إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | جعجع متفائل بقوة بقانون انتخاب جديد يقطع الطريق على الستين عبر المختلط
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

جعجع متفائل بقوة بقانون انتخاب جديد يقطع الطريق على الستين عبر المختلط

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1084
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

جعجع متفائل بقوة بقانون انتخاب جديد يقطع الطريق على الستين عبر المختلط

كشف رئيس حزب "القوات اللبنانية " الدكتور سمير جعجع لـ"النهار" ان هناك تواصلا جديا وراء الكواليس على المستوى الثنائي بين الافرقاء السياسيين اواكثر في كل الاتجاهات " مع الكل في اتجاه الكل" من اجل الوصول الى قانون انتخاب جديد يبدو جعجع متفائلا جدا في انهائه قبل نهاية الشهر الجاري داحضا في الوقت نفسه اي عودة لقانون الستين او امكان العمل به مجددا . يقول " نحن مصرون في شكل لا مثيل له على قانون انتخاب جديد والرئيس ميشال عون يعتبر ان بداية عهده ستكون فاشلة اذا لم يتم التوصل الى قانون جديد". ويضيف جازما بان هذا الموقف واحد لدى كل من "القوات" و"التيار الوطني الحر" وان العمل يجري على القانون المختلط الذي يجمع الى حد كبير بين القانون المقدم من "القوات" وتيار "المستقبل" والحزب التقدمي الاشتراكي وذلك المقدم من رئيس مجلس النواب نبيه بري مرجحا الوصول الى نتيجة ايجابية تسمح بالذهاب على اساسه الى الانتخابات المرتقبة. يشرح جعجع مواقف الافرقاء الاخرين بالقول ان تيار المستقبل لم يكن يرغب في قانون جديد لكنه غدا مقتنعا منذ ستة اشهر بانه في حال لم يقفل هذا الملف على قانون جديد فانه لن يعرف اين يمكن ان يفتح عليه الموضوع مجددا وعلى غير القواعد التي يرتاح اليها على غرار النسبية الكاملة او سواها . ويضيف انه كان " من محبذي وناصحي اخذ هذا الثور من قرنيه وتدجينه على نحو مبكر " خصوصا ان هناك اتفاقا مع الحزب الاشتراكي على قانون منطقي. في رايه ان الثنائي الشيعي حركة "امل" و"حزب الله" لا يعمل بشراسة من اجل بقاء قانون الستين كما لا يعمل بشراسة ضده وان هذا الثنائي لن يمانع في حال اتفاق الافرقاء الاخرين على قانون معين ما دام يقفل الساحة الشيعية لمصلحته ولو ان الحزب قد يكون يفضل النسبية الكاملة التي تسمح له بتحصيل نسبة كبيرة من حصة تيار "المستقبل" او حتى من الفريق المسيحي. ولذلك يصح الاعتقاد ان اي قانون غير قانون الستين لن يشن الثنائي الشيعي حربا ضده.

 

لا ينفي جعجع ان قانون الستين قد يكون اكثر ما يناسب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط. لكن الزعيم الدرزي اعطى موافقته على القانون المختلط الذي وضع بالاشتراك مع "القوات" وتيار "المستقبل" من منطلق اقتناعه في التغيير وفق اهون الشرور وهو لم يبدل او يغير موقفه بمعنى انه لم ينسحب من هذا المشروع على رغم افضليته للستين وهواجسه من النسبية . وينفي جعجع نفيا كليا ان يكون اعلانه عدم السير باي قانون لا يرضى عنه الزعيم الاشتراكي هو توطئة تضمر الرغبة في العودة الى قانون الستين بل ان موقفه "ميثاقي بامتياز يتعلق بالتمسك بوجود طوائف ومجموعات نكن لها كل المحبة والتقدير وعلينا ان ننتبه الى بعضنا ثم انه قد تكون ثمة حاجة لموقف يعيد الامور الى نصابها الصحيح و لدحض انطباع خلفه ربما الشهران الاخيران ان الطائفة الدرزية تركت جانبا ". ويلفت الى ان "السعي هو الى محاولة تطمين الطائفة الدرزية بالقانون الانتخابي وليس عبر التحالفات شأن ما يوفره القانون المختلط للمسيحيين اي عدم وجوب الاعتماد على التحالفات فقط كما يحصل في قانون الستين لتحقيق مكاسب انتخابية. اذ ان القانون المختلط لن يختلف على صعيد اعطاء الثنائي المسيحي ما يعتقد انه سيحصل عليه وفق قانون الستين في حين ان الفارق سيتركز بين الطائفتين الشيعية والسنية فيما يعطي القانون المختلط المسيحيين بين 50 او 55 نائبا بقوة القانون وليس بالاعتماد على التحالفات. وهو ما يقول انه قصده بالاعلان عن رفض اي قانون لا يرضى به النائب جنبلاط. ولا يرى جعجع ان تحدي الاسبوعين المتبقيين من هذا الشهر ينفي امكان الوصول الى صيغة نهائية لقانون الانتخاب العتيد بحيث تجرى الانتخابات المقبلة على اساسه ولو وفق تمديد تقني لا يختلف احد عليه وذلك بناء على المقولة التي تفيد بان العجز عن التوصل الى قانون جديد في السنتين الماضيتين لن يسمح بالوصول اليه في اسبوعين " ذلك ان فراغا رئاسيا لسنتين ونصف لم يمنعا التوصل الى اتفاق على انتخاب رئيس في مدة قصيرة ايضا في حين ان العمل على اعداد قانون جديد يجري منذ ثماني سنوات وهو اصبح على نار حامية مع فرصة ودينامية جديدتين بما يسمح باقترابه من النضوج". وفي رأيه ان الكلام على استحالة زمنية لاجراء انتخابات على اساس قانون جديد قد ينطوي على محاولة تمرير الانتخابات لمرة اخيرة على اساس قانون الستين قبل ان يصبح القانون الجديد نافذا. واستكمالا للموضوع الانتخابي والكلام على الثنائية المسيحية التي ستأتي على حساب المستقلين يقول " لسنا ضد احد ولا يتم استهداف احد قصدا لكن ثمة حاجة الى الانتظام وتجميع القوى لنكون اكثر فاعلية بدليل التغيير الذي احدثه ذلك على المستوى الرئاسي اذ ان المصالحة القواتية العونية هي التي اطلقت اشارة السبق الفعلي الى الرئاسة واذا وجدت احزاب او تيارات القدرة على تجميع نفسها فنصبح ثلاث او اربع قوى فسيكون افضل للخروج من سياسة الاعيان وسياسات الماضي."

ولا يفوت جعجع تثمين زيارة الرئيس العماد عون للمملكة السعودية وقطر معتبرا ان نتيجتها هي بحصولها كاول زيارة للخارج مبديا ارتياحه للمسار السياسي العام الذي من شأنه ان يبدد الشكوك تدريجا .

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)