إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل الخِلاف الرُّوسيّ الإيرانيّ على الأرضِ السُّوريّة حَقيقيٌّ أم مُبالغٌ فيه؟ ولماذا يَتصاعَد الآن مع اقتراب فَتح جَبهةِ دَرعا والقنيطرة لإعادة فَتح الحُدود مع الأُردن؟ ومنّ خَدَعَ منّ.. الرُّوس أم الإسرائيليّون؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل الخِلاف الرُّوسيّ الإيرانيّ على الأرضِ السُّوريّة حَقيقيٌّ أم مُبالغٌ فيه؟ ولماذا يَتصاعَد الآن مع اقتراب فَتح جَبهةِ دَرعا والقنيطرة لإعادة فَتح الحُدود مع الأُردن؟ ومنّ خَدَعَ منّ.. الرُّوس أم الإسرائيليّون؟

آخر تحديث:
المصدر: رأي اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1380
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل الخِلاف الرُّوسيّ الإيرانيّ على الأرضِ السُّوريّة حَقيقيٌّ أم مُبالغٌ فيه؟ ولماذا يَتصاعَد الآن مع اقتراب فَتح جَبهةِ دَرعا والقنيطرة لإعادة فَتح الحُدود مع الأُردن؟ ومنّ خَدَعَ منّ.. الرُّوس أم الإسرائيليّون؟

مع تَزايُد التَّقارير الإخباريّة التي تُؤكِّد اكتمال استعدادات الجيش العربيّ السوريّ للزِّحف باتِّجاه الجَنوب لاستعادة القنيطرة ودَرعا، وإعادة فَتح معبر نصيب الحُدوديّ مع الأُردن، يَعود الحديث مُجدَّدًا، وبِقُوّةٍ أكبر هذهِ الأيّام، عن انسحابِ القُوّات الإيرانيّة من المِنطَقة استجابَةً لشُروطٍ إسرائيليّةٍ، ومَعها قُوّات تابِعة لـ”حزب الله” اللبناني، ووجود خِلاف إيراني روسي حول وجود الأولى، أي إيران، على الأراضي السُّوريّة وضَرورة إنهائه جَذريًّا.

في تقديرنا أنّ تَصاعُد الحَديث عن هذا الخِلاف مُبالغٌ فيه، وربّما تأتي تسريباتِه مُتعمَّدة، لعِدَّةِ أسبابٍ أبْرَزها أنّه من السَّابِق لأوانِه الحَديث عن هذهِ المَسألة، لأنٍ الحرب على الأراضي السُّوريّة ما زالت مُشتَعِلة، والظُّروف التي أدَّت إلى التَّواجُد العَسكريّ الإيرانيّ فيها سَواء كان على مُستوى الخُبراء، أو الوَحدات العَسكريّة ما زالت على حالها، ولم يَطرأ عليها أي تَغيير.

***

الإيرانيٍون ليست لديهم مُشكَلة لسَحب قُوَّاتِهم أو خُبرائِهم من الأراضي السُّوريّة لأنّهم لم يكونوا يتواجدون فيها من الأساس، ودُخولها وقُوّات “حزب الله” إليها لم يتم بإذنٍ إسرائيليٍّ أو روسيّ، وإنّما لحِمايَة حليفٍ استراتيجيٍّ كان يُواجِه خطر الهَزيمة وسقوط نظامه على أيدي جماعاتٍ مُسلَّحةٍ مَدعومةٍ أمريكيًّا وخليجيًّا نجحت في السَّيطرة على أكثر من 70 بالمئة من الأراضي السُّوريّة، وأقامت عليها إماراتٍ إسلاميّة مُتعَدِّدة الولاءات والانتماءات.

