إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | جنبلاط: التصويت سقط و«السيد» محق... وهذا هو المحظور الوحيد.. المعطيات الاقتصادية خطيرة... والجمهورية مسافرة على حساب الخزينة !
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

جنبلاط: التصويت سقط و«السيد» محق... وهذا هو المحظور الوحيد.. المعطيات الاقتصادية خطيرة... والجمهورية مسافرة على حساب الخزينة !

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الديار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 726
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

لن تتعدى جلسة مجلس الوزراء اليوم حدود «الرياضة الذهنية»، لعل الحكومة تستعيد بعضا من «اللياقة السياسية» التي فقدتها بفعل ما اصاب جسمها من كسل وتكلس في الاسابيع الاخيرة.

ما من مشروع انتخابي محدد سيخضع الى الدرس، على طاولة الجلسة، بل مجرد جوجلة للآراء ونقاش حول المبادئ العامة، وبالتالي فان احتمال التصويت ليس واردا، ليس فقط بسبب غياب التوافق على اعتماده، بل لانه لا توجد أصلا صيغة واضحة يمكن عرضها على التصويت.

يعرف الوزراء قبل غيرهم، ان «طبق» التسوية الانتخابية لا يُحضّر أصلا في مجلس الوزراء، وإنما في مطابخ الكواليس السياسية التي تضم في العادة قلة من «الطهاة المتخصصين»، وإن تكن الحكومة هي المعنية دستوريا بوضع مشروع قانون انتخابي وإحالته الى مجلس النواب، كما فعلت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي اقرت اقتراحا باعتماد النسبية الشاملة على اساس 13 دائرة، قبل ان يتبين انه يعاني من نقص في «كالسيوم» التوافق السياسي، ادى الى تجميده طيلة الفترة الماضية.

ويؤشر توسيع هامش التنقيب عن قانون الانتخاب حتى 19 حزيران المقبل، الى تهيب جميع الاطراف الداخلية الإعلان عن الاستسلام للفشل، ومحاولتها «عصر» الوقت حتى آخر قطرة زمنية، أملا في اجتراح معجزة ما في اللحظات الاخيرة.

وفي الانتظار، يبدو ان خطر «ذئبي» التمديد والفراغ قد ابتعد اكثر من اي وقت مضى، لينحصر السباق مبدئيا بين خيار القانون الجديد وشبح قانون الستين الذي سيصبح أمرا واقعا إذا تعذر التفاهم على سواه، وذلك انطلاقا من «فتوى سياسية» تصنفه في خانة أهون الشرور قياسا الى التمديد والفراغ.

وبعدما استشعر الرئيس نبيه بري ان هناك محاولة لالباسه قميص التمديد الوسخ، وتحميله أعباء فاتورته المرتفعة، شعبيا ووطنيا، قرر ان ينتفض عليه وينفض يديه منه، لا سيما انه ليس متحمسا له في الاساس، لكنه كان يعتبره كاللقاح المصنوع من السمّ، للوقاية من وباء الفراغ.

وحتى عندما حصل التمديد للمجلس النيابي سابقا، كان بري يحرص على التأكيد انه قبِل به مسايرة للرئيس سعد الحريري الذي لم يكن يحبذ اجراء الانتخابات حينها، فإذا بالحريري هو الذي يعلن هذه المرة، ومن عين التينة، عن رفضه القاطع للتمديد متناغما في موقفه مع طرح رئيس الجمهورية ميشال عون.

والارجح، ان بري أحس بان هناك من يسعى الى ان يصوره كمبشر بالتمديد، لتسجيل نقاط سياسية عليه واحراجه شعبيا، فيما هو يكاد يكون أكبر الرابحين من اجراء الانتخابات، باعتبار ان الفوز الكاسح فيها للثنائي الشيعي مضمون، وفق اي قانون، وبالتالي فان عودة بري الى رئاسة المجلس محسومة ايضا، من بوابة الشرعية الدستورية والشعبية تحديدا، وليس من «ثقب» التمديد.

