إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري يُربك الحريري وباسيل!
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

بري يُربك الحريري وباسيل!

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 603
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بري يُربك الحريري وباسيل!

كثيرة هي الاشارات السياسية التي صدرت من مجلس النواب أمس، لا سيما تلك المتعلقة بالانتخابات النيابية، فالرئيس نبيه بري أحرج التيارات والأحزاب السياسية بطرح كتلته مشروع قانون معجل مكرر حول تقصير ولاية مجلس النواب وإجراء الانتخابات العامة قبل نهاية العام الجاري بدلا من أيار 2018، وإنطلاقا من هذا الطرح، نعى بري في معرض رده على النائب بطرس حرب، الانتخابات الفرعية في طرابلس وكسروان، التي باتت برأيه لزوم ما لا يلزم، مستخدما عبارة “تخبز بالعافية”.

 

يبدو واضحا أن بري أراد بالدرجة الأولى أن يرفع الاتهامات التي تساق ضده في كل مرة حول تغطيته التمديد للمجلس النيابي، وأن يؤكد جهوزيته شخصيا لخوض الانتخابات في غضون شهرين ونيّف، وأن يوجه في الوقت نفسه رسائل في أكثر من إتجاه، وأن يحشر على وجه الخصوص الرئيس سعد الحريري، ووزير الخارجية رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل اللذين ينسقان القرارات والتعيينات في مجلس الوزراء وفي الاجتماعات المغلقة، ويتناسيان وجود ركن ثالث في السلطة يتمثل بالرئيس بري الذي لا تخفي أوساطه إنزعاجه من هذه الثنائية التي تحاول أن تختصر السلطة.

 

يشير مطلعون الى أن طرح بري تقصير ولاية مجلس النواب أربك الحريري وباسيل معا، وإذا كان الأول تحصن بالصمت، وإكتفى بالرد على منتقدي مخالفة الدستور بعدم إجراء الانتخابات الفرعية بالقول: “عندما إستقال النائب روبير فاضل لم نسمع أحد يطالب باجراء الانتخابات الفرعية”، فان الثاني رد على بري من أميركا، معتبرا أن “أي تقصير لولاية مجلس النواب يشكل ضربا للاصلاحات التي يشهدها لبنان لأول مرة في تاريخه، متهما من يريد تقصير ولاية المجلس بأنه لا يريد هذه الاصلاحات”.

 

لم يعد خافيا على أحد بأن الاطاحة بالانتخابات الفرعية صبّت بمجملها في مصلحة الحريري الذي لم يكن قادرا على خوضها، خصوصا في طرابلس، وذلك بسبب أزمته المالية المستمرة، وتراجع شعبية تياره، وفي ظل إستطلاعات الرأي التي تؤكد مرة بعد مرة أن الرئيس نجيب ميقاتي يحل في المرتبة الأولى على المستوى الطرابلسي، يليه اللواء أشرف ريفي، بينما يحل تيار الرئيس الحريري ثالثا، وبين الأطراف الثلاثة فوارق كبيرة بالنسب المئوية.

 

من هنا، كيف يمكن لمن لا يملك القدرة على خوض إنتخابات فرعية على مقعدين أرثوذكسي وعلوي في طرابلس، أن يخوض إنتخابات عامة في كل لبنان، وهو يواجه أزمات المال والشعبية، وتنامي حضور الخصوم؟، لذلك يمكن القول أن بري أحرج الحريري الذي يسعى الى إسترداد بعضا من شعبيته والى الانفراج المالي قبيل الربيع المقبل، وهو من المفترض أن يعيد حساباته تجاه علاقته المستقبلية مع رئيس مجلس النواب.

 

وليس خافيا على أحد أيضا، أن ثمة رغبة لدى الوزير جبران باسيل بحصول تمديد رابع لستة أشهر أو يزيد، لأن باسيل الممسك اليوم بزمام السلطة يتطلع الى أن ينتخب مجلس النواب المقبل الذي يحاول هندسته بنفسه رئيس الجمهورية، كون الفرصة متاحة أمامه للوصول الى قصر بعبدا بعد إنتهاء ولاية عمه الرئيس العماد ميشال عون، بينما في حال أجريت الانتخابات في أيار 2018، فان المجلس المقبل لن يتاح له إنتخاب رئيس الجمهورية لأن ولايته تنتهي قبل ستة أشهر من إنتهاء ولاية الرئيس، ما يعني أن المجلس ما بعد المقبل هو الذي سينتخب الرئيس، وهو قد يشهد تغيرات ليس بالضرورة أن تصب في مصلحة طموحات باسيل.

 

لذلك يقول مطلعون: إن الرئيس بري أصاب بطرحه أكثر من عصفور بحجر واحد، وهو وإن كان يعلم بأن تقصير ولاية مجلس النواب وإجراء إنتخابات سريعة أمر غير قابل للتحقيق في ظل الظروف السياسية الراهنة، إلا أن تقديم كتلته لمشروع قانون تقصير ولاية المجلس سيساعد على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها في أيار 2018، وهو يكون بذلك نجح في قطع الطريق على التمديد الرابع لمجلس النواب.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)