إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حرب الأشباح مُجدداً
المصنفة ايضاً في: مقالات

حرب الأشباح مُجدداً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1141
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

لم تجد الأوساط الديبلوماسية الاوروبية المراقبة السبب الفعلي الذي دفع الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى كسر قواعد الاشتباك المعمول بها بين واشنطن وطهران في الشرق الاوسط، وتجاوز الخطوط الحمر الموضوعة والذهاب الى اغتيال أبرز القادة الايرانيين قاسم سليماني. لذلك لا يتردد هؤلاء في وصف ما حصل بالعمل الأحمق. فلو كان ترامب يسعى الى الحرب لكان الاغتيال مفهوماً على أساس انه سيشكّل محطة إلزامية للدخول اليها، لكن واشنطن لا تريد الحرب وطهران كذلك.

اللافت انّ الرئيس الاميركي وافق على اغتيال سليماني على رغم وجود خيارات أخرى قدّمها له فريق عمله، والتي تراوحت بين استهداف قادة في «الحشد الشعبي» وهجمات إلكترونية. الّا انّ ترامب، وبتشجيع فريق الصقور داخل إدارته، اختار قاسم سليماني هدفاً للتصفية.

 

صحيح انّ ترامب الذي يبحث على تعزيز صورته امام ناخبيه كرئيس قوي قادر على ضرب «أعداء بلاده» من دون أي رادع، كان يبحث عن رد انتقامي على اقتحام السفارة الاميركية في بغداد وإضرام النيران في بوّابتين وأبراج للمراقبة قبل ان تتمكن قوات مكافحة الشغب العراقية من إبعاد المقتحمين، الّا انّ احداً لم يصدق أنّ كتابة «قائدي سليماني» على جدران السفارة كان السبب في استهدافه.

 

فبعد استهداف السفارة سرّبت المصادر الاعلامية الاميركية معلومات عن اجتماع قيل انّ سليماني ترأسه في حضور قادة من «الحشد الشعبي»، وتم خلاله توزيع المهمات حول طريقة اقتحام السفارة الاميركية، وانّ الهدف كان الدخول الى حرم السفارة وإحراق المبنى الاول، وهو ما لم ينجح المتظاهرون به، حسب المعلومات التي تم توزيعها.

 

المعروف عن ترامب انه لا يرسم سياسته وفق استراتيجية مدروسة، هو يبني مواقفه على ردات الفعل وعلى سياسة الغريزة والمصالح المالية والاقتصادية.

 

وهذا ما يرفع منسوب القلق من خطوة اغتيال سليماني كمدخل لفوضى عارمة في الشرق الاوسط.

 

وعلى رغم تهديد ترامب الذي أعقب حادثة السفارة، إلّا انّ أحداً لم يكن يتوقع اغتيال سليمياني. فقد قال ترامب انّ ايران ستدفع الثمن غالياً «وهذا ليس تحذيراً، إنه تهديد. وستشهد الايام القليلة المقبلة ماذا سيحدث».

 

في السابق وباعتراف الصحافة الاسرائيلية، وبعدما كشفت الاستخبارات الاسرائيلية مكان وجود سليماني أكثر من مرة، طلبت اسرائيل من واشنطن موافقتها على اغتيال قاسم سليماني. وكان الجواب الاميركي الرفض مع وصف الطلب بالفكرة الغبية.

 

ما الذي تغيّر الآن؟

 

وبخلاف كل ما قيل، إلّا انّ عملية بحجم اغتيال سليماني لا بد انه تم درسها منذ فترة غير قصيرة. البعض يردّها الى اليوم الذي تمّ فيه إسقاط طائرة التجسس الاميركية في الخليج. ولكن عدم سقوط ضحايا اميركيين أدى الى وضع الفكرة جانباً من دون إسقاطها نهائياً.

 

في الواقع انّ لقاسم سليماني ميزات عدة أهمها على الاطلاق اثنتان:

 

الأولى أنه صاحب القرار في النفوذ الإيراني خارج الحدود، وتحديداً في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وهو لذلك كان وجوده متواصلاً في هذه البلدان. والثانية انه كان يجري تحضيره لدور سياسي كبير هو على الارجح رئاسة الجمهورية الايرانية، خصوصاً انه كان يحظى بتأييد شعبي واسع.

 

فهل هذا يعني انّ الرسالة الدموية كانت مزدوجة وتستهدف نفوذ ايران الاقليمي وإجهاض طموح مرشد الثورة السيّد علي خامنئي بالامساك بكافة مفاصل السلطة في ايران عبر شخص ناجح؟

 

صحيفة «واشنطن بوست» وصَفته بالمسؤول عن العمليات السرية الايرانية الخارجية، وبتوسيع نفوذ ايران في دول الجوار والمنطقة.

