إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | السَّيطَرة على المَطار لا تَعني أنّ سُقوط الحديدة باتَ وَشيكًا.. واليَمن باتَ على حافَّةِ الكارِثَة الأضْخَم في العالم.. هل يَجُر الحوثيون التَّحالُف السُّعوديّ الإماراتي إلى “حَربِ مُدُنٍ” استنزافيّةٍ طَويلة؟ أم هل يَنسَحِبون من الحديدة للحِفاظ على صنعاء مِثلَما فعلوا في عدن؟ ولماذا نَعتَقِد أنّ خريطة الطَّريق التي وضعها الرئيس صالح في “الفيديو” قبل اغتيالِه بساعاتٍ الحَل الأمثَل؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

السَّيطَرة على المَطار لا تَعني أنّ سُقوط الحديدة باتَ وَشيكًا.. واليَمن باتَ على حافَّةِ الكارِثَة الأضْخَم في العالم.. هل يَجُر الحوثيون التَّحالُف السُّعوديّ الإماراتي إلى “حَربِ مُدُنٍ” استنزافيّةٍ طَويلة؟ أم هل يَنسَحِبون من الحديدة للحِفاظ على صنعاء مِثلَما فعلوا في عدن؟ ولماذا نَعتَقِد أنّ خريطة الطَّريق التي وضعها الرئيس صالح في “الفيديو” قبل اغتيالِه بساعاتٍ الحَل الأمثَل؟

آخر تحديث:
المصدر: رأي اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1136
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

السَّيطَرة على المَطار لا تَعني أنّ سُقوط الحديدة باتَ وَشيكًا.. واليَمن باتَ على حافَّةِ الكارِثَة الأضْخَم في العالم.. هل يَجُر الحوثيون التَّحالُف السُّعوديّ الإماراتي إلى “حَربِ مُدُنٍ” استنزافيّةٍ طَويلة؟ أم هل يَنسَحِبون من الحديدة للحِفاظ على صنعاء مِثلَما فعلوا في عدن؟ ولماذا نَعتَقِد أنّ خريطة الطَّريق التي وضعها الرئيس صالح في “الفيديو” قبل اغتيالِه بساعاتٍ الحَل الأمثَل؟

دخلت الحرب في اليمن مَرحلةً حاسِمةً بعد إعلان الجيش التابع للرئيس عبد ربه منصور هادي، المَدعوم بالتحالف السعوديّ الإماراتيّ وقُوّات مُقاوِمة تابِعة للجِنرال طارق علي عبد الله صالح، ومِنطَقة الجنوب والساحل، عن إحكامِ سَيطرتِه على مطار مدينة الحديدة الدولي، وباتَ على بُعد سَبعة كيلومِترات من مَركز المدينة.

قرار اقتحام مدينة الحديدة وحَشد آلافِ الجُنود لتَحقيق هذا الهَدف جاء بعد تَوجيهِ دولة الإمارات إنذارًا إلى قِيادة “أنصار الله” الحوثيّة بالانسحاب الكامِل من الحديدة قبل مُنتصِف ليل الثلاثاء فجر الأربعاء الماضي، وإلا مُواجِهة هُجومًا كاسِحًا من الأرضِ والجَو والبَحر، وجاءَ هذا التَّهديد ليَنسِف مُفاوضاتٍ أجراها المبعوث الدولي مارتن غريفيث مع الحوثيين كادَت تتوصَّل إلى اتِّفاق بتسليم الميناء لإشراف الامم المتحدة مُقابِل تسديد المَصرف المركزي لرواتب المُوظَّفين في المَناطِق التي يُسيطِرون عليها مِثلَما قالت مجلة “الإيكونوميست” البِريطانيّة الشَّهيرة في عَددِها الأخير.

