إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | توازن الرعب النووي يكبّل الهند والباكستان!
المصنفة ايضاً في: مقالات

توازن الرعب النووي يكبّل الهند والباكستان!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 356
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
توازن الرعب النووي يكبّل الهند والباكستان!

عُرِف عن السفير والوزير المرحوم فيليب تقلا أنه أسس صداقة مع الجنرال شارل ديغول خلال توليه حقيبة وزارة الخارجية لسنوات ثم أثناء رئاسته بعثة لبنان إلى باريس. وقد ساعدته على تثبيت تلك الصداقة ذكريات الحنين التي كان يحملها ديغول للبنان، إذ أمضى فيه أكثر من سنتين تقريباً (1929-1932). وكان يسكن في بناية مؤلفة من ثلاث طبقات (رقم العقار 37) تقع بين محلتي المصيطبة ومار الياس.


ولما أزالت بلدية بيروت بعض المنازل العتيقة، تدخلت وزارة الثقافة للحفاظ على المبنى الذي سكن فيه الجنرال ديغول، وبررت قرارها بالمرسوم الصادر عن وزراة الثقافة والذي يقضي بالحفاظ على المعالم الأثرية التاريخية.

وبسبب وجود السفير فيليب تقلا في باريس، فإن الاستفسار عن الوضع اللبناني كان دائماً السؤال الذي يفتتح به الرئيس ديغول جلسات الاستقبال الرسمي. وحدث مرة أن تطرق الحديث إلى المعاناة التي يكابدها اللبنانيون جراء الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة عليهم وعلى الفلسطينيين معاً، وبعد أن رسم ديغول صورة قاتمة لمشكلة الشرق الأوسط، علق قائلاً: «هناك أزمات يمكن معالجتها فقط، وإنما يصعب حلها»، ثم توقف عن الكلام قليلاً قبل أن يزيد: «مثل فلسطين... وكشمير»!

واستغرب تقلا تشبيه مشكلة كشمير بالقضية الفلسطينية، وعاد يسأله عن الجامع بينهما، فأجابه ديغول قائلاً: «لأن مأساتيهما منبثقتان من خلاف الأنبياء في السماء، الأمر الذي يصعب حله بواسطة البشر على الأرض. إنها مشكلة اليهودية والإسلام والمسيحية في فلسطين... كما هي مشكلة الإسلام والهندوسية في كشمير!»

السبب الأساس الذي دعا إلى استعادة مقولة الجنرال ديغول يكمن في حدوث أمرين خطرين يتعلقان بالمعالجة المستعجلة لقضيتين تبحثان عن حل منذ أكثر من 70 سنة، أي قضية فلسطين وكشمير.

على الجانب الفلسطيني، أعلن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أن إعادة انتخابه تعني أن الجهود الدولية التي قامت بها السلطة الفلسطينية ليست أكثر من مضيعة للوقت، ذلك أن تصوره لحل القضية الفلسطينية يتم بإقامة دولة فلسطينية في الأردن، والإبقاء على السيطرة الإسرائيلية على الضفة الغربية والقدس الموحدة.

أما بالنسبة إلى مشكلة كشمير، فقد أوشكت الشهر الماضي أن تشعل حرباً نووية بين الباكستان والهند، والسبب أن انتحارياً فجّر نفسه في منطقة كشمير وقتل 40 جندياً هندياً، وتطور الحادث بسرعة مذهلة أدت إلى امتلاء الأجواء بأزيز الطائرات الحربية من طراز «F-16» و«ميغ-21»، وحبس سكان الهند والباكستان أنفاسهم خوفاً من التصعيد بين دولتين تملكان سلاحاً نووياً، كما تملكان كمية ضخمة من دماء ثلاث حروب.

وكان من الطبيعي أن تثير تداعيات هذا الحادث اهتمام الدول الكبرى التي رأت فيه شرارة حرب جديدة، لذلك تدخل رئيس وزراء الباكستان عمران خان بقوة مع العسكريين لإطلاق سراح طيار هندي أسره جنود باكستانيون بعد إسقاط طائرته، ولقد خفف هذا القرار الحكيم من حرارة الأجواء المتوترة التي سادت الشارع الهندي، علماً أن إسلام أباد اتهمت رئيس وزراء الهند نارندرا مودي بالضلوع في افتعال الحادث لأسباب انتخابية.

كذلك تدخلت المملكة العربية السعودية، فأرسلت وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير الذي حمل رسالة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى إسلام أباد. وفيها يدعو القيادات السياسية والعسكرية إلى ضرورة ضبط النفس ومعالجة المشكلة بهدوء ورويّة.

وربما تكون الباكستان في مقدم الدول التي تعاونت معها السعودية بصورة دائمة منذ عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز. وبسبب تلك الصداقة ارتفعت أعداد العاملين الباكستانيين في المملكة خلال العقدين الماضيين، وعندما علمت الرياض بالأزمة الاقتصادية التي تعانيها حكومة عمران خان، وعدته باستثمار 20 بليون دولار في مشاريع مختلفة.

