إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التورّط العلني لـ"حزب الله" يحوّل لبنان لساحة تصفية حسابات.. لا قرار ظنياً قريباً في ملف سماحة تجنباً لإدانة النظام
المصنفة ايضاً في: مقالات

التورّط العلني لـ"حزب الله" يحوّل لبنان لساحة تصفية حسابات.. لا قرار ظنياً قريباً في ملف سماحة تجنباً لإدانة النظام

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 722
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

التورّط العلني لـ"حزب الله" يحوّل لبنان لساحة تصفية حسابات..  لا قرار ظنياً قريباً في ملف سماحة تجنباً لإدانة النظام

بقدر ما يسعى لبنان الى أن "ينأى بنفسه" عن الازمة السورية – أو على الاقل هذا ما تؤمن حكومته بأنها تقوم به - ينخرط أطراف فيه أكثر فأكثر في نار تلك الازمة الممتدة الى داخله، بعدما بات الترابط وثيقاً بين أطراف الصراع في سوريا وحلفائها في الداخل.

لم تعد المخاوف التي تتهدد لبنان من إمتداد الازمة السورية اليه ماثلة في ممارسات النظام، وهو إختبر الكثير منها في مراحل متفاوتة منذ إندلاع الثورة في سوريا. وأخطرها تمثل في التفلت الامني المتنقل الذي بلغ ذروته في مخطط ضرب الاستقرار والسلم الاهلي الذي تكشفت خيوطه عبر الاتهامات الموجهة الى الوزير السابق ميشال سماحة، ومنه وصولا الى اللواء علي مملوك والمستشارة الرئاسية بثينة شعبان.

ولم تعد تلك المخاوف تقتصر فقط على ثبوت تورط "حزب الله" في عمليات الى جانب النظام ضد "الجيش السوري الحر"، وهي لم تعد حوادث فردية، بل تمادت لتحكم إداء ثابتا للحزب في دعمه المعلن للنظام.

وقد دخل عامل جديد ليخرق تلك المخاوف ويزيدها، وتجلى في التهديدات الصادرة عن المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري.

ففي حديث الى موقع "النشرة" قبل يومين، تمنى المعارض السوري ميشال كيلو على "حزب الله" عدم "إرتكاب الخطيئة المميتة"، وذلك في إطار تعليقه على تورط الحزب في سوريا، "لأن الثمن سيكون أفظع بكثير مما يتصوره"، مشيرا الى أنه "لا يمكن أحداً منع السوريين بعد سقوط الاسد من محاربة الحزب ومحوه عن الكرة الارضية في حال استمراره بدعم النظام القاتل وبقمع الثورة".

وهذا الكلام الآتي من الجانب المتعقّل من المعارضةـ، معطوفاً على الكلام المتكرر لقيادات عسكرية في "الجيش السوري الحر"، أبرز مخاوف لبنانية من أن يتحول الاصطفاف السياسي الداخلي والرهانات المتقابلة على النظام او على المعارضة إلى عملية تصفية حسابات يدفع ثمنها لبنان.

لم تكن حركة الاتصالات الواسعة التي أجراها رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة مع القيادات السياسية والروحية في الطائفة الشيعية بعيدة من هذه المخاوف، وهو إذ لمس وعيا وإدراكا من هذه القيادات لحجم المخاطر المتأتية من إندفاعة "حزب الله" في الوقوف فريقا في الحرب السورية مخالفا بذلك السياسة المعلنة للحكومة التي يقف أساساً وراءها، سلط الضوء على هذه المخاطر المستجدة إنطلاقا من إقتناعه بأن الحزب لا يقيم وزنا لها، وإلا لما كان ذهب بعيدا في الكشف عنها علنا.

قد لا يتوقع السنيورة أن تلاقي مبادرته تجاوبا سريعا أو خطوات إجرائية، وخصوصا أن الحكومة عازمة على ابقاء ورقة التين التي تغطي سياسة النأي، على ما يقول زوار السنيورة، ولكنه يؤمن بأن "النتائج تقاس بتراكم الجهود"، وهو ما يعني أنه سيستمر في الدفع في إتجاه التنبيه والتحذير.

على خط المخاطر الموازية، تنسحب سياسة النأي على ملف سماحة - مملوك - شعبان. فالقضاء كما الحكومة التي تنتظر كلمته، ينأى عن إتخاذ قرار في شأن هذه القضية، وله في ذلك أكثر من حساب.

فبحسب مصادر أمنية مطلعة، لن يصدر القضاء أي قرار إتهامي في هذه القضية في المدى المنظور، رغم ان الادانة بحسب هذه المصادر باتت مؤكدة ومثبتة بالوثائق والدلائل الحسية. وهذا يعود الى سبب وجيه يستند اليه القضاء في قراره التريث.

فإدانة سماحة ستؤدي الى إدانة المراجع الامنية والسياسية السورية التي كشفتها التحقيقات، مما يضع القضاء ومعه الحكومة حكما أمام إدانة للنظام السوري.

والسؤال: هل الظروف اليوم مؤاتية لإصدار مثل هذه الادانة؟ وما الذي يضمن عدم إستغلالها محليا أو دوليا لزيادة الضغط على النظام السوري؟ وإستطراداً، هل الساحة اللبنانية الداخلية محصنة كفاية لإحتواء إرتدادات مثل هذه الادانة؟

في رأي المصادر الامنية المشار اليها ان هذه القضية سيف ذو حدين، إذ لا يجوز السكوت عنها أمام الكم الكبير من الادلة والإثباتات التي في حوزة القضاء، كما لا يجوز التقدم فيها لما لها من تأثيرات سلبية على الساحة الداخلية في الظروف الراهنة.

وتفيد المعلومات أن القيادة السورية تملك كل المعطيات المحيطة بهذا الملف وتدرك الحيثيات التي تدفع القضاء الى التريث في تعاملها معه. وعليه، لا قرار ظنياً قريباً ولكن لا إفراج عن سماحة!

وفي المقابل، تعيش قوى المعارضة في هذه الاجواء، وثمة من يعتقد أن الحيثيات المشار اليها هي التي تدفعها الى عدم استغلال المسألة وممارسة ضغط مواز على القضاء لحضّه على إصدار قراره الظني، علما أنها لا تنفك تسأل عن الاسباب التي تحول دون تقدم العمل على هذا الموضوع، وتغمز من قناة الضغوط التي يتعرض لها القضاء.

وتؤكد المصادر الامنية أن حال التريث ستطول رغم الضغوط التي يمارسها فرع المعلومات من خلال تقديمه معطيات جديدة تحرك الملف وتعيده إلى الضوء، ولكن من دون أن يكون لها القدرة على الفصل أو الحسم. إلا أن هذا الواقع لا يضيره على ما تقول المصادر، فالمسألة ستأخذ وقتها، ولكن الادلة المتوافرة أكبر من أن يمحوها الزمن!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)