إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان «العمشيتي»: المواقع المارونية.. خطوط حمراء
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان «العمشيتي»: المواقع المارونية.. خطوط حمراء

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 720
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سليمان «العمشيتي»: المواقع المارونية.. خطوط حمراء

خص رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بلدة عمشيت مسقط رأسه بزيارة «بيتية». وهو إذ تمكن من كسر طوق الحرمان الذي لطالما كان سمة لبلاد جبيل المشهود لها بتنوعها وعيشها المشترك تاريخيا، فإن ما تظهره الوقائع يؤكد الحاجة الى الكثير من الانماء..

أراد رئيس الجمهورية جولة عفوية عادية بلا ضجيج أو نقل تلفزيوني مباشر، برغم أهمية المواقف التي أطلقت. ومع هذا، خرج «العماشتة» للقاء ابنهم في المحطات التي شهدت إما تدشيناً لمشاريع أو إطلاقاً لمشاريع جديدة. غير ان «الجولة الإنمائية» كانت دالة سياسيا من خلال:

أولا، الخطوط الحمراء التي رسمها سليمان حول المواقع السياسية والدينية والعسكرية المارونية، التي تعمد تسميتها بالاسم وهي رئاسة الجمهورية والبطريركية المارونية والمؤسسة العسكرية.

ثانيا، تمسكه بكل ما سبق وأعلنه حول قضية الوزير الأسبق ميشال سماحة وتهنئته قوى الأمن الداخلي، مشيراً إلى أن لا لقاءات سرية عقدها في طهران (في اشارة الى لقائه رئيس الحكومة السورية نادر وائل الحلقي) وكل شيء حصل على مرأى ممثلي أكثر من مئة وعشرين دولة وعشرات المؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية، وتأكيده انه لا يقطع مع احد تحت سقف المصلحة الوطنية.

ثالثا، المعادلة الجديدة التي قدمها للوحدة بين اللبنانيين في مجابهة المخاطر وهي نزع أي لباس سياسي او مذهبي من صناع الشر والتوحد في مواجهة الشر أياً كان مصدره وفاعله لأن الشر لا طائفة ولا لون ولا دين له.

رابعا، الإطلالة الإنمائية ـ السياسية الأولى من نوعها والمدروسة شكلا ومضمونا، لنجل رئيس الجمهورية الدكتور شربل سليمان في محطتين، الاولى، اجتماعية، حيث ألقى كلمة في افتتاح مركز الخدمات الشامل في عمشيت وتأكيده وجوب تطبيق الطائف في مسألة الانماء المتوازن. والثانية في نادي عمشيت، حيث الكلام الشبابي ـ الرياضي المرتجل، لكن بطعم سياسي مدروس، عبر دعوته الشباب لمحاسبة ممثليهم عند الاستحقاقات حتى لا تبقى الوعود وعوداً.

وسجل لشربل انه كان متماسكاً وقال ما يريد قوله على مسمع ومرأى والده الذي بدا شديد الانصات لكل تعابير نجله الكلامية وانفعالاته الجسدية. ولفت الانتباه في خطاب نادي عمشيت لشربل انه عمد إلى الموازنة بين النهج الدستوري في مقاربة طريقة الحكم المرتكزة على الدستور وتطبيقه وبين النفس الكتلوي المتحرك من منطلق المحاسبة وتغيير الواقع نحو الأفضل.

خامسا، المواقف التي أطلقت لكل من الوزيرين وائل أبو فاعور وغازي العريضي والتي اظهرت حرصاً جنبلاطياً على دعم موقع الرئاسة الاولى وشخص سليمان في توجه لم يعهد في طريقة تعاطي الزعيم الاشتراكي مع كل العهود السابقة، والذي قابله سليمان بتأكيد ان حلفاءه هم أنصار الانماء المتوازن وتطبيق الدستور.

سادسا، كان لافتاً للانتباه تشديد سليمان، في جولته الثانية في جبيل في غضون أقّل من شهر، على أنه هو من طلب من وزير الدفاع فايز غصن وقائد الجيش العماد جان قهوجي مطاردة خاطفي المواطنين السوريين في منطقة الرويس في الضاحية الجنوبية لبيروت، مؤكدا أنّ «الجيش سيستمر في ملاحقتهم».

من مرفأ عمشيت، حيث استهل جولته واضعا الحجر الأساس لمشروع إعادة تأهيل مرفأ الصيادين، أكد رئيس الجمهورية «اننا لن نلجأ الى الاتهام (في قضية ميشال سماحة)»، مشيرا إلى إن «هذه القضية هي من عمل القضاء الذي أطلب منه أن يقوم بواجبه وأن يحكم بالعدل، فلا للظلم ولا للتردد. وقد منحنا الغطاء الكامل للقضاء وللأمن».

