إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]

" سالكة وآمنة "

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1308
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
" سالكة وآمنة "

مرت الاسبوع الماضي الذكرى السادسة والثلاثين لبداية الحرب العبثية اللبنانية والتي بدأت في 13 نيسان عام 1975 والتي استمرت 15 عاماً، حيث يعتقد الكثيرون ان الحرب وضعت اوزارها بعد توقيع اتفاق الطائف واطاحة العماد عون من قصر بعبدا في تشرين الاول عام 1990.

بالعودة الى بداية تلك الحرب انتشرت ادبيات خاصة بها وراجت تعابير صبغت تلك الفترة ومنها وأهمها الطريق سالكة وآمنة، او آمنة وغير سالكة او سالكة بحذر بسبب اعمال القنص اومقفلة بسبب وجود حواجز طارئة او الطريق مقطوعة بسبب بعض العوائق التي تعمل جرافات قوى الامن على رفعها والتي كان الاعلامي الكبير شريف الأخوي يبثها عبر اذاعة لبنان.

الحرب توقفت في العام 1990 بشكل من الاشكال ولكن من يراقب سير الاحداث السياسية التي شهدها البلد منذ تلك الفترة يلاحظ ان هناك حرب باردة تخاض بشكل آخر على كل الصعد ويمكن اسقاط ادبيات الحرب وتعابيرها عليها.

اولاً: على الصعيد الاعلامي حيث العنف الاعلامي يتراوح مداً وجزراً حيث تكون الطريق بعض الاحيان سالكة وبحذر بسبب زخات من البيانات والبيانات المضادة وفي احيان اخرى تكون الطريق مقطوعة بسبب القصف الاعلامي المتبادل وفي موافق اخرى تكون آمنة وغير سالكة...

ثانياً: تأليف الحكومات الطريق سالكة مع وجود بعض العقبات التي تجهد القوى على حلحلتها، الطريق مسدودة بسبب بعض التدخلات الخارجية، الطريق آمنة بانتظار وصول كلمة السر لتصبح سالكة وهكذا دواليك.

ثالثاً: التعيينات الادارية الطريق مقطوعة بسبب الفيتو الذي تمارسه بعض القوى على بعض الاسماء والاتصالات على قدم وساق لإزالة العوائق واعادة فتح الطريق امام التعيينات.

رابعاً: الهجرة الطريق سالكة وآمنة لمن يملكون المؤهلات العلمية ، وبعض الأحيان الطريق سالكة مع بعض الصعوبات لامتناع السفارات قبول الطلبات

خامساً: الانتخابات النيابية: الطريق غير سالكة وغير آمنة بسبب وجود الالغام في طريق القوانين الانتخابية العصرية، الطريق سالكة وغير آمنة بسبب بعض القنص الطائفي والمذهبي وحول الدوائر الانتخابية على اساس القضاء او على اساس المحافظة، الطريق غير سالكة وآمنة بسبب معارضة قوانين خفض سن الانتخاب الى 18 سنة ومسألة انتخاب المغتربين بالمناسبة تعمل القوى السياسية الطائفية المذهبية وبمؤازرة خارجية على ازالة المطبات للعودة بالبلاد الى قانون 1960 وما قبل...

سادساً: الطريق الى الفتنة سالكة بحذر وتعمل القوى المستفيدة الى ازالة عناصر الحذر.

سابعاً: الطريق الى التغيير والاصلاح غير سالكة وغير آمنة بسبب وجود الغام الحصص والمحاصصة والحواجز التيارة التي تنصبها القوى المتناحرة على المراكز.

ثامناً: الطريق الى التوطين غير سالكة بسبب بعض العوائق التي تعمل القوى الخارجية المهتمة على ازالتها.

تاسعاً: الطريق الى الغاء الطائفية السياسية غير سالكة وغير آمنة بسبب التكاذب الطائفي والمذهبي المشترك الذي يسمى زورا وبهتانا الخوف على العيش المشترك.

عاشراً:الطريق الى تطبيق الدستور غير سالكة وغير امنة بسبب العوائق الطائفية والقنص المذهبي وبالامكان سلوك طريق العرف من اجل تسيير شؤون البلاد والعباد...

حادي عشر: الطريق الى الفيدراليةغير سالكة غير امنة ،ويمكن حل المعضلة عبر طريق اللامركزية الادارية.

ثاني عشر:التدخلات الخارجية الطريق سالكة مع بعض الحيطة والحذر احياناً.

ثالث عشر:الفساد الطريق سالكة وامنة بفضل المحسوبية والحماية الطائفية والمذهبية..

رابع عشر: الطريق الى الوحدة الوطنية غير سالكة بسبب الالغام الخارجية والداخلية.

اعرف ان اللائحة طويلة جداً ولكن اكتفي بهذه العينة من الحروب الباردة التي تخاض، حول مسائل مصيرية تشكل العمود الفقري لبناء دولة ووطن يشعر ابناءه ومواطنيه بانهم ينتمون اليه ويشكل هويتهم.

وهنا نتساءل هل الطريق سالكة ام سالكة بحذر ام غير سالكة وغير آمنة...؟؟!!

نكتفي بهذا التساؤل والترحم على الاعلامي شريف الأخوي وكل الذين سقطوا ضحايا تلك الحرب العبثية متمنياً ان تصبح الطريق سالكة وآمنة لبناء وطن ودولة يحلم بها كل لبناني مخلص.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
Sujit
الجمعة, 28 أيلول / سبتمبر 2012, 12:57:PM
Most help articles on the web are iacncrutae or incoherent. Not this!
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)