إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل اعلن حزب الله الحرب على ميقاتي؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, مقالات, نجيب ميقاتي

هل اعلن حزب الله الحرب على ميقاتي؟

رسالة حزب الله الى ميقاتي.. سندعم الحريري!

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1994
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ارشيفية

يدرك حزب الله أن الرئيس نجيب ميقاتي عصيّ على التطويع، وأن الليونة السياسية التي يظهرها شكلا، يخفي في مضمونها صلابة في التمسك بالثوابت والمبادئ، وفي الحفاظ على الصلاحيات، وعلى هيبة المؤسسات.

 

عايش حزب الله الرئيس ميقاتي في حكومته على مدار ثلاث سنوات، وأيقن خلال تلك الفترة أن التنازلات غير موجودة في قاموسه، وأن الرجل لا يعمل إلا بوحي من قناعاته التي ترجمها خلال حكمه في حماية لبنان، والنأي به عن نيران المنطقة، والحفاظ على سلمه الأهلي ووحدته الوطنية، وذلك رغم التوتير الأمني الذي إستخدمه أخصامه لمحاربته به، تحت شعار “الانقلاب الأسود وتشكيل حكومة حزب الله”، بينما هم اليوم يجلسون في أحضان الحزب ويقدمون التنازلات الواحد تلو الآخر.

 

كما كان حزب الله شاهدا خلال تلك الحقبة الى حدود المعاناة، على إصرار ميقاتي على حماية الموظفين السنة الخمسة الذين كان الحزب يريد رأسهم، وعلى عدم التفريط بحقوق السنة عموما، وإصراره أيضا على تمويل المحكمة الدولية الخاصة بقضية إستشهاد الرئيس رفيق الحريري لمرتين متتاليتين، ورفضه مشاركة حزب الله في أحداث سوريا، بالرغم من أن إعلان المشاركة الفعلية جاء بعد إستقالة حكومته وفي حكومة الرئيس تمام سلام.

 

لا يخفي ميقاتي دعمه الكامل والكلي للمقاومة ضد العدو الاسرائيلي، وهو أمر مفروغ منه بالنسبة له، وغير قابل للنقاش، لكن في الشأن الداخلي فان النقاش مشروع وواجب في كثير من القضايا، لا سيما تلك التي من شأنها أن تهدد الكيان اللبناني، وأن تدخل البلد في المحاور الاقليمية وتعرّضه لنيرانها، من هنا جاءت مشاركة ميقاتي مع الرؤساء الأربعة في الرسالة التي وجهت الى القمة العربية الأخيرة، والتي أزعجت حزب الله والرئيسان ميشال عون وسعد الحريري على حد سواء كل من الوجهة التي قرأها منها.

 

بالأمس نقل الصحافي سالم زهران (المحسوب على حزب الله والناطق باسمه في بعض الأحيان) عبر برنامج “نهاركم سعيد” على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال، رسالة واضحة من الحزب الى الرئيس ميقاتي، عندما قال: “لو عرف حزب الله موقف ميقاتي حاليا لما سمّاه رئيس حكومة”.

 

وعندما سُئل: هل ستتغير تحالفات حزب الله؟ سارع الى الاجابة: “أكيد ستتغير، ومن المؤكد سنقف الى جانب سعد الحريري”.

 

يبدو أن رسالة حزب الله جاءت بفعل تراكمات سياسية من ميقاتي كان آخرها رسالة الرؤساء الى القمة العربية، وموقفه الداعم دائما للملكة العربية السعودية، وكونه كان المسؤول العربي واللبناني الأول الذي قدم التهنئة الى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إضافة الى رفضه المطلق للتنازلات التي يقدمها الرئيس سعد الحريري لضمان بقائه في الحكم.

 

لم تشكل رسالة حزب الله أية مفاجأة، خصوصا أنه يحرص اليوم على مغازلة الحريري كونه الطرف الأضعف بين الرئاسات، ويعلم أن رئيس الحكومة قابل أكثر من أي وقت مضى للمساومة وتقديم التنازلات بفعل الأزمات التي يتخبط بها، وسعيه الدؤوب لبقائه في رئاسة الحكومة، وقد ترجم ذلك في أكثر من محطة، وكان أبرزها تضحيته بالمدير العام المهندس عبدالمنعم يوسف الذي وفّر له ميقاتي الحماية الكاملة خلال حكومته، فضلا عن تخلي الحريري عن كثير من الصلاحيات التي بدأت تواجه إنتقادات من داخل “تيار المستقبل”.

 

أمام هذا الواقع من الطبيعي أن يقف حزب الله الى جانب الحريري ويدعمه، خصوصا بعدما خبِر قدرة ميقاتي على مواجهة كل الاغراءات، ورفضه تقديم التنازلات، أو المسّ بحقوق طائفته أو هيبة وموقع الرئاسة الثالثة.

 

لكن يبقى السؤال: ماذا عن يوم الغضب الذي دعا إليه “تيار المستقبل” عندما وافق ميقاتي على تشكيل حكومته؟، وهل سيخرج “المارد السني” مجددا غاضبا في وجه الحريري بعدما أعلن حزب الله عن دعمه في الانتخابات المقبلة؟!.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)