إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لاءات تنجب الخطيئة الأصلية: تمديدٌ بالجملة
المصنفة ايضاً في: مقالات

لاءات تنجب الخطيئة الأصلية: تمديدٌ بالجملة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 657
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لاءات تنجب الخطيئة الأصلية: تمديدٌ بالجملة

يُطبق الجمود على الوضع الداخلي إلى أمد منظور من غير أن يتسنّى لأي فريق سياسي تحريك مبادرة إيجابية. يتبادلون الشروط التي تحملهم جميعاً إلى المخرج الأسهل، وهو إبرام صفقة تمديد متكاملة للسلطات. يصرّون جهراً على إجراء انتخابات 2013، لكنهم يذهبون إلى وجهة أخرى

نقولا ناصيف

في 19 تشرين الثاني يذهب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى باريس. بعده يذهب رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى الفاتيكان. بعدهما لا تلتئم طاولة الحوار في 29 تشرين الثاني لأن قوى 14 آذار لا تجلس إلى طاولة واحدة مع ميقاتي. بعد ذلك كلّه تدخل البلاد في عطلة الأعياد ثم طيّ صفحة السنة. من الآن حتى ذلك الموعد، أبرز الأفرقاء المعنيون كل ما لديهم لإمراره في الوقت المتبقي حتى خاتمة 2012، وحدّدوا سقوفهم وشروطهم. بيد أنهم، جميعاً، لم يفصحوا فعلاً عمّا لا يريدونه، وهو الانتخابات النيابية صيف 2013.
بل باتت المواقف المعلنة لقوى 8 و14 آذار تشير حكماً إلى أنهم لا يمانعون في تأجيل الانتخابات، من دون أن يتحمّل أي منهم وحده وزر هذا القرار، أو يجرؤ على القول إنه فعلاً يحبّذ ترك القديم على قدمه، وتفادي ضجيج استحقاق 2013. يسبح الجميع في حوض من اللاءات سترتفع نبرتها تدريجاً في خضم النزاع الداخلي على أكثر من ملف، من الآن حتى مطلع 2013.
يعكس هذا الواقع ما يجهر به الأفرقاء المعنيون:
1 _ لا استحقاق أمام قوى 14 آذار سوى استقالة حكومة ميقاتي اليوم قبل غد. وإلى أن تستقيل لا تشارك في طاولة الحوار الوطني، ولا تتحدث إلى رئيس الحكومة، وتقبل بتنازل محدود هو الحوار غير المباشر مع الفريق الآخر عبر رئيس الجمهورية من أجل الوصول إلى تسوية جديدة تبدأ بشرط أول هو رحيل الحكومة الحالية. لكن المعارضة تقول ضمناً إن حكومة ميقاتي غير مؤهلة لإجراء الانتخابات، ومن ثمّ لن تقبل بإجرائها في ظلّها. ولأنها تعرف أيضاً أن رئيس الحكومة لن يستقيل تحت وطأة هذه الضغوط في المدى المنظور، ولا يسعها هي إرغامه على التنحّي، يقود الاستنتاج الطبيعي لهذا التصلّب إلى صرف النظر عن إجراء الاستحقاق.
2 _ حدّدت قوى 8 آذار خياراتها الحالية بالإصرار على بقاء الحكومة والتمسّك بمشروع قانون النسبية وإجراء انتخابات 2013 على أساسه ورفض العودة إلى قانون 2008. وأتت زيارة حزب الله لبكركي نهاية الأسبوع الماضي كي تضيف تعهّداً إضافياً لهذا الفريق برفض تعويم قانون 2008، بعدما أعلن معظم أفرقاء الغالبية معارضتهم خوض الانتخابات على أساسه. وهو موقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي والزعماء المسيحيين جميعاً، وكذلك رئيس الجمهورية. لا يقلّل ذلك عجز قوى 8 آذار عن فرض إرادتها على الأطراف الآخرين. لا يكفي إصرارها على الحكومة كي تبقى، ولا رفض قانون 2008 كي يُمرّر مشروع النسبية، ولا الإصرار على الانتخابات كي تُجرى.
وشأن أخصامها في قوى 14 آذار، تتخبّط الأكثرية في لاءات تدفع في نهاية المطاف إلى توفير الظروف المثلى لتأجيل انتخابات 2013.
