إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ما ينقص بوريس جونسون
المصنفة ايضاً في: مقالات

ما ينقص بوريس جونسون

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 711
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ما ينقص بوريس جونسون

هل ينجح بوريس جونسون في إيجاد مكان لبريطانيا على الخريطة الأوروبية والدولية على غرار ما فعلت تاتشر التي عرفت كيف تجمع بين العلاقة الوطيدة مع أوروبا، من ضمن الاتحاد الأوروبي وليس من خارجه، ومع الولايات المتحدة في الوقت ذاته.

هرب المواطنون البريطانيون من جريمي كوربن زعيم حزب العمال الذي كان سيقود المملكة المتحدة إلى كارثة حتمية. ليس مضمونا أن يأخذهم زعيم حزب المحافظين بوريس جونسون إلى برّ الأمان، لكنّ زعيم حزب العمّال لم يترك لأكثرية الناخبين خيارا آخر غير الهرب.

 

مهما حاول كوربن تصوير هزيمته بأنّها نتيجة رغبة أكثرية البريطانيين، في الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) ورفضهم لإجراء استفتاء جديد، يبقى أن شخصية زعيم حزب العمال كانت منفّرة إلى حد كبير، خصوصا أنّه لم يعد سوى بدولة اشتراكية لا تشبه سوى بريطانيا الستينات ومرحلة ما قبل تولي مارغريت تاتشر رئاسة الوزراء في العام 1979. صوّت البريطانيون، قبل أيّ شيء، لحزب بوريس جونسون ليس حبّا به، بل كرها بكوربن ذي السياسات المضحكة، من نوع الإعجاب ببشّار الأسد، على سبيل المثال وليس الحصر.

 

في أواخر سبعينات القرن الماضي، استطاعت تاتشر بعد توليها زعامة المحافظين إعادة الحياة إلى الاقتصاد البريطاني وإعادة صنع دور للمملكة المتحدة بعد سنوات طويلة من القحط ميزت مرحلة ما بعد مغامرة حرب السويس في العام 1956. هل ينجح بوريس جونسون في إيجاد مكان لبريطانيا على الخريطة الأوروبية والدولية على غرار ما فعلت تاتشر التي عرفت كيف تجمع بين العلاقة الوطيدة مع أوروبا، من ضمن الاتحاد الأوروبي وليس من خارجه، ومع الولايات المتحدة في الوقت ذاته؟

 

اعتمدت تاتشر إلى حد كبير على العلاقة المتميّزة التي أقامتها مع دونالد ريغان الذي بقي رئيسا لأميركا من 1980 إلى 1988. هل في استطاعة بوريس جونسون تكرار التجربة مع دونالد ترامب الذي ليس معروفا هل سيتمكن من الحصول على ولاية ثانية في انتخابات تشرين الثاني-نوفمبر 2020؟

 

هنّأ ترامب جونسون على انتصاره “الرائع”، وهو الأوّل من نوعه للمحافظين منذ العام 1987. ليس معروفا هل لديه ما يفعله أو يقدّمه له كي يكون هذا الانتصار رائعا بالفعل.

 

كان بوريس جونسون المستفيد الأول من نفور البريطانيين من كوربن. أظهرت نتائج الانتخابات البريطانية أن جونسون سيمتلك أكثرية مريحة في مجلس العموم (البرلمان)، وهي أكثرية لم تتوفر للمحافظين منذ أيّام مارغريت تاتشر. باختصار شديد، تعكس نتائج الانتخابات البريطانية كرها لكوربن أكثر بكثير من الإعجاب ببوريس جونسون الذي ستثبت الأيام أنّه ليس في مستوى الآمال المعلّقة عليه. هذا عائد بشكل أساسي إلى انتهازيته من جهة وغياب الأفق السياسي لديه من جهة أخرى. ليس سيره في “بريكست” سوى نتيجة حسابات ضيّقة تتعلّق بشخصه ومستقبله السياسي لا علاقة لها بمصالح بريطانيا التي استفادت إلى أبعد حدود من وجودها في الاتحاد الأوروبي طوال سنوات، منذ اليوم الأوّل من العام 1973.

 

أنقذت بريطانيا نفسها من الفقر الذي كان سيقوده إليها كوربن بأفكاره اليسارية التي عفا عليها الزمن. كشفت نتائج الانتخابات أنّ هناك حدودا لغباء الجمهور البريطاني الذي صوّت في العام 2016 لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء لم تكن من ضرورة له. كان هناك في كلّ وقت، بعد الاستفتاء، إدراك لخطورة اتخاذ خطوة في اتجاه تنفيذ “بريكست”. يفسّر هذا الإدراك غياب القدرة لدى تيريزا ماي ثمّ لدى بوريس جونسون على تنفيذ “بريكست”.

