إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ترامب الرئيس الأكثر تمزيقاً للولايات المتّحدة!
المصنفة ايضاً في: مقالات

ترامب الرئيس الأكثر تمزيقاً للولايات المتّحدة!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 724
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ترامب الرئيس الأكثر تمزيقاً للولايات المتّحدة!

تحدّث المُتابع الأميركي المُزمن والجدّي والمُطّلع نفسه للأوضاع في بلاده كما في الشرق الاوسط فقال في “إيميل” آخر تلقّيته منه: “اليوم بدأ الشيخ الجمهوري ليندسي غراهام تخفيف اندفاعه في تأييد ترامب وربّما سار خطوة في هذا الاتّجاه. فهو يسعى إلى العودة إلى مجلس الشيوخ في انتخابات تشرين الثاني المقبل. ولأن وضعه الانتخابي مُرتاح فهو ربّما يشعر أنّه قادر على الفوز وان أقدم على “التراجع” المُشار إليه. وهو ليس الشيخ الجمهوري الوحيد الذي بدأ يتراجع أو إعطاء انطباع أنّه سيتراجع وإن قليلاً. فهناك ثلاثة مثله. طبعاً من السابق لأوانه الجزم أنّ هذا الموقف سيُصبح اتجاهاً قويّاً عند الجمهوريّين من الشيوخ، لكنّه قد يُصبح كذلك إذا استمرّت الأرقام المؤيّدة لترامب في الاستطلاعات في التراجع. وهي تراجعت فعلاً وعلى نحو محسوس جدّاً. الحقيقة أنّني لم أعُد أعرف ماذا يفعل رئيسنا. إذ يبدو وكأنّه يُقدم على الانتحار بتبنّيه معركة “علم الكونفيديراليّة” الذي رفعه الجنوبيّون من الأميركيّين في الحرب الأهليّة المعروفة. وهو لم يتراجع عنها إلّا عندما لفته الانتقاد الشعبي الواسع لموقفه، الأمر الذي جعله يعدل عن إطلاق أسماء “جنرالات الكونفيديراليّة” على قواعد للجيش الأميركي ولا سيّما داخل بلاده. كما جعله يتوقّف عن تهديد كل من يُحاولة إزالة تماثيل كونفيديراليّة قائمة على الأراضي الاتّحاديّة. يمتلك ترامب من دون شك أصوات البيض الجنوبيّين، لكنّه يفقد أصوات الآخرين ومنهم أصوات كثيرين من البيض في مناطق أخرى. يبدو أنّ الانتخابات ستكون مُمتعة وخصوصاً المتعلّقة بمجلس الشيوخ. ذلك أن الديموقراطيّين قد يستعيدونه إذا استمرّت الأصوات المؤيّدة له في الاستطلاعات في الانخفاض. فهؤلاء يحتاجون للفوز إلى أربعة مقاعد يحتلّها جمهوريّين كما إلى عدم خسارة أي مقعد لهم فيه الآن. والنجاح في ذلك سيُساعد بايدن إذا فاز في إبطال كل الضرر الذي ألحقه ترامب داخليّاً ودوليّاً أو مُعظمه. قل: إن شاء الله”.

 

وفي “إيميل” آخر قال المُتابع الأميركي المُزمن والجدّي والمُطلع نفسه: “أنا أحتفل اليوم. فالحكم الذي أصدرته المحكمة العليا المُتعلّق بالسماح للمحاكم بالاطّلاع على الملف الضرائبي لترامب، بعد ممانعته التي بدأت منذ تولّيه الرئاسة وبالتعامل معه قانونيّاً، وضع حدّاً للبدعة التي اخترعها الرئيس ووزير عدله بار والتي تصرّ على أنّ رئيس الولايات المتّحدة فوق القانون. كما أعاد تأكيد حقيقة بالغة الأهميّة هي أن لا أحد فوق القانون فيها مواطناً كان أم مُقيماً. طبعاً سيحتاج المدّعون العامّون في نيويورك الذين أفتت المحكمة العُليا بصلاحيّتهم للنظر في الملف المذكور أعلاه إلى وقت لوضع يدهم على الوثائق المُتعلّقة بمعاملاته الماليّة وضرائبه. وسيحتاج مجلس النوّاب ذي الغالبيّة الديموقراطيّة إلى وقت أكبر للاطّلاع على تفاصيل الملف المُشار إليه لأنّ حكم المحكمة العليا لم يسمح له بالاطّلاع عليه. لكنّه في النهاية سيراه وستتفحّصه لجانه الثلاث الثلاثة المُهتمّة به من زمان. وسواء أُعيد انتخاب ترامب أم لا فإنّ أوراق ملفّه المالي وضرائبه ستُظهِر أنه مُخادع وغير صادق في الدرجة الأولى. في كل الأحوال أنا سعيد لإصدار المحكمة العُليا هذا الحكم. إذ أنّ أميركا كانت ستنتقل من ديموقراطيّة جديّة وفعليّة إلى “أوتوقراطيّة” أي إلى الاستبداد والديكتاتوريّة فيما لو أصدرت حُكماً آخر مُناقضاً للّذي صدر عنها”.