الهدف الأساسي من هذا الهُجوم الذي كَشفت صحيفة “لوفيغارو” اليوم (السبت) أنّ قُوّات فرنسيّة تُشارِك فيه على الأرض، هو حِرمان الحوثيين من آخر ميناء كبير لهم على الساحل الغربي يَمُر عَبره 70 بالمِئة من وارِدات اليمن، الأمر الذي يُوفِّر لهم عَشرات المَلايين مِن الدُّولارات كفَوائِد رسوم وضَرائِب على البَضائِع والسُّفن شَهريًّا.

***

التحالف العربي بِرئاسَة السعوديّة والإمارات يتَّهِم الحوثيين باستخدام المِيناء لتهريب الأسلحة والصَّواريخ القادِمة من إيران الأمر الذي يُهَدِّد أمنهم، ويُطيل من أمَد الحرب في اليمن، ولكن الحوثيين يَنفون هذه التُّهمة كُلِّيًّا، ويُؤكِّدون أنّ هذه الصواريخ الباليستيّة التي أطلقوا حواليّ 120 مِنها على مُدنٍ سُعوديّةٍ كُبرى مِثل الرياض وجدة وجيزان وخميس مشيط هي صواريخ سكود كانت في حَوزة الجيش اليمني وجَرى تَطويرها مَحَليًّا.

يَعتقِد السعوديّون والإماراتيّون أنّهم إذا أحكموا سَيطرتهم على ميناء الحديدة سَيُخضِعون الساحل الغربي كُلِّه لسيطرة قُوّات التحالف الذي يتزعّمونه ويُحارِب في اليمن مّنذ ثلاث سنوات، ممّا يُشكِّل ضَربةً مَعنويّةً وعسكريّةً ضَخمةً للحوثيين قد تَدفَعهُم للجُلوس إلى مائِدة المُفاوضات والقُبول بشُروط الاستسلام التي سيَتِم فرضها عليهم، وإلا فإنّ الزَّحف سيَبدَأ لاقتحام صَنعاء كخَطواتٍ تالِية.

حُروب السنوات الثلاث الماضِية، وقَبلها سِت حُروب أُخرى خاضها الحوثيون ضد الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وقُوّاته أثبَتت أنّ كلمة الاستسلام غَير وارِدة في قاموسهم، قد يَنسحِبون من هذه المدينة أو تِلك، ولكن لمُواصَلة القِتال على جَبهاتٍ أُخرى، أي أنّ إلقاء السِّلاح غير وارِد في الظَّرف الحاليّ على الأقَل.

هُناك أكثر من 22 مليون يمني يَعتمِدون على المُساعَدات الإنسانيّة القادِمة عبر ميناء الحديدة، وأذا استمرّت الحرب، وجَرى إغلاق الميناء وتَخريب مُعِدَّاتِه، فهذا يَعني كارِثةً إنسانيّةً عُنوانُها الأبرَز أنّ ثمانِية مَلايين يمني سَيُواجِهون المَجاعة.

الأنباء القادِمة عن سَير المَعارِك في ميناء الحديدة من الصَّعب الوُثوق بِها كُلِّيَّا، لأنّها تأتي من مَصدَرٍ واحِدٍ فقط، وهو إعلام التحالف، وأذرُع إمبراطوريّاته التلفزيونيّة الجبّارة، وضَعف إعلام “أنصار الله” الحوثي، لكن الأمر المُؤكَّد أنّ السَّيطرة على المطار لا تَعني قُرب سُقوط المدينة وانتهاء الحَرب فيها.

مَصادِر دِبلوماسيّة “مُحايِدة” أكَّدت لهذه الصحيفة أنّه رغم تَعرُّض مَواقِع الحوثيين العَسكريّة لقَصفٍ جَويٍّ وبَحَريّ وأرضيّ، وانضمام قُوّات حزب الإصلاح داخِل المدينة لقُوّات التحالف بعد بيان صدر عن قيادته (الأخوان المسلمين) يَحثُّهم على الانتفاض ضِدَّهُم (الحوثيين) “واستقبال أبطال الجيش بِكُل تَشكيلاتِه استقبال الفاتِحين”، فإنّ حرب الحديدة قد تَطول، لأنّ هُناك 600 ألف يَقطُنون فيها، رُبع مِليون منهم ربّما يُواجِهون المَوت.

