إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | استكشاف ديبلوماسي وداخلي و"حزب الله" امام امتحان.. هل التقط سليمان اللحظة الملائمة لطرح تصوره؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

استكشاف ديبلوماسي وداخلي و"حزب الله" امام امتحان.. هل التقط سليمان اللحظة الملائمة لطرح تصوره؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 788
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
استكشاف ديبلوماسي وداخلي و"حزب الله" امام امتحان..  هل التقط سليمان اللحظة الملائمة لطرح تصوره؟

تتطلع مصادر ديبلوماسية في بيروت الى معرفة ظروف عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان للاستراتيجية الدفاعية وتوقيته ليس بناء على اعتبارات داخلية تتصل بابقاء الحوار قائما بين الافرقاء اللبنانيين فحسب، بل ايضاً في ضوء الظروف الاقليمية التي تحوط بلبنان وتفرض متغيرات سيتأثر بها لبنان السياسي في شكل خاص مع محاذرة ابداء رأي واضح في هذه المرحلة وقبل اتضاح جملة أمور. فالاهتمام راهناً لا يتصل بمتابعة مواقف الافرقاء اللبنانيين من تصور رئيس الجمهورية فحسب، بل يتم التعامل بحذر معها في محاولة لاستكشاف محاولة التقاط الرئيس سليمان لحظة مناسبة يعتقد من خلالها انه يمكنه ان يحظى بأجوبة تساهم في وضع استراتيجية دفاعية في هذه المرحلة ومن دون ضرورة استجلاء ظروف المنطقة، بل استباق تداعياتها او نتائجها اذا صح التعبير، او انه يضرب الحديد وهو حامٍ في ضوء قراءة مواقف الافرقاء وتحديدا لـ"حزب الله" تفيد باحتمالات التجاوب مع تصور رئيس الجمهورية. ذلك ان المتابعة الديبلوماسية لمواقف الحزب في ضوء تطورات الوضع السوري تلحظ متغيرات كبيرة يسعى من خلالها الحزب الى المحافظة على مكاسبه قدر الامكان على كل الصعد. ففي التظاهرات التي دعا اليها الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله للتنديد بالفيلم المسيء للاسلام ومشاركته شخصيا في تظاهرة الضاحية الجنوبية ما فهمه الديبلوماسيون المعنيون محاولة لشد عصب جمهور محلي لم يعد ثمة الكثير مما يمكن تحفيزه من اجله بعد خفوت نشاط المقاومة ضد اسرائيل من جهة، وتطبيع الحكومة التي يشكل الحزب عصبها، علاقات استمرت طبيعية مع الولايات المتحدة الاميركية ولم تتغير البتة على كل الصعد بتغيير الحكومة وسيطرة الحزب عليها مع حلفائه في قوى 8 اذار، فضلاً عن اهتزاز يعتقد انه اصاب هيبة الحزب نتيجة خطف اللبنانيين الشيعة في سوريا والقاء المسؤولية في تأخير اطلاقهم على مواقف للامين العام للحزب ثم خطف عشيرة آل المقداد سوريين واتراك من الضاحية الجنوبية على نحو اوحى بفلتان لا سابق له في عقر دار الحزب. كما اخذت هذه المصادر في الاعتبار تحدي الظهور العلني للسيد نصرالله في اطار الرد على القيود الاميركية والعقوبات التي طاولته مع بعض قيادييه والتي سبقت او تزامنت مع اطلاق الفيلم المسيء للاسلام بايام ولم يرد الحزب على العقوبات الاميركية، بل بدت اطلالته الجماهيرية هي الرد. وتقول هذه المصادر ان دعم الحزب النظام السوري انهكه ليس عربياً، بل لبنانيا ايضاً، خصوصاً في ظل معارضة موجودة اصلا ضد سلاحه، وفي ظل اضطراره الى الصمت على اعتداء الجيش السوري على قرى وبلدات لبنانية في البقاع او الشمال او اضطراره الى الصمت في موضوع توقيف الوزير السابق ميشال سماحه بتهم تعذر دحضها سياسياً، كذلك دحض مقدار المسؤولية السورية في ما يخطط للبنان. وهي جملة امور الى عوامل اخرى يقرأها هؤلاء على انها ليست مؤشرات قوة لدى الحزب على رغم امتلاكه مقومات القوة العسكرية والسياسية، بل على العكس من ذلك.

