إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | كلام في السياسة | ماذا سيفعل «النظام الأميركي» في حلب؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

كلام في السياسة | ماذا سيفعل «النظام الأميركي» في حلب؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 754
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

كلام في السياسة | ماذا سيفعل «النظام الأميركي» في حلب؟

نصف مليون شخص تقريباً شاهدوا فضيحة المرشح المستقل للرئاسة الأميركية، غاري جونسون، أواخر أيلول الماضي، حين سئل ماذا سيفعل، في حال انتخابه، بقضية حلب. فأجاب: ما هي حلب؟!

 

حتى لو كان نصف المليون من مشاهدي تلك الثواني الثمانين الصادمة، كلهم من الأميركيين، تظل نسبه هؤلاء نحو صفر فاصلة 2 في المئة من عدد الناخبين الأميركيين. علماً أن هؤلاء يقدر عددهم بنحو 226 مليون نسمة. ينتظر أن يشارك أكثر من نصفهم في عملية الاقتراع لانتخاب رئيس جديد لبلادهم، يوم الثلثاء في 8 تشرين الثاني المقبل. قد يقول البعض إن تلك اللامبالاة حيال مسخرة ارتكبها جونسون، منطقية ومفهومة. فالرجل ليس محل اهتمام. وغالبية الأميركيين تدرك أن نزهته الانتخابية مجرد مزحة. وبالتالي لا لزوم لمتابعته ولا لمعرفة أخباره، أكانت جدية أم هزلية. وبالتالي، لا يمكن الحكم على المزاج الأميركي، انطلاقاً من هفوة متنزه في سوق تشرين الرئاسية، أو تجاهل أهل «الامبراطورية» لخطر جهله عليهم.

في المقابل، ماذا عن أحوال المرشحين الرئيسيين، ترامب وكلينتون، وماذا عن وسائل الإعلام الجدية والمؤثرة والفاعلة في الرأي العام الأميركي؟ نظرة سريعة، تشير إلى أن الوضع على هذا الصعيد، ليس أفضل بكثير من نموذج فضيحة جونسون وتعاطي الأميركيين معها. مثلاً، فضيحة ضرائب دونالد ترامب، مرت مرور الكرام. علماً أن الولايات المتحدة الأميركية تفاخر بأنها البلد الذي يمكن أن تنجو منه من جريمة قتل. لكن لا يمكنك التفلت فيه من عقوبة تهرب من ضريبة. بدليل قصة آل كابوني وإليوت نيس التاريخية...

هيلاري كلينتون لم تكن أقل إفادة من هذا «السماح» المتراخي في اتجاهات المزاج الأميركي. فالأميركيون يتباهون أيضاً، بأنهم الشعب الذي لا يترك بلا عقاب أي معتد على مواطنيه أو على «أرض أميركا الأم». ومع ذلك، ضجت ويكيليكس بفضائح هيلاري الليبية. وبقلة احترامها لمواطنيها كما برداءة احترافها لوظيفتها الحكومية... ومع ذلك، لا تأثير حاسماً لكل ما ظهر على مؤشرات الاقتراع الرئاسي لدى الأميركيين.

كيف يتكون هذا المناخ من اللامساءلة واللامحاسبة، في بلاد تؤكد منذ دي توكفيل، أنها قامت وتقوم على القيم والمبادئ ونظريات الحق والخير؟ مسألة تستحق دراسات مطولة. على الأقل، لأن هذه الدولة معنية بنظام كوكبنا. ولأن تلك الرئاسة التي باتت محشورة بين من يخاف الأميركيون من جنونه، وبين من لا يثق الأميركيون بمدى صدقها ونسبة الكذب في كلامها... تلك الرئاسة بالذات، تكاد تكون رئاسة، لا واشنطن وبيتها الأبيض وحسب، بل رئاسة كل عاصمة وكل بيت على هذه الأرض.

إحدى الوسائل الأكثر فاعلية في تكوين هذا النظام من التضليل أو التحوير، تتمثل في الإعلام. نموذجان سريعان حصلا قبل أيام، قادران على إعطاء فكرة واضحة عن المقصود. مثل أول تقدمه حملة البروباغاندا الإعلامية الضخمة التي تخاض حالياً ضد روسيا. ففي صحف منطقة «نيو إنغلند»، وهي المنطقة الشرقية الساحلية من أميركا، التي تشكل محور صنع القرار السياسي والإعلامي، ثمة حملة يومية ضد موسكو. في آخر إصداراتها، مقال بقلم مرموق، وفي صحيفة كبرى، ليست غير نيويورك تايمز، يتحدث عن استخدام روسيا في حروبها، مجسمات ضخمة يستخدمها الجيش الروسي في معاركه. مجسمات يقصد بها الإيحاء بامتلاكه أسلحة حديثة أو حتى خيالية. بهدف ترويع أعدائه. على طريقة الدبابات الكرتونية التي قيل انها استخدمت في الحرب العالمية الثانية. تتحدث الصحيفة عن أن الجيش الروسي يعمد إلى إظهار آليات ومركبات خيالية، منقولة نحو ساحات معاركه، هي أشبه ما يكون بحرب النجوم! طبعاً، لم يخرج أي صوت أميركي لا في الإعلام ولا في السياسة ولا في العسكر أو المخابرات، ليدقق في الرواية النيويوركية. النتيجة هي رسوخ انطباع لدى ملايين الأميركيين، بأن وحشاً روسياً بات قائماً في مكان ما من العالم، ويهدد طبعاً أمن أميركا!

نموذج ثان، حصل أثناء المناظرة التلفزيونية الأخيرة بين ترامب وكلينتون. كانت إحدى أبرز المحاورات من كبرى المحطات الأميركية تتولى إدارة المواجهة. وكان يفترض بها أن تطرح الأسئلة طبعاً، لا الأجوبة. وهو ما فعلته إلى حد ما. حتى بلغت الموضوع السوري. عندها تحولت وظيفتها وأسلوبها. لتصوغ سؤالها كالتالي: «قبل أيام دعت وزارة الخارجية إلى إجراء تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السوري وحلفاؤه الروس بقصفهما دمشق. السؤال التالي أنقله إلى المرشحين عن مواقع التواصل الاجتماعي: إذا انتخبت رئيساً ماذا ستفعل حيال أزمة حلب؟»!!

طبعاً، لم يعد من داع لمعرفة جواب المرشحين. فالرسالة وصلت عبر السؤال. الباقي لا معنى له ولا لزوم. ولا جدوى من معرفة ما إذا كان ترامب أو كلينتون أكثر اطلاعاً على قضية حلب من غاري جونسون. المهم، أن النظام الأميركي يعمل. لا بل يسحل. لا جيوش أعدائه. بل عقول مواطنيه أولاً. وهذا يكفي لربحه معاركه والحروب!

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)