المصادر نفسها أكّدت لنا أنّ الحوثيين يُواجِهون قُوَّة عسكريّةً جبّارةً تتواضَع قُوّتهم أمامها، ولكنّهم في مَوقِع دِفاع، وكُل جُندي مُدافِع يحتاج إلى خمس جُنود مُهاجِمين لقَتلِه أو اعتقالِه، حسب النَّظريّات العَسكريّة، والأهم من ذلك والأخْطَر أن يَجُر الحوثيين القُوّات المُهاجِمة إلى حَربِ مُدنٍ استنزافيّ، الأمر الذي سَيزيد من أعدادِ القَتلى في صُفوف المَدنيين أوّلاً، وصُفوف المُتحارِبين وخاصَّةً قُوّات التَّحالُف وحُلفائِها ثانِيًا.

لا نَعْرِف ما إذا كانت مدينة الحديدة ستَسقُط أم لا، وكم ستَحتاج قُوّات التَّحالُف من الوقت لتحقيق هذا الهَدف، وكيف سيكون رَدَّة فِعل المجتمع الدولي في حالِ تَصاعُد أعداد القَتلى من المدنيين واستفحال مُعاناتِهم، لكن ما نعرفه أنّه من الصَّعب، بل من المُستحيل أن يَتقبَّل الحوثيون الهَزيمة، وسيُواصِلون القِتال، وقد تنتقل الحَرب إلى الحَرب الأصعَب، أي حرب الجِبال التي يَتمتَّع فيها الحوثيون بأمْرَين أساسِيّين، الأوّل الخِبرة، والثاني وجود حاضِنة ضَخمة من التَّأييدِ لَهُم.

الحوثيون انسحبوا من عدن العاصِمة الثانية عندما أدركوا أنّهم لا يستطيعون الدِّفاع عنها، وربّما يَنسَحِبون من الحديدة للسَّببِ نفسه، وإن كانت لدينا بعض الشُّكوك، ولكن بعد مَعارِك مُدُنٍ شَرِسَة هُم الأكثر دِرايةً وخِبرةً فيها، ولمُدَّة أطول لأنّهم يَعرِفون أنّها خَط الدِّفاع الأقوَى للدِّفاع عن صنعاء لاحِقًا.

***

الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، قَدَّم خريطة طريق للحَل، تُشَكِّل مَخْرَجًا للجَميع من هذهِ الحَرب الدمويّة، في آخر “فيديو” سَجَّله قَبل مَقتلِه بساعات، تقول بالحِوار وعدم الإقصاء، ومرحلة حُكمٍ انتقاليّة تتلوها انتخابات عامّة.

السُّؤال: هل تَقبَل دُوَل التحالف بهَذهِ الخَريطة، هل تَقبَل بِها حركة “أنصار الله” الحوثيّة، هل يَتبنّاها المجتمع الدولي والأُمم المتحدة؟ لا نَمْلُك الإجابة، ولكنّنا واثِقون أنّ سُقوط مدينة هُنا واقتحام أُخرى هُناك لن يُنهِي هذه الحرب، واليَمنيّون مِنهم خاصَّةً يَملِكون إرْثًا هائِلاً من الكَرامة وعِزّة النفس، والرَّغبةِ في الثَّأر والانتقام.. ولذلِك فإنّه بِدون العَمل بخَريطة الطَّريق هذه، والإصرار على فرض الهَزيمة على هذا الطَّرف أو ذاك عَسكَريًّا قد يُطيل من أمَدِ الحَرب لسَنواتٍ قادِمة.. والله أعلم.

المصدر: رأي اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

عبد الباري عطوان

عبد الباري  عطوان

صحافي فلسطيني عربي مقيم بلندن، ناشر ورئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية.

المزيد من اعمال الكاتب