إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عون الرئيس حدد خياراته الاستراتيجية... فماذا عن خيارات تياره السياسي؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

عون الرئيس حدد خياراته الاستراتيجية... فماذا عن خيارات تياره السياسي؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 697
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عون الرئيس حدد خياراته الاستراتيجية... فماذا عن خيارات تياره السياسي؟

منذ إنتخابه رئيسا للجمهورية في ٣١ تشرين الاول الماضي، بدا الرئيس ميشال عون في مرحلة رضى عن نجاحه في تتويج مسيرته السياسية بالوصول الى قصر بعبدا بالشكل الدستوري السليم بعدما جرب كرسي الرئاسة عام ١٩٨٨ من موقع رئيس الحكومة.

 

لا يخفي زوار القصر الهدوء الذي يتسم به الجنرال، والتميز بمتابعة كل الملفات المطروحة، حتى ان وفدا اقتصاديا لمس سعة اطلاعه باالاقتصاد العالمي وتأثيراته على الداخل.

 

اما في السياسة، فعون لم يخرج حتى الآن من خياراته الاستراتيجية التي دفعته الى التحالف اولا مع حزب الله، ومن ثم وبعد اقل من عقد من الزمن، الى التحالف مع " القوات اللبنانية" ثانيا، مع كل ما انطوى عليه ذلك التحالف والتفاهمات التي رافقته، من تعهدات من شأنها ان تلزم العهد الجديد، وأول مخاض له تشكيل حكومة العهد الاولى برئاسة الرئيس سعد الحريري.

 

على اهمية الزخم الذي حمله انتخاب رئيس للجمهورية بعد عامين ونصف العام على شغور سدة الرئاسة الاولى، وعلى اهمية ان وصول عون الى قصر بعبدا لم يأتِ رغما عن المسيحيين وبفرض من الشريك المسلم الذي غالبا ما كانت له كلمة الفصل في اختيار الرئيس باعتبار ان الانتخاب في الدورة الاولى يتم بأكثرية الثلثين، وعلى اهمية الدعم المسيحي الكبير الذي وفره الدكتور سمير جعجع لتسهيل وصول عون الى الرئاسة، فإن العهد يخضع في بداية انطلاقته لشكوك ومحاذير محورها هواجس وتساؤلات يطرحها "الثنائي الشيعي" حيال مرحلة عون رئيسا.

 

لم يخف هذا "الثنائي" في أولى المراحل توجسه من ان يكون رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل رئيس الظل، فكانت نصيحة غير معلنة بالتروي والهدوء.

 

لكن وبعد أسابيع على التكليف، تبين ان الحكومة لن تولد ما لم يعد مهندس التأليف من جولته الاغترابية، وان عدم تلبية مطلب إعطاء حقيبة أساسية لرئيس "تيارالمردة " النائب سليمان فرنجية عند "التيار" وليس عند الحريري الذي يبدي حاليا مرونة للتنازل من حصته لتسهيل تأليف حكومته. وموقف "التيار" يعود لتفاهمات مسبقة مع "القوات" حول الحصص الوزارية والتمثيل فيها ولا سيما المسيحي.

 

هذا الامر دفع الى فرملة لجهود التأليف، على خلفية ضرورة طرح خيارات العهد الرئاسي وسياساته قبل الاتفاق على تشكيل الحكومة بحيث يكون هذا الامر وتحديدا قانون الانتخاب الذي سيفرز الاحجام والأوزان لكل فريق، موضع اتفاق مسبق، بعدما بات واضحا ان تأخير التأليف يقصر المهل المتاحة امام اقرار قانون جديد ويدفع نحو الإبقاء على القانون النافذ اي قانون الستين.

 

والعمل الذي يدور في اروقة تحالف الثامن من آذار يرتكز على استكشاف الآفاق التي ينوي التيار الوطني الحر بلوغها في تحالفه والتزاماته مع القوات اللبنانية.

 

الأسبوعان الماضيان كانا كافيين للتأكد من ثبات العماد عون على مواقفه وخياراته الاستراتيجية. وهو كان واضحا في تحديدها في خطاب القسم. ولكن يبقى السؤال ماذا عن تياره السياسي الذي بات في عهدة جبران باسيل؟

 

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)