إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | روسيا وسوريا... وتجربة الاتحاد السوفياتي
المصنفة ايضاً في: مقالات

روسيا وسوريا... وتجربة الاتحاد السوفياتي

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 711
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

روسيا وسوريا... وتجربة الاتحاد السوفياتي

قد تستطيع روسيا الاعتراض على التوجه الأميركي وعلى الرغبة الأميركية في البقاء في منطقة شرق الفرات ولكن ماذا عن التنسيق بين الكرملين وإسرائيل؟

منطقي أن ترفض إيران التعلم من تجربة الاتحاد السوفييتي التي تتلخّص بأنّ ليس في الإمكان ممارسة سياسة إمبريالية من دون اقتصاد قوي. من غير المنطقي أن ترفض روسيا الاستفادة من تجربة الاتحاد السوفييتي والأسباب التي أدت إلى تفكّكه وانهياره في تاريخ لم يمض عليه الزمن، أي في العام 1992.

 

خاضت روسيا كلّ المعارك في الحرب التي تعرّض لها الشعب السوري منذ بدأ ثورته في العام 2011. لعبت الدور الأساسي في إبقاء بشّار الأسد في دمشق ابتداء من خريف العام 2015 عندما أرسلت طائرات إلى قاعدة حميميم قرب اللاذقية من أجل منع المعارضة من تحرير الساحل السوري ومن دخول العاصمة.

 

لم تفعل روسيا ذلك إلا بعد رضوخ الأسد الابن لشروط معيّنة فرضتها عليه في اجتماع، أقلّ ما يمكن وصف الطريقة التي جرى فيها، بأنّها من النوع المذلّ. وقتذاك قابل رئيس النظام السوري فلاديمير بوتين في موسكو وأبلغه موافقته على ما تقوم به روسيا في سوريا. جاء الاجتماع بعد هبوط الطائرات الروسية، وهي قاذفات “سوخوي” في حميميم بما يدلّ على أن الشروط الروسية غير قابلة للجدل وأنّه لم يكن أمام بشّار سوى الخضوع للأمر الواقع في حال كان راغبا في إنقاذ رأسه.

 

أكثر من ذلك، لم تستمر روسيا في حملتها الجويّة في سوريا إلا بعد ضمان القبول الإيراني للشروط التي وضعتها. قبل زيارة بشّار الأسد، ذهب الجنرال قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” إلى موسكو واجتمع بالمسؤولين العسكريين الروس بغية تأكيد أن إيران موافقة على ما تقوم به روسيا في سوريا.

 

لم يكن لدى إيران التي ربطت مصيرها في سوريا بشخص بشّار الأسد من خيارات أخرى. كانت في حاجة إلى سلاح الجوّ الروسي كي تستمرّ في حربها على الشعب السوري. لم تعد لدى بشّار في تلك المرحلة قوات كافية لمتابعة حربه على شعبه. أمّا الميليشيات المذهبية اللبنانية والعراقية والأفغانية والباكستانية التي أرسلتها إيران إلى سوريا، فكانت في وضع سيّء بعدما كبدتها المعارضة خسائر كبيرة على مختلف الجبهات.

 

استطاعت روسيا تقديم الكثير من أجل إنقاذ رأس بشّار الأسد الذي وضع نصب عينيه تهجير اكبر عدد من السوريين من أرضهم وقتل كل من يستطيع الوصول إليه بوسائل مختلفة تراوح بين القصف المدفعي والبراميل المتفجّرة… والسلاح الكيميائي.

 

بعد ثلاث سنوات على القرار الروسي الخطير القاضي بإنقاذ بشّار الأسد، من دون أن يعني ذلك وجود أي مستقبل لنظامه، ماذا نجد في سوريا؟ هناك “داعش” الذي لا يزال ناشطا والذي يتبيّن يوميا أنّه ليس بعيدا عن النظام السوري ولا عن الميليشيات التابعة لإيران. ظهر ذلك بوضوح من خلال المجزرة التي ارتكبها “داعش” بالسويداء في تموز/ يوليو الماضي في حق الطائفة الدرزية التي فضلت، بأكثريتها الساحقة، عدم المشاركة في الحرب القذرة على الشعب السوري. يمتلك الدروز مقدارا كبيرا من الوعي والحكمة والوطنية والأخلاق والعروبة، بمعناها الحضاري طبعا، كي يرفضوا الدخول في لعبة الاقتتال الداخلي التي لا يمكن إلا أن ترتدّ عليهم في يوم من الأيام في حال انخراطهم فيها.

