إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لهذه الأسباب خدَمت استقالة ظريف النّظام الإيرانيّ وأحرجت أعداءه.. لماذا كان نِتنياهو أكثر الشّامتين ترحيبًا؟ وما هي الدّروس المُستَخلصة عربيًّا من هذه الاستِقالة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

لهذه الأسباب خدَمت استقالة ظريف النّظام الإيرانيّ وأحرجت أعداءه.. لماذا كان نِتنياهو أكثر الشّامتين ترحيبًا؟ وما هي الدّروس المُستَخلصة عربيًّا من هذه الاستِقالة؟

آخر تحديث:
المصدر: رأي اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 533
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
لهذه الأسباب خدَمت استقالة ظريف النّظام الإيرانيّ وأحرجت أعداءه.. لماذا كان نِتنياهو أكثر الشّامتين ترحيبًا؟ وما هي الدّروس المُستَخلصة عربيًّا من هذه الاستِقالة؟

ردود الفِعل الشُامتة التي سادَت بعض وسائل الإعلام العربيّة والغربيّة المُعادية لإيران تُجاه استقالة محمد جواد ظريف، وزير الخارجيّة الإيرانيّ لم تُعمّر إلا ساعات مَعدودة، فقد عاد الرجل إلى موقعِه قويًّا، وخرَج النظام الإيرانيّ الكاسِب الأكبر في نهايَة المطاف.

أن يكون السيد ظريف ضحيّة خِلافات بين الجناحين المُحافظ والمُعتدل داخل النظام الايرانيّ فهذا أمرٌ طبيعيّ يعكس تبايُن الآراء، وتصادُمها في بعض الأحيان، ولمصلحة الدولة وأهدافها، وهذا يُحسب للنّظام، ويؤكّد حالةً من الديمقراطيّة في صُفوفه، اختلف معها البعض أو اتّفق، على عكس الكثير من أقرانه في منطقة الشرق الأوسط عُمومًا، وفي صفوف خُصومه العرب تحديدًا.

الرّجل شعر بالإهانة عندما جرى استبعاده من حُضور لقاءات المرشد الأعلى السيّد علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني، مع الرئيس السوريّ بشار الأسد في زيارته التاريخيّة لطِهران، وهذا من حقّه، فهو قائد الدبلوماسيّة الإيرانيّة، واستحَق هذه القيادة لإنجازاته الكُبرى في إدارة المُفاوضات ببراعةٍ ودَهاء حول الاتّفاق النوويّ، واستبعاده بهذه الطّريقة “الفجّة” من قبل خُصومه كانت خُروجًا عن كُل الأعراف المُتّبعة، وتُسيء للدولة الإيرانيّة، قبل أن تُسيء للرجل، ولهذا سارعوا إلى رفض استقالته وخُروجه من حلبة السّياسة في هذه المرحلة الحَرِجة والخطيرة التي تمُر بها البِلاد.

***

كان السيد ظريف شُجاعًا عندما ردّ على هذه الإهانة، بإعلان استقالته وبطريقةٍ حضاريّةٍ في قمّة التّهذيب، عبر وسائل التواصل الاجتماعي (الإنستغرام)، وعاد إلى بيته مُطمئنًّا، رافِع الرأس عاليًا، ولو أقدم على هذه الخُطوة وزير في دولة عربيّة، من تلك التي تقِف في خندق العداء لإيران، وتُشارك في الحِصار ضدها، ربّما لما بقِي على قيد الحياة.

الاعتذار العلنيّ الذي تلقّاه وعلى أعلى المُستويات عن هذه “الخطيئة” سواء برفض قُبول استقالته من رئيسه حسن روحاني، أو بتأكيد اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيرانيّ والرجل القويّ، أنّه (أيّ ظريف) هو المسؤول فِعليًّا عن السياسة الخارجيّة الإيرانيّة، ومُعاودته مُمارسة وظيفته رسميًّا، وعمليًّا بأن يكون أوّل اتّصال له بعد استقالته بالسيّد وليد المعلم، نظيره السوريّ، كلها مُؤشّرات تُؤكّد على طوي ملف الأزَمة، وعودة المِياه إلى مجاريها.

التّراجع عن الخَطأ فضيلة، ورد الاعتِبار لهذا الرجل بطريقةٍ حضاريّةٍ سريعة، يُقدّم درسًا للجوار العربيّ يشرح أسباب نجاح إيران عسكريًّا ودبلوماسيًّا وسياسيًّا على مُستوى المنطقة والعالم في الوقت الذي يَزداد العرب تَخلُّفًا في شتّى المجالات، وينتقِلون من حُفرةٍ إلى أُخرى أكبر وأعمق، ويُنفقون التّريليونات من الدّولارات لشِراء حماية الأعداء واستِجداء صداقتهم.

***

السيد ظريف صاحب الابتسامة التي تُحيّر خُصوم بلاده وتُربكهم، لم يأتِ إلى وظيفته لأنّه قريب من هذا الزعيم أو ذاك المليونير، أو لأنّه ينتمي إلى أسرة حاكمة أو عشيرة، وإنّما لأنّه يملُك المُؤهّلات العلميّة التي تُؤهّله لهذه المُهمّة من أعرق الجامعات الأمريكيّة، وهذا هو الفارِق بينه وبين العديد من نُظرائه العرب، نقولها وفي الحَلق مرارة.

فرحة الشّامتين الباحثين عن أيّ انتصار ضِد إيران، مهما كان صغيرًا، لم تُعمّر طويلًا بعودة السيد ظريف إلى قمّة الدبلوماسيّة الإيرانيّة مُجدّدًا، وهذا لا يعني أنه سيكون مُخلّدًا فيها لعُقود، فديناميكيّة التغيير، وضخ دماء كفاءات جديدة في هيكليّة الدولة ومُؤسّساتها من أبرز سِمات النجاح والتقدّم والإنجاز التي تتبّناها الدول صاحبة المشاريع السياسيّة والاقتصاديّة.

ابتسامة السيد ظريف التي باتت درسًا في العُلوم الدبلوماسيّة عادت بقُوّة، وانعكست اكتئابًا على وجوه الشّامتين وما أكثرهم، وعلى رأسهم بنيامين نِتنياهو الذي كان أوّل المُرحّبين بالاستقالة، وهذا التّرحيب ينطَوي على الكثير من المعاني، والدّلالات بالنّسبة إلينا الذين نعتبر دولة الاحتلال الإسرائيليّ الخطر والعدو الأكبر الذي يُهدِّد وجودنا وأمننا واستقرارنا.

المصدر: رأي اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

عبد الباري عطوان

عبد الباري  عطوان

صحافي فلسطيني عربي مقيم بلندن، ناشر ورئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية.

المزيد من اعمال الكاتب