 

بات بوريس جونسون يرى حاليا أن الانتخابات لم تكن مجرّد انتصار شخصي له بعد قمعه كل عصيان داخلي في حزب المحافظين. بات يعتبر نتيجة الانتخابات بمثابة استفتاء آخر أيّد فيه البريطانيون بأكثرية كبيرة الخروج من الاتحاد الأوروبي. كذلك، بات في الإمكان القول من الآن، إن “بريكست” سينفّذ أخيرا في آخر كانون الثاني-يناير المقبل.

 

اختارت بريطانيا طريقها بعد تردّد طويل. لكنّ ذلك لا يمنع التساؤل: أي بريطانيا بعد “بريكست”؟ من يتمعّن جيدا في صورة الوضع البريطاني يكتشف أن أمام بوريس جونسون مهمّة في غاية الصعوبة وذلك على الرغم من كلّ المصاعب التي تواجه أوروبا. هناك قبل كلّ شيء الدور المستقبلي للندن كمركز مالي عالمي استفاد إلى حدّ كبير من وجود بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. سيترتب على كلّ الشركات المالية الكبيرة والمصارف إعادة النظر في أوضاعها، بما في ذلك فائدة البقاء في لندن، في مرحلة ما بعد تنفيذ “بريكست”. ما ينطبق على الشركات المالية والمصارف ينطبق أيضا على شركات تجميع السيارات، وبينها شركات يابانية، بنت مصانع في بريطانيا باعتبار أن إنتاجها سيسوّق أيضا في أوروبا من دون عقبات.

 

هذا غيض من فيض الصعوبات التي سيترتب على بوريس جونسون التعاطي معها. لكنّ ما هو أهمّ من ذلك كلّه كيف ستتعاطى بريطانيا مع مئات آلاف الأوروبيين الذين يعملون فيها ومع عشرات آلاف البريطانيين الذين تقاعدوا في دول أوروبية مثل إسبانيا أو فرنسا…

 

ليس كافيا تحقيق انتصار انتخابي كاسح، يعود جزء منه إلى شخصية جريمي كوربن وكلّ ما يمثله من هواجس مرعبة للطبقة الوسطى البريطانية، كي تصبح الحياة وردية في بريطانيا. فالخروج من الاتحاد الأوروبي يولّد مشاكل أكثر بكثير مما يوفّر حلولا، هذا إذا استثنينا الوضع الشخصي لسياسيين مثل بوريس جونسون أو نايجل فراج. راهن الاثنان على “بريكست” لبناء مستقبل لهما من دون أن يفصحا كيف يمكن لمثل هذه الخطوة حماية العامل البريطاني من المنافسة الأوروبية.

 

في النهاية إنّ معظم الذين يعملون في الفنادق والمطاعم اللندنية وتلك التي في المدن الكبرى أوروبيون. هناك في كلّ مطعم وفندق فرنسيون وإسبان وإيطاليون وهناك بولنديون بعشرات الآلاف ورومان وأناس من كل الجنسيات أتوا من بلدان الاتحاد الأوروبي بما في ذلك سلوفاكيا وليتوانيا. تكمن المشكلة بكلّ بساطة في النقص الهائل للبريطانيين الذين يريدون العمل في مجالات معيّنة. وجود بريطاني يعمل في فندق أو بار أو مطعم صار استثناء. ماذا سيفعل بوريس جونسون بهؤلاء الأوروبيين؟ هل سيطردهم من أجل حماية عمالة بريطانية غير موجودة؟

 

عاجلا أم آجلا ستظهر نتائج تنفيذ “بريكست” والتي ستكون أهمّ بكثير من نتائج انتخابات أسفرت عن “نهاية جريمي كوربن والكوربينية”، على حد تعبير ديفيد كامرون رئيس الوزراء البريطاني الذي استقال في 2016 مباشرة بعد إعلان نتائج الاستفتاء على مغادرة أوروبا. سيلد الخروج من الاتحاد الأوروبي تحديات كبيرة يصعب على شخص مثل بوريس جونسون مواجهتها. ما لا بدّ من الاعتراف به أن رئيس الوزراء البريطاني الجديد-القديم يمتلك حدسا سياسيا استثنائيا. ما ينقصه هو الرؤية الاستراتيجية التي امتلكتها شخصية مثل مارغريت تاتشر كانت تبحث عن موقع لبريطانيا في اللعبة الدولية في حين لا همّ لبوريس جونسون سوى أن يجد موقعا لنفسه في بريطانيا…

 

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)