إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس.. حقيقة أم وهم؟
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان, شمال لبنان

المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس.. حقيقة أم وهم؟

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 814
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ترك اللقاء الذي عقدته رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس الوزيرة السابقة ريا الحسن، مع الاعلاميين في مكاتب المنطقة، سلسلة علامات إستفهام حول توقيته والهدف منه، حيث ظن الاعلاميون أن ثمة أمرا مهما سوف تعلنه الحسن أمامهم، يشكل بشرى لابناء طرابلس بما يتعلق بالمنطقة الحلم التي ينتظرون أن تبصر النور بفارغ صبر لكي تؤتي ثمارها الاقتصادية الايجابية على المدينة وعلى كل الشمال ولبنان.

 

لكن المستغرب أن ما قدمته “معالي الرئيسة” إقتصر على التنظير حول مستقبل المنطقة الاقتصادية والاتصالات الافتراضية الجارية حولها، والدور المنوط بها في طرابلس التي من المنتظر أن تتحول الى منصة لاعمار سوريا، وهي أي الحسن لم تأت بجديد عندما أعلنت بأن مجلس الانماء والاعمار سيقوم بتسليم المرحلة الأولى من أعمال الردم في أيار المقبل، لأن ذلك بات معلنا ومعروفا.

 

لكن الجديد المفجع، هو إعلان الرئيسة الحسن أن العمل في المنطقة الاقتصادية الخاصة لن يبدأ قبل العام 2020، الأمر الذي ترك سلسلة تساؤلات عن أسباب هذا التأخير غير المبرر، خصوصا أن تشكيل الهيئة الادارية للمنطقة الاقتصادية برئاسة الحسن تم في العام 2015، وقد وضعت كل الامكانات بتصرفها وكذلك التسهيلات، فبادر رئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي الى تقديم 500 مترا مربعا لمكاتب المنطقة بشكل مجاني، وتولى صندوق الغرفة دفع رواتب المستشارين وبعض الموظفين من أجل تسريع العمل، وذلك الى أن بادر مجلس الوزراء بتأمين موازنة مالية لها، لكن التأخير ما يزال حتى الآن سيد الموقف.

 

ومن بين التساؤلات المطروحة: لماذا تحتاج منطقة إقتصادية تتوفر لها كل مقومات الدعم والاحتصان الى خمس سنوات لكي تبدأ عملها، بينما في خمس سنوات يمكن بناء مدن كاملة وسدود كبرى؟ أم أن عصر السرعة مرّ على كل مدن العالم وعلى المدن اللبنانية وتباطئ في طرابلس؟، وهل إحتاجت المناطق الاقتصادية التي أنشئت في بلدان عدة الى كل هذا الوقت؟، وماذا لو إنتهت الأزمة السورية في العام 2018؟، هل تتفرج طرابلس على إعمار سوريا وتفقد دورها لأن المنطقة الموعودة لم تنته بعد؟.

 

ثم بعد ذلك، هل يراد لهذه المنطقة أن تبصر النور في طرابلس وأن تبدأ بالانتاج؟، أم أن ما يحصل فيها هو فقط من أجل ذر الرماد في العيون؟ وهل سيكتشف الطرابلسيون بعد فترة أن المنطقة الاقتصادية ستسير على خطى محطة التكرير التي تحولت الى خردة، وجسر الميناء ـ البداوي الذي دخل عامه الثامن ولم يوضع في الخدمة، ومشروع الارث الثقافي الذي تحول كارثة حقيقة على المدينة القديمة، وغير ذلك من المشاريع التي تبدأ ولا تنتهي؟.

 

تكبر علامات الاستفهام هذه، عندما يشير بعض العارفين الى أن رئيسة المنطقة ريا الحسن تقيم في بيروت، ولا تزور طرابلس إلا في المناسبات، تاركة أمر المتابعة الى عدد من المستشارين والموظفين، فهل يمكن أن تنشأ منطقة إقتصادية ورئيستها تدير العمل عن بعد أو عبر “الروموت كونترول”؟، وهل تعلم الحكومة ورئيسها سعد الحريري ماذا يحصل في مشروع المنطقة الاقتصادية؟، أم أن مسلسل الحرمان والاهمال الذي بدأ منذ إنطلاق حكومات الانماء والاعمار سيستمر ليضاعف في تهميش المدينة ويقضي على كل فرصة فيها للنهوض؟.

 

تتبع رئيسة المنطقة الاقتصادية وظيفيا بشكل مباشر لرئيس الحكومة سعد الحريري، وهو المسؤول الأول عن تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي أقره مجلس النواب في طرابلس دون المدن اللبنانية الأخرى، ومن المفترض أن يكون تصريح “معالي الرئيسة” بأن العمل في المنطقة لن يبدأ قبل العام 2020 قد بلغه وحرك فضوله للمساءلة، لأن هذا الأمر يتطلب توضيحات تثلج قلوب الطرابلسيين الذين ما يزالون ينتظرون أن تنقذ الحكومة الحريرية وعودها تجاه طرابلس، وأن تصرف مبلغ المئة مليون دولار الذي أقرته حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، وأن تنفذ قرار حكومة الرئيس تمام سلام بأن الخطة الأمنية التي نفذت في أول نيسان 2014 ستترافق مع خطة إنمائية شاملة.

 

من المفترض بالرئيس الحريري أن يصارح الطرابلسيين ويبلغهم ما إذا كانت المنطقة الاقتصادية الخاصة حقيقة أو مجرد وهم، فاذا كانت وهم فليتحمل مع حكومته مسؤولية ذلك، أما إذا كانت حقيقة فلا يجوز أن يتركها تسير ببطء السلحلفاة، لتصل متأخرة وربما بعد فوات الأوان.!

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)