إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | اللاءات تعبّد الطريق لقانون انتخاب يراعي الهواجس.. الدوائر الصغرى ولكن ليس الـ 50 والحريري يعود قريباً
المصنفة ايضاً في: مقالات

اللاءات تعبّد الطريق لقانون انتخاب يراعي الهواجس.. الدوائر الصغرى ولكن ليس الـ 50 والحريري يعود قريباً

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 801
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

اللاءات تعبّد الطريق لقانون انتخاب يراعي الهواجس.. الدوائر الصغرى ولكن ليس الـ 50 والحريري يعود قريباً

تتمسك مراجع قيادية في "تيار المستقبل" بثابتتين أساسيتين في معركة التحضير للإنتخابات النيابية ربيع 2013، تشكلان عمود التحرك التوفيقي الذي يقوم به التيار داخل فريق قوى الرابع عشر من آذار، وفي اتجاه القوى الاخرى التي سيخوض معها أو ضدها الانتخابات: الثابتة الاولى تتمثل بتأكيد حصول الانتخابات ورفض أي محاولات من الاكثرية المنقلبة على حكومة الرئيس سعد الحريري، للمماطلة أو تأجيل حصولها، حفاظا على تلك الاكثرية أو على الاستمرار في الامساك بالسلطة.

والثابتة الثانية هي العمل للتوصل إلى قانون للانتخاب يراعي هواجس كل الافرقاء، بحيث لا يأتي مفصلا على قياس فريق دون الآخر، وبما يتيح للجميع فرصة دخول الندوة البرلمانية.

وعلى هذا الاساس، ينتظر أن يشهد الاسبوع الطالع تكثيفا للتحرك الذي أطلقه التيار عبر توسيع حركة الاتصالات والمشاورات التي يقودها رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة والتي تقابلها حركة مماثلة يقوم بها كل من النائبين أحمد فتفت من الكتلة وأنطوان زهرا مكلفا من الدكتور سمير جعجع، وهو كان التقى الوزير وائل ابو فاعور تمهيدا لعقد لقاء مع النائب وليد جنبلاط.

وإذا كان إقتراح تشكيل لجنة نيابية للتوفيق بين الاقتراحات المطروحة حول قانون الانتخاب، وهو ما يتوقع أن يبصر النور في جلسة الخميس، لا يعدو كونه تنفيسا للإحتقان والاصطفاف السياسي الشديد لكل فريق حول موقفه من القانون العتيد، فإن الحركة الجدية في هذا الاتجاه القائمة على الاتصالات الجارية ستكون أكثر فاعلية في توليد مشروع قانون يحظى بالحد الادنى من التوافق السياسي المطلوب، باعتبار أن أي قانون لن ينجح في مراعاة كل المطالب بالنسبة عينها.

شكلت اللاءات التي ارتفعت في وجه المشاريع المطروحة من أكثر من فريق عاملا مساعدا على طريق البحث عن الاقتراحات التي يمكن أن تواجه بنعم.

فلا عودة لقانون الستين، ولا موافقة على مشروع الحكومة، ولا نسبية في ظل السلاح، ولا للدوائر الخمسين، ولا لـ"اللقاء الارثوذكسي". فما الذي يمكن أن يشكل قواسم مشتركة بين القوى المتخاصمة؟

ترى المراجع القيادية في "المستقبل" ان لكل "لا" من هذه اللاءات ما يبررها في نظر من يطرحها. وعندما تتحدث عن لاءات 14 آذار، تقول: "نحن أول من رحبنا بالنسبية وإنما بظروف مختلفة كليا عن الظروف القائمة اليوم، وعندما نقول لا نريد النسبية في ظل السلاح الموجه الى الداخل، لا نطلق شعارات، بل نتحدث عن واقع قائم واختبرناه في أكثر من مناسبة حتى بعد 7 أيار، بما يدحض كلام "حزب الله" عن أن سلاحه موجه حصرا ضد إسرائيل. ونحن نسأل هل سيكون أي مرشح حرا في ترشحه في المناطق الخاضعة لنفوذ الحزب؟ وهل الناخبون سيكونون أحراراً في اختياره؟ اما مشروع "اللقاء الارثوذكسي" فيتعذر السير فيه لما له من مخاطر في إيصال التطرف الى البرلمان.

لسنا ضد الدوائر الصغرى بالمطلق، ولكننا لسنا مع خمسين دائرة، وهذا ما نسعى الى التوفيق حوله بين مكونات 14 آذار من جهة والحلفاء من جهة أخرى، بشكل يحظى ايضا بقبول القوى الاخرى التي تعيش هاجس الالغاء.

وإذ تنتقد المراجع مشروع الحكومة الالغائي كما تصفه، تتمنى لو أن الحكومة أخذت في الاعتبار هذه الهواجس وتقدمت بمشروع توفيقي بدلا من مشروعها الإلغائي للمعارضة، لكانت وفرت الكثير من الخلافات القائمة اليوم ولكانت حققت إنجازا فعلا لا قولاً، بدلا من إعداد قانون مفصل على قياس مكوناتها.

يُفهم من كلام المراجع أن العمل ينطلق حاليا من مشروع الدوائر الصغرى وإنما بتقسيمات مختلفة وعدد دوائر أقل، يجري العمل على إعادة توزيعها، وتبين التوقعات المرتقبة حول نتائجها.

عامل اساسي سيدخل بقوة على أجواء الانتخابات ويغير الكثير في حساباتها، ويتمثل بعودة قريبة للرئيس سعد الحريري الى لبنان لقيادة تياره الى الاستحقاق الربيعي.

وعلمت "النهار" ان المشاورات التي أجراها رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة مع الحريري في الرياض الاسبوع الماضي ساهمت في رسم خريطة طريق التيار للمرحلة المقبلة واستعداداته لها. وفهم أن الحريري الذي بلغ مرحلة متقدمة جدا على مسار وضع مؤسساته على طريق التعافي بفعل العملية الاصلاحية الداخلية التي كان أطلقها، يستعد حاليا للعودة الى لبنان، وقد بلغ مرحلة متقدمة، ولم يبق الا اختياره التوقيت الذي يرتئيه. وستكون لعودة الحريري وقعها في تغيير المشهد الداخلي وإطلاق العد العكسي لمرحلة سياسية جديدة.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)