إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التشكيلات الديبلوماسية في مجلس الوزراء اليوم بعد عرضها على «الخدمة المدنية»
المصنفة ايضاً في: مقالات

التشكيلات الديبلوماسية في مجلس الوزراء اليوم بعد عرضها على «الخدمة المدنية»

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1175
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
التشكيلات الديبلوماسية في مجلس الوزراء اليوم بعد عرضها على «الخدمة المدنية»

يستمر رئيس الجمهورية ميشال سليمان بجهوده الآيلة «لتهدئة النفوس وسحب فتيل التوتر من الشارع والاحتكام الى المؤسسات الشرعية السياسية منها او العسكرية والامنية والقضائية، لكشف حقيقة اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن والشهداء الاخرين، واعتماد آلية الحوار الوطني في متابعة ومعالجة الاحداث المرتبطة بهذه الحادثة الارهابية بما يحصن الساحة الداخلية ويمنع فتحها على متاهات لا تقود الا الى المجهول».

ويقول مصدر متابع انه من هذا المنطلق كان حرص رئيس الجمهورية «على وجوب الاسراع في تقريب موعد جلسة هيئة الحوار الوطني، باعتبارها الاطار الوطني الذي يجمع كل الافرقاء، والتي بمجرد التئامها تعكس صورة ايجابية لدى الراي العام الداخلي والخارجي بما يريح الشارع ويخفف من حدّة الاحتقان التي سادت عقب عملية التفجير الارهابي في الاشرفية».

ويوضح المصدر «ان جلسة الحوار التي كانت مقررة في الثاني عشر من تشرين الثاني، وبعد طلب سابق لعملية الاغتيال تقدم به الرئيس فؤاد السنيورة بهدف تأجيل الجلسة الى موعد لاحق نظرا لمصادفتها مع مؤتمر في الخارج سيشارك فيه ولا يمكنه الاعتذار عن المشاركة، جرى التوافق بين اركان هيئة الحوار على تأجيلها الى ما بعد عيد الاستقلال وتم تحديد موعد جديد لها في التاسع والعشرين من الشهر نفسه».

ويضيف المصدر «انطلاقا من الاستجابة لطلب السنيورة بتأجيل الجلسة لظروف قاهرة ترتبط بمواعيد مسبقة ولحرصه على ان يكون حاضرا ومشاركا في اثناء مناقشة ورقة رئيس الجمهورية للاستراتيجية الدفاعية الوطنية، وبعد حصول التفجير الارهابي، كان التوجه لدى رئيس الجمهورية لتقريب موعد الجلسة الى ما قبل سفر السنيورة اي الى موعد قريب جدا يحدد بعد عطلة عيد الاضحى المبارك، فكما تم التأجيل بتوافق الافرقاء يتم تقريب الموعد بتوافقهم لان الظرف الوطني اكثر من قاهر ويستدعي تلاقي الجميع للتوافق على كلمة سواء من شأنها ان تزيد من المناعة الوطنية وتسهل عملية التفاهم على اي امر يطرح ان كان حكومة جديدة او اي موضوع آخر».

وجدد المصدر التأكيد «ان اصرار رئيس الجمهورية على الحوار هو لتجنيب لبنان المزيد من المآسي وتغليب مصلحة لبنان على ما عداها، وابقاء الساحة الداخلية بمنأى عن الانعكاسات الخارجية، وتمتين الوحدة الوطنية في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان والمنطقة، الامر الذي يستدعي عقد اجتماع لهيئة الحوار في اقرب وقت ممكن، واعتماد التهدئة ولغة العقل والمنطق، وتفويت الفرصة على اهداف الارهاب بعدم الوقوع في الفتنة او الياس او الاحباط».

واذ اشار المصدر الى ان «العمل جار على البارد لإمرار هذه المرحلة الصعبة»، شدد على انه «في ظل عدم بدء العمل بالاصول الدستورية للسير بتغيير حكومي، فانه لا يمكن الانتظار وتعطيل المؤسسات لا سيما مؤسسة مجلس الوزراء، فالمطلوب استمرار عجلة الدولة بالدوران لان هناك امورا ادارية ومالية لتسيير امور الدولة والمواطنين ليس مقبولا عدم البت بها».

اما لجهة التشكيلات الديبلوماسية، فقال المصدر «انها كانت محسومة وجاهزة قبل عملية الاغتيال، وكانت تحتاج لـ«روتوش» بسيط قبل عرضها على مجلس الوزراء لإقرارها، وقد تمت احالتها الى مجلس الخدمة المدنية لإعطاء رأيه ببعض النواحي واذا انجز ذلك قبل جلسة الغد فان رئيس الجمهورية سيطرحها من خارج جدول الاعمال وفق الصلاحية الدستورية المنوطة به، والارجح ان يتم ذلك في جلسة مجلس الوزراء اليوم في قصر بعبدا».

واكد المصدر «ان رئيس الجمهورية سيستمر في لقاءاته ومشاوراته مع اعضاء هيئة الحوار وبوتيرة تؤمن الحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني، وهو على تواصل دائم مع القيادات العسكرية والامنية، لان اولوية الاستقرار تتقدم على اي اولوية اخرى، ولان المطلوب اشعار العدو ان الساحة ليست متروكة انما محصنة بما يمنع امكان اقدامه على عمل اجرامي آخر».

وختم المصدر أن رئيس الجمهورية وبالمستوى ذاته، يتواصل مع كل القيادات السياسية للحد من الوتيرة المتصاعدة للخطاب المتبادل، خصوصا وان المظلة العربية والدولية ثبت انها قائمة وبقوة لحماية لبنان من اي تداعيات جراء المحيط المتفجر وهذا ما برز من الهجمة الديبلوماسية وحركة الموفدين الايجابية التي تكثفت بعد عملية التفجير، والتي اكدت على استمرار عمل المؤسسات ورفض الدخول في الفراغ والاحتكام الى الحوار وفق المساعي التي يقودها رئيس الجمهورية، وكل ذلك يبقى ناقصا اذا لم تتوفر الارادة الداخلية التي تلاقي هذه الارادة الدولية لأنه كما يقول المثل الشعبي، «ما حك جلدك مثل ظفرك».

يذكر أن سليمان استقبل، أمس، في اطار المشاورات رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان وعرض معه للتطورات السائدة راهناً على الساحة السياسية الداخلية واهمية التحاور بين الجميع من اجل ابقاء الوضع الداخلي اللبناني ضمن دائرة الاستقرار السياسي والامني.

من جهة أخرى، اطلع سليمان من قادة الأجهزة الأمنية على الإجراءات والتدابير الامنية المباشرة وغير المباشرة التي تنفذها القوى العسكرية والامنية في المناطق اللبنانية، مؤكدا عليهم ضرورة الاستمرار في العمل على ضمان الاستقرار الداخلي وحماية الممتلكات والسهر على امن المواطن.

كما دعا سليمان، خلال ترؤسه اجتماعاً أمنياً في القصر الجمهوري، أمس، حضره قائد الجيش العماد جان قهوجي، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، والمدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعة، لتكثيف التدابير الامنية المتخذة والتنسيق في ما بينهم للمحافظة على امن الوطن والمواطن.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)