إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | في لجنة الانتخاب «مشاريع شهداء» ونواب بـ«أمان»!
المصنفة ايضاً في: مقالات

في لجنة الانتخاب «مشاريع شهداء» ونواب بـ«أمان»!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 761
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
في لجنة الانتخاب «مشاريع شهداء» ونواب بـ«أمان»!

بالمبدأ ولدت «لجنة الانتخابات المصغّرة»، المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة المعنية ببحث قانون الانتخاب، لتموت «على البطيء».

لم يتوقع احد على مساحة الجمهورية اللبنانية ان تصنع هذه اللجنة «العجائب»، فتضرب يدها على الطاولة وتفرض صيغة محكمة لقانون انتخابي يتجاوز «الغام» الداخل و«موانع» الخارج. هذا في المبدأ، اما بالفعل، فقد تكفّل رئيس اللجنة فريد مكاري وبعض اعضاء الـ «ميني لجنة» دفنها قبل ان تباشر حتى باعداد «طبخة البحص».

يقرّر نواب المعارضة مقاطعة كل الجلسات النيابية التي يحضرها ممثلون عن الحكومة، ثم يعمدون الى استثناء اعمال «اللجنة المصغّرة» كي لا يتهم «فريق 14 آذار» بتعطيل مسار التوافق على قانون الانتخاب. ثم يستدركون، فيضعون الاعتبار الامني حاجزا امام امكان حضور الجلسات. وفي الخلاصة، قرروا وضع الرئيس نبيه بري في «بوز مدفع» المواجهة. هو، وليس احدا غيره، المخوّل تأمين غطاء «آمن» لاجتماعات «مشاريع الشهداء» مع «زملائهم» غير المهددين بالقتل!

عقدت «اللجنة المصغرة» اجتماعها الاول في 16 من الشهر الحالي ثم في 18 منه برئاسة نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، لكن الاجتماع الثالث لم يحصل بسبب مقاطعة «فريق 14 آذار» جلسة اللجان النيابية المشتركة وجلسة «اللجنة المصغرة» التي كانت ستعقبها.

وحتى مساء امس لم يكن اعضاء اللجنة العشرة على علم بقرار المعارضة بشأن مصير البحث في قانون الانتخاب، بينما كان مكاري قد اوحى بان التهديدات الامنية تقف عائقا جديا امام مهمة اللجنة، مشيرا الى «رفضه الدعوة الى انعقادها بسبب وجود «خطر امني» على حياة خمسة اعضاء فيها». ودعا من «يتحمّل مسؤولية امنهم» الى الدعوة الى هذا الاجتماع، مقترحا عقد اللقاء المقبل في منزله.

مواقف نائب رئيس مجلس النواب استدعت اتصال عدد من النواب بمكاري للاستفسار عن مصير الجلسات، تحديدا اولئك الذين «نزّههم» عن الخطر الامني، فما كان من الاخير الا ان ابلغهم ان القرار النهائي بشأن هذا الموضوع سيصدر اليوم بعد التشاور مع كافة مكونات «قوى 14 آذار». وبشيء من السخرية طلب احد اعضاء اللجنة من مكاري «حجز غرفة له» في المنزل قد يتمكن من المكوث فيها طوال فترة انعقاد الجلسات.

لكن في مقلب «الخائفين على حياتهم» تبدو كل السيناريوهات مطروحة للحدّ من اخطار اغتيالات باتت متوقعة «اكثر من اي وقت مضى»، برأي هذا الفريق. يشاطر «حزب الكتائب» هواجس نائب رئيس مجلس النواب وينتظر «اخراجا آمنا» لانعقاد جلسات اللجنة، لكنه يرى ان رئيس اللجنة الفعلي والدستوري ليس النائب فريد مكاري بل الرئيس نبيه بري، وهو من المفترض في ظل الظروف الاستثنائية ان يتحمّل مسؤولية انعقادها.

وبينما يبرز اصرار «قوى 14 آذار» على وضع الكرة في ملعب الرئيس بري، فإن مصادرها تؤكد انه كان من المفترض ان يترأس بري اساسا اعمال هذه اللجنة، لكنه لظروف خاصة به قرّر الا يكون في الواجهة، وفي كلتا الحالتين هو مطالب اليوم بالدعوة بنفسه الى استئناف اعمال اللجنة».

وكما عمدت «لجنة بكركي» الى نقل اجتماعاتها الى مجلس النواب لكون اعضائها «يداومون» في ساحة النجمة، بامكان «اللجنة المصغرة»، برأي «فريق 14 آذار»، لاسباب امنية، نقل اجتماعاتها الى مكان آكثر آمانا.

وتقارب الصيفي مهمات اللجنة من زاوية انها ليست المعنية اصلا بتحديد وجهة قانون الانتخاب، «لكونها لجنة تسووية وليس تشريعية، وان المسؤولية الحقيقية تقع على عاتق اللجان النيابية المشتركة ومجلس النواب».

ويرفض «فريق 14 آذار» الاتهامات الموجّهة له «بالتعطيل بغية ركوب «بوسطة الستين» في نهاية المطاف»، وتشير اوساطه الى «ان هناك فرقا كبيرا بين مقاطعة اجتماعات اللجنة لمجرد المقاطعة وبين اتخاذ اجراءات احترازية تتناسب مع الظروف الامنية الاستثنائية التي اعقبت اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن».

ويعكف حاليا نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري على اجراء اتصالات مع كافة الافرقاء السياسيين لايجاد «مكان ما» يشكّل بيئة آمنة لاجتماعات اللجنة المصغّرة، في وقت يصرّ فيه الآذاريون على شطب مجلس النواب من لائحة الاماكن المحتملة، «وتحديدا بعد قيام شرطة المجلس النيابي بالاعتداء على المعتصمين»، وفق اوساطهم.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)