3 _ على طرف نقيض من الموالاة والمعارضة، يستخدم رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط صيغة مغايرة هي نعم: كي تبقى حكومة ميقاتي، وكي يبقى هو في الغالبية النيابية الحالية، وكي تُجرى انتخابات 2013 في موعدها، وكي يبقى قانون 2008 الذي لا يسعه إلا أن يراه في صورته الأم، وهو قانون 26 نيسان 1960. لكن نعم الزعيم الدرزي، الأكثر دلالة لديه، هي بقاء موازين القوى على ما هي عليه حتى استحقاق 2013، ما لم تطرأ مفاجأة في الأزمة السورية تباغت الجميع وتحرج خياراتهم.
بسبب ذلك، يعرف جنبلاط أيضاً مدى حاجة الطرفين الآخرين إليه في بقاء الحكومة أو إسقاطها، وفي مصير انتخابات 2013. رفض مشروعيهما لقانون الانتخاب لأنهما يقوّضان زعامته الحصرية في طائفته. تُدخل النسبية إلى الشوف شركاء آخرين، وتفتّت الدوائر الصغرى القضاء إلى أصغر بكثير ممّا خَبِرَه والده في انتخابات 1953 و1957. لا يطمئن جنبلاط إلا إلى دائرة الشوف. على مرّ أكثر من 50 عاماً لم يطرأ عليها تعديل، واحتفظت باستمرار باستقلالها كدائرة انتخابية، بما في ذلك الانتخابات النيابية منذ ما بعد عام 1992. ورغم أن قانون 2000 توخّى عزل جنبلاط في الشوف بانتزاع دائرتي عاليه وبعبدا منه وجمعهما في دائرة واحدة، احتفظ بزعامة طائفته والمواجهة الانتخابية حينذاك.
في الشوف مقعدان درزيان فقط من المقاعد الثمانية في الدائرة، باتا يختصران الزعامة الدرزية برمتها في كل لبنان، ويشكّلان لدى البيت الجنبلاطي طريقاً إلى استئثاره بتمثيل الطائفة في الحكومة والتعيينات الإدارية والعسكرية. يحوز النائب طلال أرسلان مقعداً وزارياً بعد استرضاء جنبلاط، ويُترك له مقعد في عاليه بموافقة جنبلاط أيضاً، ولا يُسمّى لمقعد درزي من غير حزبه في دائرة مرجعيون _ حاصبيا إلا بموافقته هو أيضاً وأيضاً. كذلك حال مقعدي بيروت والبقاع الغربي. بذلك لا مكان لدرزي في السلطة خارج كنف المختارة.
وقد يكون قانون 1960، وعلى صورته قانون 2008، هو الضامن الفعلي، والوحيد، لاعتراف الأفرقاء الآخرين بالشرعية الدرزية في هذا البيت. لم يحتج جنبلاط الأب إلى التحالف مع أحد في الشوف على امتداد أربع انتخابات نيابية متتالية، كي يحتفظ بمعظم المقاعد الثمانية في مواجهة كانت دائماً ضارية مع الرئيس كميل شمعون. لم تكن هذه حاله في دائرة عاليه.
بات جنبلاط الابن يمثل اليوم ما كان يُوصف به والده الراحل في عهود الرؤساء فؤاد شهاب وشارل حلو وسليمان فرنجية عند تأليف الحكومات، وهو « العقدة الجنبلاطية». كان الأب الطويل النحيل يُرسم جسده في الصحف أشبه بحبل: عقدة تلو عقدة تلو عقدة. لا يختلف جنبلاط الابن، النحيل والطويل والشبيه بوالده: عقدة الحكومة المعلقة على حبل الاستمرار أو الإطاحة، وعقدة الأكثرية المعلقة على حبل قوى 8 أو 14 آذار، وعقدة الانتخابات المعلقة على قانون 2008 أو لا انتخابات.
يقود موقف جنبلاط إلى الحصيلة التي تحاذر قوى 8 و14 آذار الإفصاح عنها، وهي تأجيل انتخابات 2013 تحت وطأة تناقضات الطرفين من حكومة ميقاتي وقانون الانتخاب: لأن أياً منهما لا يريد إعطاء جنبلاط الضمانات التي يطلبها، ولا يريده في موقع يسهل عليه التلاعب بهما، ولا يريد خصوصاً احتفاظه بكتلة نيابية كبيرة ترجّح الغالبية في انتخابات 2013 كما رجّحتها ثلاث مرّات: في انتخابات 2005 و2009، وفي انقلاب 2011.
الواقع أن مشروعي النسبية والدوائر الصغرى لا يوفران الضمانات التي يتوخاها الزعيم الدرزي.
في ظلّ لاءاتهم، يذهب الأفرقاء الثلاثة إلى الخطيئة الأصلية التي تفضي في استحقاق 2013 إلى تمديد بالجملة على طريقة تدحرج أحجار الدومينو: القيادات الأمنية أولاً، ثم مجلس النواب، ثم رئيس المجلس من ضمن التمديد للمجلس أربع سنوات على نحو ما يُشاع، ثم حكومة ميقاتي، وصولاً إلى تمديد 2014 وهو رئاسة الجمهورية.
تصبح الذريعة أكثر إقناعاً عندما يقع التخيير بينها وبين المحافظة على الاستقرار.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)