهم في استفزاز الآخرين واستنفارهم ضده، لكنه يساهم في الضغط لمصلحته وفق ما يعتقد، او يعتمد مهادنة مرحلية افساحا في المجال امام نجاح الاتصالات التي يجريها الحريري تأمينا لامكان انتخابه.

 

 

أما المؤشر الثاني فتمثل برفع النائب سليمان فرنجية سقف الدفاع عن حظوظه الرئاسية وخوضه معركة من أجل تعزيزها، في ظل تيقنه من أن الحريري لم يحسم امره دعما لعون، وان جو شارعه مناهض للزعيم العوني، وان المملكة السعودية لم تعط موافقتها في هذا الاتجاه. وهذا السقف تمثل بالتغريدة التي أطلقها عبر "تويتر" قائلا ان ايصال الحريري عون الى الرئاسة سيكون مماثلا لايصاله الى رئاسة الحكومة من الرئيس امين الجميل عام 1988. وهذه اشارة قوية تذكر بالحروب التي خاضها عون ابان وجوده في قصر بعبدا، ومن شأنها ان تكسر الجرة مع الزعيم البرتقالي، لكنها ترد على نحو غير مباشر على الحريري بأن انتخاب عون ليس الحل لوقف الدوران في الحلقة المفرغة. أضف الى ذلك ان فرنجية شارك في جلسة الانتخاب في مجلس النواب عبر النائب اسطفان الدويهي، في رسالة رمزية أيضا الى انه ينوي تفعيل دعم ترشيحه وانه ليس منخرطا في مسار التعطيل، ولو ان مشاركته ليست هي التي ستحدث فارقا جوهريا لجهة تأمين انتخابه، خصوصا في ضوء إعلانه صراحة أنه مستمر بترشيحه وليس متراجعا عنه. ومن المرجح في ضوء ذلك أن يتحرك فرنجية من أجل اعادة تفعيل ركائز الجبهة التي دعمت ترشحه في الاصل، اي الرئيس بري والنائب وليد جنبلاط والرئيس الحريري، من أجل حسم موقفه في اتجاه دعم انتخاب عون، خصوصا في ظل تردده في ذلك وتهيبه الخطوة لمعرفته مدى انعكاساتها على صعد عدة. ولذلك ليس واضحا ما سيقدم عليه الزعيم العوني في هذا الاتجاه، خصوصا في ظل اعتقاد سياسي أن ثمة دورانا حول المشكلة في دائرة مقفلة ما دام المفتاح في يد "حزب الله" استنادا الى استمرار وجود مرشحين من قوى 8 آذار، كل منهما يدعمه على نحو مختلف أحد الفريقين الشيعيين المؤثرين.

ويُخشى أن يكون تحرك الحريري استنزافا اضافيا له، باعتبار ان كل المبادرات التي قام بها لم تلق تجاوبا، حتى حين كان أول من سعى الى رصد دعم ترشيح عون قبل سنتين. وثمة محاذير مبنية في رأي مصادر سياسية على التساؤلات الآتية: اذا كانت الحركة داخلية من دون اي افق او تغطية خارجية، فهناك اقتناع ساهمت في تعميمه كل القوى السياسية بارتباط الاستحقاقات اللبنانية بما يجري على الصعيد الاقليمي، بدءا بتوافق سعودي- ايراني ضروري وصولا الى ربطه بنتائج الانتخابات الاميركية لكي تبيع ايران ورقة هذه الاستحقاقات من الولايات المتحدة. فهل لبننة التحرك الرئاسي ستؤدي الى انتخابات فعلية في حال غياب توافق خارجي، على رغم التقاء مجمل المواقف الخارجية على أن المبادرة هي في يد اللبنانيين؟ التغطية الخارجية مهمة حتى في حال عدم الممانعة في إيصال عون، لكونها تؤمن لكل الآخرين ضمانات ليس واضحا ما إذا كان عون يستطيع تأمينها. إذ إن معركته الرئاسية خاضها حتى الان تحت عنوان أنه هو الذي يملك أكثرية النواب المسيحيين وانه الاقوى في طائفته، في حين ان رئاسته ستحتاج الى ضمانات قوية لم يساهم في تقديمها في أي مرحلة. ما يخشاه البعض أيضا هو أن غياب التغطية الخارجية لاي توافق او حتى لموقف سعودي، يترك هامشا كبيرا امام المعترضين على انتخاب عون، لعدم مسايرة الحريري، مما يساهم في اضعاف موقفه خصوصا في الشارع السني لدى دعم عون، ثم لدى اي استحقاق لاحق. ولذلك يرى هؤلاء ان المسار الحالي ينطوي على خطورة كبيرة بالنسبة الى هذا الفريق والى كل معارضي وصول عون. إذ ان الكلام على تسوية يجب ان يشمل حوارا صريحا بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" الذي يملك ورقة دعم اي من المرشحين من 8 آذار، وهو حوار لا يحصل اعتقادا من مصادر عدة ان الحزب لا يرغب في رئيس للجمهورية في هذه المرحلة، حتى لو كان الرئيس من ابرز حلفائه، ولان الحوار بين "المستقبل" والحزب ليس مقدرا له الذهاب أبعد مما يذهب اليه في ظل احتقان معروف وواضح في المنطقة على الخط الخليجي- الايراني.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)