إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بعد سقوط خيار "الدولة العلوية" في سورية
المصنفة ايضاً في: مقالات

بعد سقوط خيار "الدولة العلوية" في سورية

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2168
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بعد سقوط خيار "الدولة العلوية" في سورية

ماذا بعد سقوط خيار «الدولة العلوية»، أي ما يسمّى «الخطة ب» في سورية؟ تشير التطورات الاخيرة الى انّ الثورة الشعبية التي يشهدها هذا البلد العربي المهمّ لا يمكن ان تتوقّف. لم يعد السؤال بعد سنة ونصف سنة على الثورة هل سينتصر السوريون على النظام الذي استعبدهم واذلّهم طوال ما يزيد على اربعة عقود. سينتصر الشعب السوري حتما على الرغم من كلّ الدعم الايراني والروسي للنظام. لكنّ السؤال كيف ستخرج سورية من المواجهة التي يخوضها شعبها مع جلاد لا يرحم يعتقد ان الانتصار على لبنان واللبنانيين بديل من الانتصار على اسرائيل، او اقلّه استعادة الجولان، وانّه في حال صار ذلك هدفا مستحيلا، لا عيب في استكمال الانتصار على سورية والسوريين متى كان مثل هذا الانتصار يحقق الهدف المنشود.

الهدف المنشود هو بقاء سورية تحت هيمنة العائلة الحاكمة وفروعها من جهة وتحولها شيئا فشيئا الى مستعمرة ايرانية من منطلق مذهبي من جهة اخرى. هذا كلّ ما في الامر. وهذا ما يفسّر الاعتماد منذ البداية على الحل العسكري القائم على الغاء الاخر، اي الغاء الشعب السوري في حال اصراره على استعادة كرامته وحرّيته.

بعد ثمانية عشر شهرا على اندلاع الثورة السورية، وفي ضوء المواجهات الاخيرة التي تميّزت بالمجازر والقصف العشوائي للمدن بواسطة المدفعية وسلاح الجوّ، خصوصا بعد انضمام اهل دمشق وحلب الى الثوّار، في الامكان القول ان النظام اختار الطريق الثالث. يأتي ذلك بعد فشل «الخطة ألف» و«الخطة باء».

قبل الانتقال الى شرح ما هو الخيار الثالث، لا بدّ من الاشارة الى انّ «الخطة الف» كانت تقوم على نشر الرعب في كلّ انحاء سورية عن طريق التذكير بما حلّ بحماة في العام 1982، مع التشديد يوميا على ان سقوط النظام يعني سقوط سورية. لذلك، كنا نجد، ولا نزال نجد، ان ادوات النظام السوري في لبنان، وادوات الادوات من مستوى النائب المسيحي ميشال عون، لا يتحدّثون عن النظام، بل يصرّون على ربط مصير سورية به وكأن النظام، الذي لا يمتلك اي شرعية من اي نوع، كان في اساس نشوء الكيان السوري الحالي وهو ضمانة استمراره... كما انه ضمانة لبقاء لبنان وعدم تهجير مسيحييه!

لم تنفع «الخطة الف». تبيّن ان السوريين، بعدما كسروا حاجز الرعب والخوف، على استعداد لبذل الرخيص والغالي للتخلّص من النظام الذي حوّل بلدا غنيّا الى صحراء قاحلة وشعبا خلاقا الى مجرد شعب مستعبد لا هم له سوى البحث عن لقمة العيش فيما الملايين تتكدس في حسابات ارباب النظام والمحيطين بهم.

اما «الخطة ب»، التي كان لا بدّ من اللجوء اليها، فكانت تقضي بالاعداد للانتقال الى «الجيب العلوي» على الساحل السوري. هذا «الجيب» يمكن ان يشكل نواة لدولة علوية مستقلة تكون بديلا من سيطرة النظام، الذي اسّسه الراحل حافظ الاسد، على سورية كلّها بمدنها ذات الاكثرية السنّية مثل دمشق وحلب وحمص وحماة وادلب ودرعا ودير الزور.

اصطدمت «الخطة ب» بصمود حمص المدينة المحورية التي تربط بين الداخل السوري والساحل اضافة الى تحكمها، جغرافيا، بشبكة الطرق في البلد. الاهمّ من ذلك، تبيّن ان نسبة لا تقلّ عن ستين في المئة من سكان اللاذقية من اهل السنّة. والى اشعار آخر، تظلّ اللاذقية، المرشحة لأن تكون عاصمة الدولة العلوية، المدينة الاهمّ على الساحل السوري. هل يمكن ازالة حمص واللاذقية من الوجود كي يصبح في الامكان الانتقال عمليا الى مشروع «الدولة العلوية»؟

في ظلّ هذه المعطيات التي لم تدخل في حسابات نظام استسهل في البداية تطبيق «الخطة الف» ثم «الخطة ب»، صار الخيار الثالث واردا. انه وارد خصوصا في ذهن الذين يدعمون النظام القائم بكلّ ما لديهم من امكانات. على رأس هؤلاء ايران وروسيا...وربّما اسرائيل التي لا تزال تتخذ موقفا «محيّرا» على حدّ تعبير مسؤول عربي كبير يراقب طريقة تصرفها عن كثب.

يقضي الخيار الثالث بإطالة النزاع في سورية قدر الامكان بغية خلق حال من الفوضى وتكريس الانقسامات الطائفية والمذهبية بغية استمرار الحرب الاهلية في البلد ومنع المرحلة الانتقالية. هذه المرحلة التي تؤمن قيام نظام مدني عصري ديموقراطي يستند الى المؤسسات ويضمن المساواة بين السوريين بغض النظر عن انتمائهم الديني او المذهبي او المناطقي.

انه النظام المدني الذي يعيد سورية الى الحضن العربي بعيدا عن الشعارات والمزايدات و«الممانعة» و«المقاومة» التي لا تصبّ الاّ في خدمة اسرائيل. مثل هذا النظام يمتلك عدوا معلنا هو ايران في الدرجة الاولى وروسيا في درجة اقلّ.

من هنا، لم يعد الخوف على سورية من النظام نفسه. الخوف صار من الخيار الثالث الذي تلعب ايران الدور الاساسي في الترويج له خوفا من سورية العربية، بالمعنى الحضاري للعروبة طبعا وليس عروبة البعث وما شابه ذلك، اي عروبة الشعارات التي تعني التخلف والقمع والاستبداد والعنصرية ولا شيء آخر غير ذلك من قريب او بعيد.
ففي سورية العربية المتصالحة مع نفسها اوّلا والمتفاهمة مع محيطها والمنفتحة عليه، بعيدا عن كل انواع «التشبيح» وسياسات الابتزاز والترهيب، لا يعود وجود لقوة ذات اطماع اقليمية، مثل ايران، تسعى الى الهيمنة عن طريق اثارة الغرائز المذهبية واستخدام الميليشيات المحلية التابعة لها، كما الحال في اراضي سورية ولبنان والعراق.

حمى الله سورية من الخيار الثالث الذي لم يعد امام ايران بديلا منه من اجل المحافظة على بعض النفوذ في سورية، كي تبقى ممرّا لنقل السلاح الى الميليشيا المذهبية التي ترعاها في لبنان، ولو من خلال حرب اهلية طاحنة وفوضى داخلية لا حدود لها...

نقلاً عن "الراي" الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
sory
الأحد, 16 أيلول / سبتمبر 2012, 03:37:PM
تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)