إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | إنتخابات نقابة المهندسين.. خلط أوراق وإنقسام في المستقبل
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

إنتخابات نقابة المهندسين.. خلط أوراق وإنقسام في المستقبل

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1088
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

تختلف إنتخابات نقابة المهندسين في طرابلس لاختيار نقيب جديد خلفا للنقيب ماريوس بعيني وأربعة أعضاء لمجلس النقابة، عن سابقاتها سواء على صعيد التحالفات السياسية، أو على صعيد التضامن ضمن التيار السياسي الواحد، ما يجعل هذه الانتخابات أشبه بمعركة مفتوحة متعددة الأوجه قد لا تنتهي تداعياتها بانتهاء الانتخابات وإعلان أسماء الفائزين، عشية يوم الأحد في 2 نيسان المقبل.

 

يمكن القول أن التغييرات السياسية التي شهدتها البلاد في الأشهر الماضية، قد إنعكست بشكل واضح على إنتخابات نقابة المهندسين، فالحلف المتين بين قوى 14 آذار لا سيما بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل، بدأ يتفكك بعد دخول التيار الوطني الحر على خطه وشعوره بفائض القوة، وما كان يعرف بقوى 8 آذار بات كل فريق منها يغني على ليلاه، أما القرار المركزي لتيار المستقبل فيواجه حالات تمرد، في وقت يزداد فيه حضور بعض الكتل السياسية والمستقلة التي باتت في ظل هذا التصدع السياسي تشكل بيضة القبان في أي إنتخابات.

 

تشير المعلومات الى أن تيار المستقبل المعني بهذه الانتخابات التي سيكون فيها النقيب مسلما بحسب ما يقتضيه عرف النقابة، منقسم على نفسه، ففي الوقت الذي رشحت فيه القيادة المركزية المهندس بسام زيادة لمركز النقيب، تقدم الى الترشيح المهندس مرسي المصري وهو أحد أبرز الناشطين في التيار الأزرق، وأيضا المهندس عمار الأيوبي المحسوب على التيار وخريج مؤسسة الحريري، وكذلك المهندس محمود الفوال المستقبلي المتمرد الذي يحظى بدعم عدد كبير من المهندسين الطرابلسيين، ولا شك في أن إستمراره في الترشيح سينعكس سلبا على المرشح زيادة كونه يشاركه نفس الصحن الانتخابي.

 

وتقول هذه المعلومات إن الرئيس سعد الحريري إستقبل المهندس مرسي المصري في بيت الوسط، وطلب منه الانسحاب لمصلحة المهندس زيادة، لكن المصري رفض ذلك، وذكّر الحريري بالوعد الذي كان قطعه له سابقا بدعم ترشيحه لمركز النقيب، وكانت النتيجة أن إستقال المصري من تيار المستقبل وتمكن من إستقطاب عدد من القياديين الزرق الى جانبه ممن تربطه بهم علاقات صداقة، أو ممن يعترضون على قرار القيادة المركزية ترشيح زيادة.

 

واللافت أن إصرار مرسي المصري على الاستمرار بترشيحه وهو يحظى بدعم المهندسين الشباب، أوجد أزمة مناطقية لتيار المستقبل الذي أراد إرضاء الطرابلسيين عشية الانتخابات النيابية بترشيح مهندس من عائلاتها هو بسام زيادة، الأمر الذي إنعكس سلبا على المناطق الأخرى، لا سيما عكار التي يطالب مهندسوها بأنه آن الأوان أن يكون نقيب المهندسين من عكار ولو لمرة واحدة، والأمر نفسه إنسحب على مهندسي الكورة والضنية والمنية.

 

ولا تقف الأمور عند هذا الحد، بل إن المستقبل سيواجه إمكانية فك تحالفه مع القوات اللبنانية، إذا ما إستمر في قرار دعم مرشح التيار الوطني الحر بول نجم لمركز نقيب المهندسين في بيروت، الأمر الذي سيعيد خلط الأوراق في نقابة طرابلس، خصوصا في ظل وجود عدد كبير من المرشحين وفي مقدمتهم المرشح المستقل محمد نور الأيوبي الذي كان طيلة الفترة الماضية يعمل الى جانب النقيب ماريوس بعيني في المسيرة التطويرية للنقابة، إضافة الى مرشح الجماعة الاسلامية ناهد غزال، والمرشح الدائم النقيب نبيل عدرة، والمرشحيّن عثمان الزهر ورضوان إبراهيم.

 

هذا الواقع يضع القوات اللبنانية أمام خيارين، فاما أن تترك الحرية لمهندسيها لانتخاب من يرونه مناسبا فتريح تحالف المستقبل والعونيين، أو أن تخوض المعركة الى جانب أحد المرشحين ممن يحظون بتأييد بعض الكتل السياسية والنقابية فتكون منافسة من العيار الثقيل، أو أن تستقر الأمور على دعم مرشح تسوية، علما أن هذا الأمر يتوقف على قرار عدد من التيارات السياسية في طرابلس وفي مقدمتها تيار العزم الذي ما يزال يدرس خياراته.

 

وتلتئم الهيئة العامة لنقابة المهندسين يوم الأحد في 2 نيسان لانتخاب نقيب جديد خلفا للنقيب ماريوس بعيني، وأربعة أعضاء لمجلس النقابة، عضو عن فرع الكهرباء، وعضو عن فرع الميكانيك، وعضوان عن الهيئة العامة، بدلا من الذين إنتهت مدة ولايتهم وهم: محمد نور الأيوبي (الكهرباء) محمد هللو(الميكانيك) طوني سعد وإلياس رزق (الهيئة العامة)، إضافة الى إنتخاب عضو للجنة إدارة الصندوق التقاعدي، وعضوان للمجلس التأديبي، وثلاثة أعضاء للجنة مراقبة حسابات الصندوق التقاعدي وقد فازوا بالتزكية وهم المهندسون: طارق الصوفي السكري، طارق متلج، وحسن صلاح الدين.

 

ويترشح عن فرع الكهرباء المهندسون: ميلاد غنطوس، أحمد بدوي النجار، فريال مواس، إيلي صالح، وبلال عوض.

 

وعن فرع الميكانيك المهندسون: يوسف طعمة، محمد الصاج، زكريا عقل، إيلي فدعوس، أنطوني عازار.

 

وعن الهيئة العامة المهندسون: جوزيف نمنوم، طارق الصوفي السكري، فاضل فاضل، زياد بابتي، ماجدة صيداوي، أسعد المعرواي، أحمد هرموش، عوني السمروط، بيار سلوم، إسطفان إلياس، منال الأيوبي، خضر حسين، وسيم عبدالجليل، صفوان شهال، وسيم سمعان، مصطفى فخر الدين، عصام فدعوس، روجار النشار، زياد حموضة، بشار البستاني.

 

وعن لجنة إدارة الصندوق التقاعدي المهندسان: صلاح شعراوي، ومحمد هللو.

 

وعن المجلس التأديبي المهندسون: محمد فيصل بك، روجار النشار، ومحمود أرناؤوط.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)