الأزمة السياسية التي حذّرت الأمم المتحدة من اتساع رقعة مخاطرها لا تنحصر بعدد القنابل النووية التي يملكها الفريقان، وإنما تتعداها لتشمل ترسانتي الدولتين الآسيويتين. والى جانب الرؤوس النووية التي يصل عددها إلى 150 لدى كل فريق، فإن ترسانتي الأسلحة التقليدية كافية لترويع المسلمين والهندوس في شبه القارة الهندية، فالباكستان مثلاً تملك 450 طائرة مقاتلة، في وقت تملك الهند 550 مقاتلة. وفي حين يفاخر رئيس وزراء الهند مودي بأن عدد أفراد القوات المسلحة يصل إلى مليون ونصف مليون جندي، يدّعي قائد البحرية الباكستانية أن لدى بلاده خمس غواصات تسير على الذرّة، والمهم أن هذه المبارزة الكلامية خلفت فترة من الهدوء لكنها لم ترضِ إسلام أباد التي يتذكر سكانها أول حرب جرت بين الدولتين في تموز (يوليو) 1949، وقد استغلت يومها نيودلهي مناسبة الانتصار لتحتل ما نسبته 45 في المئة من أراضي جارتها.

ويبقى السؤال المتعلق بجذور هذا النزاع عقب انسحاب بريطانيا من شبه القارة الهندية سنة 1947، وبدلاً من ضم كشمير إلى الباكستان أثناء حدوث الانفصال، قام اللورد مونتباتن بضم كشمير إلى الهند، وإنما بصورة مؤقتة ريثما تتفق الهند مع الدولة المنشقة عنها أي الباكستان، ولما مرت الفترة الانتقالية من دون تحقيق وعد مونتباتن، شجعت الباكستان قبائل البشتون على غزو كشمير ذات الغالبية الإسلامية، بحجة إنقاذ هذه الطائفة من حكم الهندوس.

أثناء اندلاع هذا الصراع، طلب المهراجا هاري سينغ المعونة العسكرية من الهند، يومها قرر الحاكم البريطاني اللورد مونتباتن ضم كشمير إلى الهند وإنما بصورة مؤقتة بانتظار استفتاء بين سكانها في وقت لاحق، لكن هذا الاستفتاء لم يحصل لأسباب شكلية تذرعت بها حكومة جواهر لآل نهرو، وقامت بنقل قواتها جواً إلى سريناجار عاصمة كشمير، وادعت أن المهراجا هاري سينغ هو الذي وقّع على وثيقة ضم كشمير إلى الهند.

يومها طعنت الباكستان في شرعية القرار، وقالت إن وثيقة هاري سينغ مزوّرة، وأثبتت أمام لجنة التحكيم أن سينغ هرب من كشمير، الأمر الذي لا يسمح له باتخاذ قرار على مستوى مصيري، بالنيابة عن الشعب.

لهذه الأسباب وسواها، تعتبر الباكستان عملية ضم كشمير إلى الهند قابلة للطعن، وقد أقامت دعوى لدى الأمم المتحدة طالبة تثبيت كشمير إقليماً متنازعاً عليه.

وبما أن هذا الأمر لم يحسم بعد، وبما أن كل فريق يؤمن بشرعية ضم كشمير إليه، لذلك ستظل هذه المنطقة عرضة للتناحر والنزاع المسلح. ولقد شهدت هذه المسألة ثلاث حروب منذ سنة 1949، انتهت أولاها بإقامة سياج عازل يمتد على مسافة آلاف الكيلومترات.

وصف الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون أزمة كشمير بأنها من أخطر الأزمات التي عرفها العالم، وقال في تفسير ذلك إن وصفه لا تنحصر أسبابه بالخلافات الدينية والسياسية التي ولدت من المجازر الجماعية - كما جاء في كتاب «أبالسة نصف الليل» لمؤلفه نيسيد هاجاري - وإنما تتعداها لتصل إلى الخلاف على الأمن المائي.

سنة 2005 كادت الدولتان تتصادمان عسكرياً، بسبب إصرار الهند على بناء سدود عدة على نهر جناب، وهو نهر ينبع من كشمير الخاضعة لنفوذ الهند لكنه يصب في الباكستان، وادعت إسلام أباد أن جارتها تخالف بعملها هذا نصوص الاتفاق المائي الموقّع بين البلدين سنة 1960 بضمانة البنك الدولي.

واللافت أن أنهار الباكستان الخمسة تنبع من كشمير، الأمر الذي دعا مؤسس الدولة محمد علي جناح إلى وصف هذه الولاية بـ «رقبة باكستان وشريانها الحيوي».

المهم، التذكير بأن أول وآخر قنبلة ذرية استخدمت في اليابان بهدف إجبارها على وقف الحرب، ولكن في حال العداء المستحكم بين الهند والباكستان، فإن القنابل النووية التي يملكانها ليست أكثر من أدوات تقييد يصعب استعمالها، لأن القاتل يتساوى فيها مع القتيل، خصوصاً في حالات الاستنفار الدائم، كما بين الهند والعدو المنشق عنها... الباكستان!

المصدر: صحيفة الحياة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)