وانطلاقا من هذه الحسابات، أعطى بري اشارات واضحة الى ان جلسة 15 ايار قابلة للتاجيل ما لم يتوافر فيها شرطا الميثاقية والتوافق، ثم عاد و«طمأن» امس خلال لقاء الاربعاء النيابي الى ان التمديد للمجلس غير وارد قطعا، قاطعا بذلك الطريق امام محاولات الاجتهاد في تفسير نياته.

وكان لافتا للانتباه خلال الايام القليلة الماضية ان «الحرب الناعمة» بين بري والتيار الوطني الحر باتت «خشنة»، على وقع الخلافات المتصاعدة حول قانون الانتخاب، والتي تطورت الى تبادل لـ«القصف السياسي» بين «مرابض» عين التينة والرابية.

ليس خافيا ان بري عارض بشدة انتخاب عون رئيسا للجمهورية، لكن الرجل المعروف بحنكته، والمعترف بها من خصومه قبل حلفائه، سارع الى التكيف مع متطلبات المرحلة الجديدة، واتفق مع الجنرال على فتح صفحة جديدة، لا سيما ان ما يجمعهما استراتيجيا أكبر مما يفرقهما.

وقد تُرجمت المرونة المتبادلة، مع انطلاقة العهد، بإقرار المرسومين النفطيين الحيويين وانجاز العديد من التعيينات الاساسية والتعاطي بسلاسة مع الملفات الخلافية، ثم ما لبث ان انطلق حوار عميق بين الوزيرين جبران باسيل وعلي حسن خليل، برعاية المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، بغية اعداد «ورقة تفاهم» تجمع حركة امل والتيار الحر حول ثوابت داخلية، وهي ورقة أنجز جزء واسع منها، قبل ان تداهمها ازمة قانون الانتخاب.

بهذا المعنى، فان التصعيد المستجد في خطابي الحركة والتيار يأتي من خارج السياق العام للمسار البراغماتي الذي سلكه الجانبان بعد انتخاب عون، وأخطر ما في هذا الاشتباك ان الرائحة الطائفية الكريهة تفوح منه، وانه يعطي انطباعا بأن أزمة القانون هي شيعية- مسيحية، في حين ان التدقيق في تفاصيلها يُبين انها ليست على هذا النحو، خصوصا ان الجزء الاوسع من الخلل والغبن في التمثيل المسيحي لا يتحمل مسؤوليته في الاساس الثنائي الشيعي، بل تسببت به جهات اخرى.

وعليه، يصبح من الضروري تصويب وجهة المواجهة، وضبط ايقاعها، تفاديا للتداعيات التي قد تترتب على تحويرها وتحريفها...

ولعله سيكون من المفيد ايضا ان يلتقي الرئيس عون والرئيس بري في مثل هذا التوقيت الدقيق، بصفتيهما الدستورية والتمثيلية، بعد انقطاع طويل، اقله من اجل تنظيم الخلاف إذا كان الاتفاق التام متعذرا الآن.

 

جنبلاط: لا للتصويت والتأهيل

ووسط الاجواء الداخلية المتشنجة، ينعقد مجلس الوزراء اليوم، من دون ان يغامر اي من مكوناته برفع سقف التوقعات.

وعشية انعقاد الجلسة، قال النائب وليد جنبلاط لـ«الديار»: لاحظت ان جدول اعمال مجلس الوزراء يضم قرابة 40 بند سفر، والكلفة تتحملها طبعا الخزينة العامة. ويضيف مبتسما: ما هذا النشاط والحيوية، الجمهورية كلها مسافرة، وهذا يدل على كم انهم مهتمون بشؤون المواطن...

وعندما نسأل جنبلاط عما إذا كان سيظل يعارض خيار التصويت في مجلس الوزراء، يجيب: لقد واجهنا محاولة التصويت واسقطناها بخطة اعتراضية، والسيد حسن نصرالله اكد ان ملف قانون الانتخاب حساس جدا ولا يُحل الا بالتوافق، وكلامه في محله، كما انني اوافقه على ان البلد يقف على حافة الهاوية وانقاذه يتطلب التفاهم والتسوية، وهو بهذا الطرح لم يتناغم معي فقط بل تناغم مع الجميع.

