إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | البخاري يزور قيادات طرابلس.. رسالة للحريري؟

البخاري يزور قيادات طرابلس.. رسالة للحريري؟

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 774
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ترجمت زيارة القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد البخاري الى طرابلس يوم الجمعة الفائت، ولقائه بعض قياداتها السياسية، قرار المملكة بالانفتاح على كل القيادات السنية في لبنان، وتأكيدها إنتهاء زمن حصرية التعاطي مع الرئيس سعد الحريري الذي إختار أن تكون أولى زياراته العربية الرسمية كرئيس للحكومة اللبنانية الى مصر، ما فتح الباب أمام علامات إستفهام لا تنته، حول العلاقة المستجدة بين الحريري والسعودية.

 

جولة البخاري على قيادات طرابلس طرحت سؤالا محوريا، لجهة: هل أرادت السعودية أن توجه رسالة الى الحريري وأن ترد على زيارته الى مصر، خصوصا بعد التصريحات التي أدلى بها هناك وإعتبرها البعض أنها أزعجت قيادة المملكة؟

 

المعروف أن البخاري كان وعد الرئيس نجيب ميقاتي أن يشارك في حفل إختتام جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده، نظرا لأهمية هذه الجائزة وسموّها وشمولها 31 دولة بما فيها السعودية، لكن البخاري لم يكتف بالحضور فقط، بل خصص يوما كاملا للمدينة، حيث زار ميقاتي، والنائب محمد الصفدي، ثم زار الوزير فيصل كرامي وأشرف ريفي، ولبى دعوة تجمع سيدات الاعمال برئاسة السيدة ليلى سلهب كرامي، في حين أن الزيارة لم تشمل قيادات تيار المستقبل.

 

واللافت أن البخاري عاد الى طرابلس بعد أقل من 48 ساعة، لتقديم واجب العزاء الى النائب محمد الصفدي بوفاة شقيقته، وهي رسالة سعودية إيجابية تجاه الصفدي بتعزيته في طرابلس علما أنه أعلن أنه سيتقبل العزاء في بيروت يوم الثلاثاء المقبل.

 

كما زار البخاري وزير العمل محمد كبارة في منزله وهو لم يكن متواجدا في طرابلس يوم الجمعة الفائت، من دون أن يستدرك ما فاته ويزور أي من قيادات المستقبل، حيث بدا واضحا أنه زار كبارة كونه ممثلا لطرابلس في الحكومة، لكن “أبو العبد” دعا النائب سمير الجسر ومستشار الرئيس الحريري عبد الغني كبارة الى حضور اللقاء.

 

واللافت أيضا، أن البخاري حرص على إظهار عاطفة كبيرة تجاه الرئيس نجيب ميقاتي حيث زاره في دارته في الميناء، وذهب برفقته الى الجامع المنصوري الكبير لآداء صلاة الجمعة، ورافقه بعدها في جولة الى الأسواق القديمة وبعض المساجد الأثرية في طرابلس، ثم حضر الاحتفال باختتام جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده.

 

تشير مصادر سياسية مطلعة لـ <<سفير الشمال>> الى أن زيارة البخاري تحمل الوجهين، سواء بتأكيد الانفتاح السعودي على القيادات السنية، أو بتوجيه رسالة سلبية الى الحريري، لافتة الانتباه الى أن الموفد السعودي ثامر السبهان أكد لكل القيادات السنية التي إلتقاها خلال زيارته لبنان مؤخرا أن المملكة تعتبر الجميع أبناءها، وهي على مسافة واحدة منهم، وأن حصرية الحريري قد سقطت، وتؤكد هذه المصادر في الوقت ذاته وجود عين حمراء سعودية تجاه الحريري.

 

وتقول هذه المصادر: المعروف تاريخيا أن رئيس الحكومة اللبنانية يفتتح زياراته الرسمية بزيارة السعودية، وما فعله الحريري بتخصيص مصر بزيارته الرسمية الأولى يعتبر سابقة تثير الاستغراب، في وقت كانت فيه أول زيارة رسمية لرئيس الجمهورية الماروني الى السعودية ومن دون أن يرافقه الحريري.

 

وترجح هذه المصادر أن تكون الأزمة المالية للحريري في السعودية، والديون المتراكمة عليه بسبب ما تعرضت له شركة “سعودي أوجيه” من إنهيار، ولجوء بعض الدائنين والموظفين الى القضاء، هي التي تمنعه من زيارة السعودية، متسائلة: ما مصلحة اللبنانيين في أن يكون رئيس حكومتهم على علاقة سيئة مع السعودية بسبب أمور مالية؟.

 

يقول أحد السياسيين: لقد تعودنا في لبنان، أن نفي الأمر يعني حصوله، وعندما قال الحريري: <<لا تشغلوا بالكم سوف أزور السعودية قريبا>>، إنشغل بالنا كثيرا، وتأكدنا أن ثمة هوة تكبر شيئا فشيئا بين الحريري والقيادة السعودية.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)