إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل أسقط صاروخ إيران طائرة الركّاب الأوكرانيّة فوق طِهران فِعلًا؟ ولماذا هذا التسرّع في إطلاق الاتّهامات وقبل أن تبدأ التّحقيقات؟ وما هي الخطوة المُقبلة: ضربة انتقاميّة أم عُقوبات جديدة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل أسقط صاروخ إيران طائرة الركّاب الأوكرانيّة فوق طِهران فِعلًا؟ ولماذا هذا التسرّع في إطلاق الاتّهامات وقبل أن تبدأ التّحقيقات؟ وما هي الخطوة المُقبلة: ضربة انتقاميّة أم عُقوبات جديدة؟

آخر تحديث:
المصدر: رأي اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1153
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل أسقط صاروخ إيران طائرة الركّاب الأوكرانيّة فوق طِهران فِعلًا؟ ولماذا هذا التسرّع في إطلاق الاتّهامات وقبل أن تبدأ التّحقيقات؟ وما هي الخطوة المُقبلة: ضربة انتقاميّة أم عُقوبات جديدة؟

انشغلت وكالات الأنباء وقنوات التّلفزة العالميّة إلى جانب وسائل التواصل الاجتماعي طِوال اليوم بأنباء إسقاط الطّائرة الأوكرانيّة المدنيّة فوق طِهران ومقتل حواليّ 176 من رُكّابها، وأشارت أصابع الاتّهام إلى السّلطات الإيرانيّة بأنّ أحد صواريخها هو الذي فجّرها.

إيران تحتل هذه الأيّام العناوين الرئيسيّة مُنذ إطلاقها 16 صاروخًا على قاعدة “عين الأسد” الأمريكيّة غرب العِراق انتقامًا لاغتِيال الولايات المتحدة للفريق قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وجاء حادث إسقاط الطّائرة الأوكرانيّة ليُصَعِّد من عمليّة “الشّيطنة” لها مُنذ اللّحظةِ الأُولى.

جرت العادة أن تتريّث الحُكومات الغربيّة ووسائل إعلامها قبل توجيه أيّ اتّهامات في حوادث مُماثلة، انتظارًا للعُثور على الصّندوقين الأسودين للطّائرة المنكوبة والتعرّف على المعلومات الواردة فيها من قِبَل الخُبراء والمُتخصّصين، ولكن في الحالة الإيرانيّة ما حدث هو العكس تمامًا، وجرى الاعتماد على بعض الصّور والفيديوهات التي جرى بثها على وسائل التواصل الاجتماعي دون التّأكُّد من صحّتها.

***

السيّد علي عابد زادة، رئيس منظّمة الطيران المدني الإيرانيّة، أكّد أنّ هذه الطّائرة لم تَسقُط بصاروخ، ودعا خُبراء من شركة “بوينغ” وأمريكا وكندا وفرنسا وأوكرانيا والسويد للمُشاركة في التّحقيقات، ولكن الحُكم صدَر قبل بدئها.

في شهر إبريل (نيسان) عام 1993 تعرّض الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب إلى مُحاولة اغتيال “مشبوهة” في الكويت، وقبل بِدء التّحقيقات صدَر الحُكم بإدانة العِراق، وبدأت الطّائرات الأمريكيّة وبأمر من الرئيس بيل كلينتون تُلقِي حِممها على بغداد وتقتل عشَرات الشّهداء العِراقيين المدنيين الأبرياء.

في عام 1988 أسقطت الصّواريخ الأمريكيّة التي انطلقت من أحد حامِلات الطّائرات في مياه الخليج طائرة مدنيّة إيرانيّة ممّا أدّى إلى مقتل حواليّ 300 من ركّابها ومُعظمهم في الإيرانيين.

إيران، كانت وما زالت، في حالة حرب يوم إسقاط الطّائرة الأوكرانيّة، واحتماليّة إسقاطها بصاروخٍ غير مُستبعدة، ولكن مِثل هذا الاتّهام يحتاج إلى تأكيدين، الأوّل أنّ تكون الطّائرة جرى إسقاطها بصاروخٍ إيرانيّ، والثُاني، أنّ عمليّة الإسقاط كانت عن طريقِ الخطأ، وهذا ما نُرجِّحه، أو مُتعمَّدة، وهذا ما نَستبعِده.

لا توجد مصلحة لإيران التي حرصت أثناء قصفها لقاعدة “عين الأسد” عدم قتل جندي أمريكي واحد، أن تُقدِم على مِثل هذه الجريمة في وقت تتعاظم المُؤامرات والحِصارات الأمريكيّة والغربيّة ضدّها، وتتصيّد لها الأخطاء لشنِّ حربٍ مُدمِّرةٍ عليها.

الغرب كان يُحاضِر علينا دائمًا بأنّنا انفعاليّون ونتسَرّع في توجيه الاتّهامات، وقبل الوصول إلى الأدلّة الدّامغة الدّاعمة، وها هو يفعل الشّيء نفسه في هذه الحادثة، ويُصدِر الأحكام الجازمة وقبل بِدء التّحقيقات، ووصول الخُبراء من الدول المعنيّة، والشّركة الأمريكيّة المُصَنِّعة، أي “بوينغ”.

***

مُنذ اللّحظة الأُولى خَطّأنا السّلطات الإيرانيّة لمُراوغتها، أو رفضها تسليم الصّندوقين الأسودين للطّائرة المنكوبة للشّركة المُصنّعة، وعلى أكثر من منبرٍ غربي، ولكن في ظِل هذه الاتّهامات المُتسارع الشّيطنة، نعتقد أن التّحقيقات يجب أن تتم على الأرض الإيرانيّة، وفي حُضور كُل الدول المعنيّة، وخاصّةً مِثل كندا وأوكرانيا التي يُمثِّل رعاياها النّسبة الأكبر من الضّحايا، فنحنُ لا نثق بالأمريكان خاصّةً عندما يتَعلّق الأمر بإيران، أو أي دولة عربيّة أُخرى لا تسير في فلكهم، ولعلّ شهادة “المُفتّش” الأمريكي سكوت ريتر، الذي جرى زرعه وسط فريق الأمم المتحدة للبحث عن أسلحة الدّمار الشّامل في العِراق، وأكّد فيها أنّه كان من مُوظّفي وكالة المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة هي التي تُؤكِّد نظريّة “المُؤامرة” التي بتنا نُؤمِن بها، وتُعزِّز إيماننا بعد انفِضاح أُكذوبة أسلحة الدّمار الشّامل العِراقيّة.

نتمنّى تحقيقًا نزيهًا وشفّافًا في حادث إسقاط الطّائرة الأوكرانيّة، وإذا تأكّدت الاتّهامات الكنديّة والأمريكيّة التي تقول إنّها أُسقِطَت بصاروخٍ إيرانيّ، فإنّ إيران يجب أن تُعاقب وتدفع التّعويضات الكاملة لأُسَر الضّحايا، ولا نعتقد أنّ العُقوبات الاقتصاديّة مُفيدة وفاعِلة في حالتها، خاصّةً أنّ الإدارة الأمريكيّة الحاليّة لم تترك أيّ عُقوبة إلا وفرَضتها على إيران، بِما في ذلك السيّد علي خامنئي، المُرشد الأعلى وعمامته.. والأيّام بيننا.

المصدر: رأي اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

عبد الباري عطوان

عبد الباري  عطوان

صحافي فلسطيني عربي مقيم بلندن، ناشر ورئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" الالكترونية.

المزيد من اعمال الكاتب