وفي ضوء الاستنتاجات والتوقعات المبكرة، اي منذ بروز استحالة النظام امتلاك القدرة على معالجة الانتفاضة السورية سلمياً وتحول المطالبة الدولية من مطالبته بالاصلاح الى مطالبته بالتنحي، بأن لتغيير النظام في سوريا الاثر المباشر السلبي على "حزب الله"، جرى بعيداً من الاضواء العمل على بلورة فكرة اساسية لها امتدادات عدة. وهذه الفكرة تقضي بالعمل على السعي الى استيعاب الحزب، على رغم قوته العسكرية، كونه يختصر تمثيل الطائفة الشيعية او يحتكرها الى جانب حركة "امل" في مرحلة سقوط النظام السوري او ما بعد هذا السقوط. وجرى طرح افكار عدة في بعض المجالس الخاصة انطلاقاً من تفعيل الحوار والجلسات حول الاستراتيجية الدفاعية من اجل بلورة مخرج ملائم لسلاح الحزب يستبق التغييرات في سوريا لئلا تضعف ورقة هذا السلاح بعد انهيار النظام السوري ويصبح اكثر ضعفا في ظل المعارضة الداخلية الشديدة له، وكذلك المعارضة الخارجية وقد يصبح عدوانيا اكثر او استفزازياً او مستفزاً ايضاً. ولذلك فان عدم قراءة التصور الذي تقدم به رئيس الجمهورية على طاولة الحوار في اطار التداعيات المحتملة للوضع السوري في غير محله بالنسبة الى المصادر الديبلوماسية المعنية كون هذه التداعيات ترخي بثقلها على المعادلة السياسية الراهنة في لبنان وسترخي بثقلها عليها ايضاً في المستقبل. فالفرصة اذاُ، وفقا لهذه المصادر، تبدو ملائمة جدا للحزب وفي عز التهديدات الايرانية المتزايدة منذ بعض الوقت والتي تقحم الحزب قصداً وعلناً في الاستراتيجية الاقليمية من خلال عرض قوة اقليمي يعضد الحزب ويقويه، من اجل الذهاب الى مناقشة عرض تقدم به رئيس الجمهورية ورفع فيه سقف التفاوض حول سلاح الحزب حتى أمام الافرقاء الداخليين الخصوم للحزب كونه وضعه في اطار كيان خاص بـ"المقاومة" ولم يضعه في اطار حتمية تسليم الحزب سلاحه الى الدولة كما فعلت سائر الميليشيات سابقا ابان الحرب وتحول الحزب الى حزب سياسي فقط. وهذا العرض مهم كونه يضمن ويتضمن شرعنة "المقاومة" بمعزل عن بقاء النظام السوري او استمراره ويعتقد انه لا يمكن الحزب الا ان يتلقفه ويتمسك به بمعزل عن موقف الخصوم او نتائج المفاوضات المحتملة حوله على طاولة الحوار.

فهل يتبين في نهاية الأمر ان طاولة الحوار أكثر جدية مما اوحت به حتى الآن وانها يمكن ان توصل في ظروف معينة الى توافق حول الاستراتيجية الدفاعية في حين ان احداً لا يتوقع هذا التوافق راهناً شأن الكثير من الاجتماعات التي تعقد بتوقعات منخفضة حول نتائجها ومن ثم تفاجىء الجميع؟

وعلى رغم رد الفعل الاولي حول التصور المرحب مبدئياً والحذر، فان الافرقاء المحليين بدأوا رحلة استطلاع مماثلة لتلك التي بدأتها الاوساط الديبلوماسية لاستكشاف كل العناصر المحيطة بالعرض قبل ابداء رأيها ولرصد ردود الفعل المحتملة الداخلية والخارجية كون الملف ليس ملفاً داخلياً بحتاً، كما لرصد القراءات الديبلوماسية المختلفة لتصور رئيس الجمهورية وابعاد هذا التصور قبل ان يبنى على الشيء مقتضاه.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)