 

وفي “إيميل” أخير تلقّيته من المُتابع نفسه أشار إلى أنّه يستعدّ لمواكبة “الرئيس المقبل” جو بايدن ولـ”العصر” الجديد الذي سينشأ في مطلع العام المقبل 2021. وقال: “أنا مُقتنع كليّاً بأن ترامب ذاهب إلى هزيمة ساحقة، وسيُرافقه في هذه الرحلة الحزب الجمهوري الذي سيطر عليه فصار حزبه، ولم يعد الحزب الذي انتميتُ إليه عقوداً. وحزبه هذا يعيش الآن حالاً من الذعر لأنّه لم يعد يعرف ماذا يفعل وكيف يتصرّف. والنوّاب والشيوخ الجمهوريّون المرشّحون لولاية جديدة في مجلسَيْ الكونغرس أمام خيارين. الأوّل التخلّي عن ترامب وإن خسّرهم ذلك تأييد قاعدته الشعبيّة الصلبة، والثاني البقاء معه والاحتفاظ بالأمل في الفوز في الوقت نفسه. أنا لست الوحيد المُقتنع بأنّ ترامب انتهى. وبذلك أنا لا أُكرّر الخطأ الذي ارتكبته قبل أربع سنوات عندما اعتقدت أن هيلاري كلينتون منافسته ستفوز بالرئاسة، والذي نتج من تجاهل أن معها ووراءها حمل ثقيل قادر على إيذائها. وقد فعل ذلك. أمّا جو بايدن الديموقراطي مُنافس ترامب فليس وراءه حمل ثقيل كهذا”. وأنهى المُتابع نفسه “إيميله” بالعودة إلى الشرق الأوسط ودوله الواقعة في حروب والأخرى التي تعيش مشكلات صعبة ومُعقّدة قد تتحوّل حروباً. قال: “أنا مدين لك لأنّك فتحت عينيّ على المُقاربات التي أشرت إليها في “الموقف هذا النهار” خلال الأسابيع بل الأشهر الماضية، والتي قد تُركَّز عليها الأضواء في الأشهر الأولى من العام 2021. أنّا أتّفق معك أن الحرب ليست مُحتملة لأنّ الأطراف التي تندفع إليها بما في ذلك إيران يعرفون أنّها ستُفرض ساعتها من الولايات المتّحدة وحلفائها (دولة إسرائيل والدول العربيّة) وأعضاء في حلف شمال الأطلسي مثل فرنسا وبريطانيا، وذلك سيكون الحلّ الوحيد. وفي وضع كهذا لن يتعرّض أحد لوجود روسيا العسكري في سوريا، وستبقى لاعباً شرق أوسطيّاً مُهمّاً، لكنّها لن تدخل في التطوّرات المُشار إليها لا معها ولا ضدّها. فالرئيس بوتين يود أو بالأحرى لا يُمانع في إخراج إيران من سوريا وحلفائها وفي مقدّمهم “حزب الله”.

 

في الختام لا بُدّ من إيراد قول لجمهوريّ عتيق هو نيوت غينغريتش ترأّس مجلس النوّاب في السابق، وآخر لرئيسة وزراء ألمانيا أنغيلا ميركل لإظهار المأزق الذي يجد ترامب نفسه فيه داخليّاً ودوليّاً. فالأوّل قال في مجلّة “فانيتي فير” ووسائل إعلاميّة أخرى: “سُيتذكّر ترامب كواحد من الشخصيّات الأكثر تمزيقاً للولايات المتّحدة من رؤسائها”. والثانية قالت استناداً إلى تلفزيون “سي. إن. إن.”: “لا تستطيع مُحاربة الوباء (كورونا) بالأكاذيب”.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)