إذا عُدنا إلى قِصَّة الخِلافات الروسيّة الايرانيّة نَجِد لِزامًا علينا التَّذكير بأنّ هُناك شراكة استراتيجيّة بين الجانبين بدأت قبل الأزمة السوريّة بِسَنوات، وإذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطلق الجَدل حول هذا الخِلاف بتَصريحاتٍ أدلى بها بعد لقائِه الأخير مع الرئيس بشار الأسد في سوتشي في 17 أيار (مايو) الماضي، فإنّه كان يَقصِد القُوّات الأمريكيّة، بمُطالَبته انسحاب جميع القُوٍات الأجنبيّة عن الأراضي السُّوريّة، ومن غَير المَنطقي أن يستثني القُوّات الإيرانيّة التي دخلتها بطَلبٍ من الحُكومة السوريّة مِثلها مِثل القُوّات الرُّوسيّة.

مُضافًا إلى ذلك أنّ الرئيس الروسي ربط بين هذا الانسحاب وانطلاق العَمليّة السياسيّة في سورية، وهذه العمليّة لم تَنطلِق بعد، وحتى لو انطلقت، فإنّ أكثر من عشرين في المِئة من الأراضي السُّوريّة ما زالَت خارج سَيطَرة الجيش السوري.

يُخطِئ الكثيرون عندما ينظرون إلى ايران كخَصمٍ لروسيا في المِنطَقة، وربّما تَختلِف المصالح، وهذا أمْرٌ مَنطقيٌّ ومُتوقَّع بين الحُلفاء، ولكن لا تَصِل الأُمور إلى مَرحلة الصِّدام التي تُشَكِّل “أحلام يقظة”، أو تَمنيّات، بالنِّسبةِ للكثيرين الذين عَجِزوا عن تحقيق أهدافِهم في سورية وخَسِروا المِليارات (أمريكا خسرت 70 مِليارًا باعتراف ترامب) في هذا الإطار.

***

الرئيس بوتين ما كان يُمكِن أن يُحَقِّق إنجازاته على الأراضي السُّوريّة بُدون التَّواجد الإيراني وأذرعه العَسكريّة الحَليفة، وعلى رأسِها قُوّات “حزب الله”، وعندما انتهت مُهِمَّة الحِزب، بادَر إلى سحب هذهِ القُوّات بقرارٍ ذاتيٍّ وليس استجابةً لضُغوط روسيا أو إسرائيل، وليس هُناك ما يَمنع عَودتها في أيِّ لحظة، وربّما بزَخَمٍ أكبر إذا كانت هُناك حاجةٌ طارِئةٌ لذلك.

الحَديث المُتزايِد عن سَحب قُوَّاتٍ إيرانيّة من الجَنوب السُّوري لتَجنُّب مُواجهةٍ مع إسرائيل، أو لنَزع الذَّرائِع التي تتذرَّع بِها، وتستخدمها ورقة ضَغط على الرُّوس، كون المنطقة الجنوبيّة مَشمولةً في اتفاقيّات تَخفيض حِدَّة التوتُّر الروسيّة الأمريكيّة لا يُعفِيها من تَقدُّم الجيش السوري لاستعادَتها، فمِنطَقة الغُوطة الشرقيّة كانت مَشمولةً بهذهِ الاتِّفاقيّات أيضًا، فمَن يُسيطِر على هذه الغُوطة حاليًّا، وما هُوَ مصير الفَصائِل التي كانت تُسيطِر عليها وأبرَزها “جيش الإسلام”؟

الروسي بارِعون، بل دُهاة في اتِّباع سياسة المَراحِل، وإطلاق بالونات الاختبار والتَّسريبات، خاصَّةً على السَّاحِةِ السُّوريّة، وأبرَزها في رأيِنا خِلافاتهم مع إيران، والأشهر المُقبِلة ستُثبِت صِحَّة تَوقُّعاتِنا هَذهِ.. والرئيس بوتين أعْلَمْ.

المصدر: رأي اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

عبد الباري عطوان

عبد الباري  عطوان

صحافي فلسطيني عربي مقيم بلندن، ناشر ورئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية.

المزيد من اعمال الكاتب