إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | كلمة السر عند الحريري ويدرك إلى أين تقوده التسوية ماضية وسط مباركة سعودية ورعاية دولية
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

كلمة السر عند الحريري ويدرك إلى أين تقوده التسوية ماضية وسط مباركة سعودية ورعاية دولية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 577
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
كلمة السر عند الحريري ويدرك إلى أين تقوده التسوية ماضية وسط مباركة سعودية ورعاية دولية

رَسَمَ تأليف الحكومة الثلاثينية بمكوناتها السياسية، خارطة الطريق لما سيكون عليه عنوان المرحلة السياسية المقبلة والأداء الحكومي الذي لن ينحصر في ملف الانتخابات النيابية، كما كان متوقعاً لحكومة يفترض ألا تُعمّر أكثر من ستة أشهر، مع انتهاء الولاية الممددة للمجلس النيابي في 20 حزيران المقبل.

 

فالمهلة الزمنية التي استغرقها التأليف، والكباش على الاسماء والحصص الذي أخر ولادتها، لم يكن ليحصل لو كان الهدف الوحيد للحكومة التحضير للانتخابات، بل هو في الواقع نتيجة عملية لميزان قوى جديد داخل الحكومة من شأنه أن يؤثر على مسار هذه الانتخابات والنتائج المتوخاة منها.

لكن ما بات واضحا بحسب مصادر سياسية مراقبة، أنه مع انتهاء هذا الكباش بقبول رئيس الحكومة بكل الشروط التي فُرضت على حكومته، أسماء أو حقائب، فإن التفاهم على البيان الوزاري أصبح حتميا ولن يشكل حجر عثرة في وجه الحريري، خصوصا أن النقاط التي يمكن أن تشكل مادة خلافية مثل ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، قد تم تجاوزها، فيما استبعدت أي مسألة حساسة عن البيان، كمثل المحكمة الدولية أو سياسة النأي بالنفس.

أثارت مواقف الحريري علامات استفهام عدة في الاوساط السياسة كما في قواعده الشعبية، ولا سيما في شأن قبوله بتنازلات كان يمكن رفضها، بما أعطى انطباعا أن الحريري يخسر سياسيا. لكن الواقع بحسب ما تراه هذه الأوساط، يخالف هذا الانطباع، والمسألة لا تتوقف عند عودة ضعيفة للحريري الى السلطة.

وتنطلق المصادر في قراءتها هذه من أن الحريري يعي تماما كل خطواته، وهو يملك بين قلائل يتحكمون في الوضع الداخلي، كلمة السر التي أفضت إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية وتسميته هو رئيسا للحكومة، ومن ثم تشكيل الحكومة بالتوازنات التي قامت على أساسها. وهي ترى بالتالي أن هذه التسوية ستنسحب أيضا على إنجاز البيان الوزاري ونيل الحكومة الثقة على أساسه، كما ستنسحب على قانون الانتخاب الذي ستجرى الانتخابات النيابية المقبلة على أساسه.

وفي حين أعطى الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله مجددا الإشارة إلى ما سيكون عليه هذا القانون، عندما أعرب في لقاء طالبي أمس عن تأييده للنسبية الكاملة، فإنه فتح في المقابل هامشا للبحث في صيغة تراعي هواجس الأطراف من القانون النسبي، داعيا إلى نقاش وحوار يطمئن هذه الأطراف. وهذا يعني بحسب المصادر المراقبة أن التسوية التي أتت بالحريري رئيسا للحكومة لن تقضي عليه انتخابيا بقانون يضعفه سياسيا ويقلّص حجمه النيابي. وهذا ما سيدفع القوى السياسية الى البحث عن صيغة لقانون يمكن أن يقلل من حجم هذه الهواجس من دون أن يتيح تحقيق انتصارات كاسحة لأي فريق، على غرار ما حصل في انتخابات 2009.

وتعزو المصادر قراءتها هذه الى المظلة العربية والدولية التي بدأت تترجم داخليا من خلال دعم عربي وغربي للحكومة تمثل بحركة ديبلوماسية ناشطة في اتجاه لبنان، فيها كمّ من التنافس على الدعم والاحاطة.

ويظهر جليا أن المملكة العربية السعودية ليست بعيدة أبدا عن التسوية الرئاسية وعن تأليف الحكومة، ولن تكون بعيدة كذلك عن المندرجات الاخرى لها، بما فيها قانون الانتخاب.

وفي حين لا تزال المملكة بعيدة عن تحريك الدعم المالي، ولا سيما هبة المليارات الثلاثة التي كانت معقودة للجيش اللبناني، فإن حركة القائم بالاعمال وليد البخاري في اتجاهات عدة متلمسا الاوضاع ومتابعا لها، تعطي الانطباع أن الساحة اللبنانية لن تكون متروكة خليجيا.

أما الترجمة العملية فينتظر أن تتبلور خلال فترة الأعياد لتلمس مدى الاقبال الخليجي على البلاد، الامر الذي يعطي إشارات واقعية حيال جدية رفع الحظر العربي عن لبنان.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)