 

ما موقف روسيا من كل التطورات وهي تعرف أن ما صدر عن إيران خلال زيارة وزير دفاعها لدمشق ثم ظهوره في حلب مع قادة ميليشيات مذهبية، يتناقض كلّيا مع ما تسعى إليه

 

هناك أيضا عودة إيرانية إلى قلب دمشق من نافذة بشّار الأسد وذلك خلافا للاتفاق الذي توصلت إليه روسيا مع إسرائيل والقاضي بابتعاد الإيرانيين وتوابعهم ما لا يقل عن مسافة 85 كيلومترا عن الجنوب السوري، بما في ذلك عن العاصمة. زار وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي دمشق قبل أيام. أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية بعد لقاء بينه وبين بشار الأسد ومحادثات أجراها مع كبار المسؤولين العسكريين، من بينهم وزير الدفاع السوري، عن توقيع معاهدة دفاعية إيرانية- سورية. وهذا يعني، من وجهة نظر طهران، أن القوات الإيرانية باقية في سوريا. تحدثت وسائل الإعلام الإيرانية أيضا عن مشاركة إيرانية في إعادة بناء سوريا وعن مساعدة إيرانية في إعادة بناء الجيش السوري.

ما موقف روسيا من كلّ هذه التطورات وهي تعرف تماما أن كلّ ما صدر عن إيران خلال زيارة وزير دفاعها لدمشق ثم ظهوره في حلب مع قادة ميليشيات مذهبية، يتناقض كلّيا مع ما تسعى إليه موسكو.

قبل كلّ شيء لم تكن لروسيا القدرة على المساعدة في تقدّم القوات التابعة لبشّار الأسد في الجنوب السوري وصولا إلى درعا، لولا الموافقة الإسرائيلية. ما الذي ستفعله روسيا بعدما أخذت إيران على عاتقها إعادة بناء الجيش السوري في الوقت الذي عليها التفكير مليّا في كيفية بيع رأس بشّار الأسد بعدما حافظت عليه طويلا، بل أكثر من اللزوم؟

 

الأهمّ من ذلك كلّه، أن روسيا بدأت تدعو دولا أخرى، بمن فيها الولايات المتحدة إلى المشاركة في إعادة بناء سوريا. هل الأميركيون أغبياء إلى حدّ الاستثمار في إعادة بناء سوريا من أجل أن تتولى شركات إيرانية الإشراف على بعض المشاريع في البلد المدمّر… أو من أجل أن يكون الجيش السوري الجديد في العهدة الإيرانية؟

 

يمكن أن تكون السياسة الأميركية غبّية. ولكن يبقى أن هناك حدودا للغباء الأميركي. كشفت الأيام الأخيرة تصعيدا أميركيا لا سابق له تجاه إيران. يشمل هذا التصعيد الوجود الإيراني المباشر وغير المباشر في سوريا. سيتوجب على روسيا عاجلا أم آجلا اتخاذ موقف مما تقوم به إيران في سوريا. هل هي مع التوجه الأميركي أم ضدّه؟ حسنا، قد تستطيع الاعتراض على التوجه الأميركي وعلى الرغبة الأميركية في البقاء في منطقة شرق الفرات ولكن ماذا عن التنسيق بين الكرملين وإسرائيل؟

 

لا شكّ أن روسيا في سوريا تجد نفسها هذه الأيام في حيرة من أمرها. لا يمكن الاستخفاف بما قاله مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون عن “الغرق” الروسي في سوريا.

 

المفارقة أن روسيا ارتكبت في سوريا كلّ الارتكابات الممكن ارتكابها وها هي الآن تريد من الولايات المتحدة والدول الأوروبية والقوى العالمية الأخرى دفع ثمن إعادة الإعمار. لم تدرك أن لممارسة سياسة إمبريالية ثمنا لا مفرّ من دفعه. ليس هناك من هو على استعداد لدفع ثمن ما ارتكبته موسكو في سوريا. لا وجود لمثل هذا الاستعداد لدى الولايات المتحدة ولا لدى دولة قادرة مثل ألمانيا رفضت أخيرا رفضا قاطعا أي مشاركة في إعادة إعمار سوريا قبل بلورة حلّ سياسي يضمن بين ما يضمنه عودة آمنة للاجئين السوريين إلى الأرض التي طردهم منها النظام وإيران وروسيا…

 

مرّ ما يزيد على خمسة وثلاثين عاما على انهيار الاتحاد السوفييتي. ليس هناك في موسكو من يريد الاستفادة من مبدأ بسيط يقول إن في الإمكان إنشاء أقوى جيش في العالم وتصنيع كلّ الأسلحة الممكن تصنيعها. لكن كل ذلك لا يعني شيئا في غياب اقتصاد يستطيع تحمّل مثل هذا التوجّه ذي الطابع الإمبريالي القائم على أحلام يقظة من نوع استعادة الحلم السوفييتي… انطلاقا من سوريا!

 

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)