 

امّا صحيفة «لوس انجلس تايمز» فقالت انّ الاستخبارات الاميركية كانت على علم بأنّ سليماني سيسافر جواً من دمشق الى بغداد بعد زيارة للبنان.

 

في الواقع انّ النفوذ الاميركي داخل مطار بغداد مسألة معروفة ومُسَلّم بها، رغم الشكوى الاميركية أخيراً بأنّ حلفاء ايران نجحوا في تعزيز حضورهم داخل المطار على حساب النفوذ الاميركي. لكن هذا لا يعني انّ عيون واشنطن ما تزال حاضرة بقوة داخل مطار بغداد. وهو ما يعني انّ المخابرات الاميركية كانت على علم بقدوم سليماني، وهي استكملت معلوماتها برَصد السيارة التي جاءت الى مدرج الهبوط لنقل سليماني ومعها سيارة ثانية. وغادر الوفد المطار من دون المرور بالبوابة الامنية وضباط جوازات السفر.

 

في الواقع، إنّ تدابير حماية سليماني لم تكن استثنائية، ربما لأنّ الرجل كان مطمئناً الى انّ قواعد اللعبة ثابتة وأنّ الجميع يحترم الخطوط الحمر المرسومة. لذلك لم يسعَ الى إخفاء تحركاته.

 

وما عزّز اقتناعه هي المواجهة المحدودة التي حصلت عند أسوار السفارة الاميركية، والتي أدت في النهاية الى انسحاب عناصر «الحشد الشعبي» بعد ان كانت قد لوّحت بالاعتصام امام السفارة.

 

يبقى السؤال حول الرد الانتقامي لإيران.

 

لا شك انّ تصريحات المسؤولين الايرانيين واضحة حيال التركيز على استهداف الحضور العسكري والمصالح الاميركية في الشرق الاوسط. هذا ما تتضمنه تهديداتهم. وهذا يعني انطلاق حرب الأشباح التي تتقنها ايران في منطقة الشرق الاوسط، والتي كان وزير الدفاع الاميركي الاسبق جيمس ماتيس يحذّر منها دائماً.

 

وكذلك تضع واشنطن في احتمالاتها استهداف البنية التحتية النفطية في السعودية والخليج. وبخلاف أحداث مماثلة سابقاً، والتي كانت تؤدي الى توحيد الحزبين، ظهر انقسام كبير بين دعم الجمهوريين في مقابل تحذير الديموقراطيين من العواقب. وكان واضحاً ما جاء في كلام وزير الدفاع الاميركي مارك إسبر من أنّ قواعد اللعبة تغيرت.

 

وفي واشنطن كلام حول احتمال شن إيران وحلفائها هجمات داخل الولايات المتحدة الاميركية.

 

والتقييم الاستخباراتي كان يرتكز على انّ إيران وحلفاءها لن ينفذوا هجمات داخل الولايات المتحدة الاميركية ما لم تستهدف واشنطن إيران مباشرة. واغتيال قاسم سليماني يندرج بلا أدنى شك في إطار الاستهداف المباشر. لكن المرحلة هي مرحلة انتخابات، ما يعني ان اي حركة في هذا الاتجاه قد تأخذ ترامب في اتجاهات غير محسوبة. لذلك يبدو أنّ الترجيحات تميل الى عودة حروب الاشباح ضد المصالح الاميركية في العراق وسوريا وربما لبنان وأيضاً افغانستان.

 

لكن كيف ستتصرف القوى الأخرى المؤثرة في المنطقة؟

 

تركيا تبدو وكأنها على وشك الوقوع في الفخ الليبي حيث الرمال المتحركة ستكون كفيلة بامتصاص طموحاتها العثمانية.

 

امّا روسيا التي تستفيد حتماً من أي تراجع اميركي، قد لا تكون في الوقت نفسه مرحّبة بالوقوف وجهاً لوجه مع إيران.

 

وخلال الاشهر الماضية نجحت موسكو في إقناع دولة الامارات العربية المتحدة وكذلك السعودية في إعادة تمثيلهما الديبلوماسي مع دمشق، وعلى أساس عدم ترك النظام السوري في أحضان إيران والعمل على ملء الساحة السورية ومساعدة روسيا في إخراج ايران منها.

 

إنها لعبة المصالح المتشابكة، والتي ازدادت تعقيداً.

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)