وعن لقائه الأخير في طهران على هامش قمة دول عدم الانحياز الأسبوع الماضي برئيس الحكومة السورية ووزير الخارجية السورية، أكدّ سليمان ان «لا لقاء سريا جرى في ايران ونحن لم نعتد على اللقاءات السرية». وقال :«اللقاء كان علنياً، لكن لم يكن يوجد في القاعة المترامية الاطراف، إعلاميون، والمبادرة أتت من قبل رئيس الحكومة السورية ووزير الخارجية السورية وليد المعلم. وشكراً لهما لأنهما من قصداني من على مسافات بعيدة، لإلقاء التحية وقد تحدثنا عن الوضع. والكلام الذي قلته لهما هو عينه الذي قلته في اليوم الاول عندما ضبطت المتفجرات».

وإذ أكد أن «المناخ الجيد في لبنان لا يتأمن عبر انتقاد المؤسسات الوطنية وتوجيه التجريح اليها»، أشار رئيس الجمهورية إلى أنه لن يسمح ابداً بأن «يكون لبنان ساحة تزرع فيها الفتنة. لم ولن نخضع أبدا للابتزاز واطلب أيضاً مجدداً من القضاء ومن القوى الامنية الا تخضع لإملاءات الخوف والتهديدات والتلميحات».

وفي الشق الإنمائي، أكد سليمان أنّ الانماء المتوازن هو حق نص عليه اتفاق الطائف. وإذ لفت النظر الى أن «الحلفاء بالنسبة لرئيس الجمهورية هم الذين يخدمون الوطن والذين ينفذون الطائف»، أكدّ أنّ الوزيرين غازي العريضي ووائل ابو فاعور اللذين حضرا الحفل «هما بكل فخر واعتزاز حليفا الرئيس بما يمثّلان، وإن كان هناك خلاف في بعض القضايا ومنها قانون الانتخاب، لكن هؤلاء الكرام لا زالوا حلفاء وسيبقون كذلك». وقال :«حليفنا أيضاً الوزير فيصل كرامي، ووزير الصحة (علي حسن خليل) الذي يعمل على بت مشاريع كثيرة في البلاد».

وقال «لنستعد ليصبح مستقبل لبنان زاهراً جداً، حيث ان كل الدول المحيطة بنا ستصبح ديموقراطية. ونحن لا ولن نتدخل بمن سيحكم أي نظام، بل ما يهمنا هو أن تسود الديموقراطية الدول العربية كي نستطيع ممارسة ديموقراطيتنا بشكل آخر»، مؤكدا أنه «لن يسمح أبداً بألا تحصل الانتخابات النيابية، وهي ستحصل».

كما كانت كلمة للعريضي سجّل فيها «حرص الرئيس على ابقاء موقع رئاسة الجمهورية متوازنا».

وعصرا تفقد سليمان مدخل بلدة بلاط الذي تم تأهيله عبر إنشاء مستديرة أطلق عليها اسم «الرئيس ميشال سليمان»، حيث أكد أن «مصلحة لبنان تأتي في المرتبة الاولى، ونحن مع كل شقيق او صديق يخدم قضية لبنان»، مشيرا الى «ضرورة رفع الصوت عاليا بوجه الشر الذي لا لون طائفيا او سياسيا له».

ثم انتقل بعدها سليمان الى كنيسة مار زخيا ـ عمشيت، حيث كان في استقباله راعي أبرشية جبيل للموارنة المطران ميشال عون وكاهنا الرعية الاب شربل ابي عز والاب منير ابي سعد، فأزاح السـتارة عن تمثـال البطريرك ارميا العمشيتي.

ومساءً، افتتح رئيس الجمهورية «مجمّع الرئيس ميشال سليمان الرياضي» في نادي عمشيت الرياضي الذي انتقل اليه مساء بعد مشاركته في القداس الاحتفالي في كنيسة السيدة في عمشيت. وشدد في كلمته على ضرورة المحافظة على المواقع السياسية والدينية والعسكرية في لبنان، وقال: «لا يجرّبن أحد أبدا أن يمس بالبطريركية وشخص البطريرك ولا بالجيش اللبناني وقيادته، ولا برئاسة الجمهورية التي تمثل كرامة البلد»، مشيرا الى أن «كل شخص تناول هذه المقامات ارتد الامر عليه وسيرتد بصورة اكبر».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)