وينبه جنبلاط الى ان الوقائع السياسية الضاغطة ليست هي وحدها التي تفرض التوافق، بل ان المعطيات الاقتصادية- النقدية خطيرة ايضا، ويجب التنبه اليها واخذها بالحسبان.

وعما إذا كان مستعدا للموافقة على مشروع حكومة ميقاتي الانتخابي، يقول: انا منفتح على جميع الطروحات الا «التأهيلي»، ولدي الاستعداد للبحث في النسبية، والمشروع الذي قدمه الحزب التقدمي الاشتراكي غير نهائي، وأكرر ان كل شيء قابل للبحث ما عدا مشروع التأهيل.

 

الحاصباني متفائل

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة غسان الحاصباني لـ«الديار» انه لا يوجد على طاولة الجلسة مشروع محدد للبت به، متوقعا ان يحصل نقاش حول المسار العام للقانون المفترض وقواعده الاساسية، «ونأمل في ان نحرز تقدما في هذا الاتجاه».

ويلفت الانتباه الى ان خيار التصويت مستبعد اليوم اولا لان الهامش الزمني للتفاهم لم ينعدم بعد وثانيا لغياب المشروع الواضح الذي يتطلب حسما، لكن ذلك لا يمنع ان التصويت في ربع الساعة الاخير هو عمل ديموقراطي ومشروع اذا تعذر التوافق.

ويوضح ان موقف «القوات اللبنانية» في الجلسة سينطلق من مبدأ راسخ لديها، وهو تأمين التمثيل العادل لجميع المكونات اللبنانية من دون تهميش اي منها، وضمان الحد الاقصى الممكن من المناصفة الحقيقية، على ان يُترك للمعادلة التقنية ان تترجم هذه القاعدة اجرائيا.

ويعتبر الحاصباني ان الحوار الانتخابي لم يصل بعد الى حائط مسدود، والفرصة لا تزال قائمة لتحقيق التفاهم، داعيا الى الانفتاح المتبادل للالتقاء في مساحة مشتركة، ومعربا عن اعتقاده بإن الجميع بات قريبا الى هذا الحد او ذاك من التسليم بالمعادلة التي تحقق التمثيل العادل والصحيح.

 

فنيش... والحل

وعندما سألت «الديار» وزير الشباب والرياضة محمد فنيش عما اذا كان يتوقع ان تكون الجلسة مفصلية، أجاب مبتسما: انا اشتغلت في كل شيء الا في التبصير... ثم اضاف مستدركا: لا أظن، تبعا للمؤشرات الراهنة، ان هذه الجلسة ستكون نهاية المطاف.

ويوضح ان موقف حزب الله في الجلسة سيكون مستمدا مما طرحه السيد حسن نصرالله في خطابه الاخير، لجهة التشديد على ضرورة التوافق وتبادل التنازلات تجنبا للانزلاق الى الهاوية، لانه لا يوجد حل آخر امامنا...

ويشير الى ان التصويت ليس مطروحا حاليا، مشددا على ان مشكلة قانون الانتخاب لا تُعالج على هذا النحو.

 

قانصو: هذه خطورة التصويت

وابلغ وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصو «الديار» انه لا يتوقع نتائج حاسمة من الجلسة الحكومية، مرجحا ان يسودها، كما السابقة، نقاش عام في شأن قانون الانتخاب المفترض.

كما يستبعد وزير «القومي الاجتماعي» اللجوء الى التصويت، ليس فقط في جلسة اليوم، وانما بالمطلق، قائلا: اعوذ بالله... ان التصويت على أمر بحساسية قانون الانتخاب انما يهدد بحرب...

ويبدي اعتقاده بان الخيارات العملية تكاد تصبح محصورة بين مشروع ميقاتي وقانون الستين، مشيرا الى ان «التأهيلي» لا يجوز ان يمر، ومعتبرا ان احتمالي التمديد والفراغ باتا بعيدين.

المصدر: صحيفة الديار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)